منهج المواد الدراسية المنفصلة

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

منهج المواد الدراسية المنفصلة

مُساهمة من طرف مروة سامى القاضى في الأحد مارس 14, 2010 11:52 pm



منهج المواد الدراسية المنفصلة
l

بحث مقدم من
/مروة سامى القاضى


الفرقة
الثانية
ماجستير - تربوى



تحت اشراف/
د احمد الحجار












محتويات البحث


1.
تعريف المنهج.


2.
طبيعة المواد الدراسية.


3.
أنواع المواد الدراسية.


4.
منهج المواد الدراسية المنفصلة وخصائصه.


5.
مميزات وعيوب منهج المواد الدراسية المنفصلة.


6.
نقد وتعديل منهج المواد الدراسية المنفصلة.


7.
وجه التشابه والاختلاف بين منهج المواد المنفصلة
والمترابطة.



8.
المراجع.






أولاً: تعريف المنهج:


المنهج الحديث هو جميع الخبرات التربوية
التى تقدمها المدرسة إلى التلاميذ داخل الفصل أو خارجه وفق أهداف محددة وتحت قيادة
سليمة لتساعد على تحقق النمو لتشمل جميع النواحى الجسمية والعقلية والاجتماعية
والنفسية.



·
وقد عرف (روزنجلى)
المنهج بأنه هو جميع الخبرات المخططة التى
توفرها المدرسة لمساعدة الطلبة فى تحقيق النتاجات التعليمية المنشودة إلى أفضل ما
تستطيعه قدراتهم.



·
وعرف (استيفان رومينى)
المنهج بأنه هو كل دراسة أو نشاط أو خبرة
يكتسبها أو يقوم بها التلميذ تحت إشراف المدرسة وتوجيهها سواء كان فى داخل الفصل
أو خارجه.



·
عرف (كيلى)
المنهج هو كل الخبرات التربوية التى تتضمنها
المدرسة أو الهيئة أو المؤسسة تحت إشراف ورقابة وتوجيه معين.



·
عرف (دول)
المنهج هو كل الخبرات التربوية التى تتضمنها المدرسة
أو الهيئة والمؤسسة تحت إشراف ورقابة وتوجيه معين.



·
عرف (ريجان)
المنهج هو جميع الخبرات التربوية التى تأتى إلى
المدرسة وتعتبر المدرسة مسئولة عنها.



·
جميع التعريفات إن اختلفت فى مضمونها إلا أنها تتضمن
فى مجموعها واتجاهاتها الأهداف والمحتوى والطرق والوسائل التعليمية ثم التقويم.



ثانياً:
طبيعة المواد الدراسية
:


التربية الحديثة قد اهتمت بنمو التلاميذ
واهتماماتهم وواجباتهم وفعالياتهم وممارساتهم وركزت ­أيضاً على متطلبات المجتمع
ومشكلاته باعتبار أن التربية هى إعداد الفرد للمستقبل بينما نجد التربية القديمة
قد اهتمت بالمواد الدراسية التى يتم عن طريقها نقل التراث الثقافى.





والمواد
الدراسية تتصق بناحيتين أساسيتان هما
:


الأولى تتمثل فى طبيعة المعارف أو
المعلومات التى تنظمها المادة الدراسية، والثانية تتمثل فى طرق البحث التى يجب
إتباعها لاكتساب جوانب المعرفة المتضمنة فى هذه المواد وعليه يجب أن تحقق دراسة أى
مادة إلى ما يلى:



1.
فهم جوانب المعرفة الجديدة تتطلب اكتساب المهارات
والاتجاهات والعادات.



2.
إعطاء المعلومات الكافية خلال الوقت المحدد من المادة
الدراسية.



ويقسم المربين إلى قسمين الأول يرى عدم
إهمال أى جزء من أجزاء المادة الدراسية لأن الإهمال يسبب خللاً فى إعداد التلاميذ،
والبعض الأخر يجب التركيز على التفكير العلمى والقدرة على حل المشكلات ومتابعة
البحث العلمى.



مستويات
المعرفة فى المواد الدراسية
:


1.
الحقائق والأفكار والمهارات النوعية التى تتطلب ثقافة
من قبل التلاميذ.



2.
الأفكار الأساسية والتى تنبى عليها المواد الدراسية.


3.
المفاهيم وتتكون من خلال خبرات متتابعة.


وإذا كان تنظيم المنهج الدراسى مستند على
أفكار أساسية فإنه سوف يقدم لنا إمكانية جديدة لتطوير المواد الدراسية.



ثالثا:
أنواع المواد الدراسية
:


هناك أنواع من منهج
المواد الدراسية ومنها:



1.
منهج المواد الدراسية المنفصلة.


2.
منهج النشاط.


3.
المنهج المحورى


4.
منهج المواد الدراسة الحديثة.


5.
منهج المواد المترابطة.


6.
منهج التكامل.


7.
منهج الإدماج.


8.
منهج المجالات الواسعة.


وسوف نتناول فى هذا البحث منهج المواد الدراسية
المنفصلة على النحو التالى:



رابعاً:
منهج المواد الدراسية المنفصلة
:


ينظم هذا النوع من المناهج حول عدد المواد
الدراسية التى ينفصل بعضها عن البعض الأخر مثل علم النفس، التعلم الحركى، التاريخ،
الفلسفة حيث أن كل مادة تمثل جانباً من جوانب العلوم.



·
يقصد بمنهج المواد الدراسية المنفصلة تلك المواد مثل
الجغرافيا والتاريخ والحساب والكيمياء والنحو التى تدرس بمعزل عن المواد الأخر، أى
دون مراعاة لما تحتويه المواد الأخرى من معلومات فقد يدرس المتعلم جغرافية دولة
معينة فى سنة من السنوات ويدرس تاريخها فى كتاب أخر وفى سنة أخرى.



يركز هذا التنظيم على محتوى المادة أو
المعرفة التى توصل إليها الإنسان عبر الأجيال المتعاقبة وهو ما يسمى بالتراث
الثقافى للإنسانية وينظم هذا التراث فى مواد دراسية منفصلة مثل اللغة والأحياء ..
الخ.



ثم ترتب هذه المواد فى عدد من الموضوعات
ترتيباً منطقياً
(من
الماضى للحاضر
-

أو من السهل إلى الصعب
-
أو من المحسوس إلى المجرد
-
أو من المجهول إلى المعلوم
-
أو من العام إلى الخاص
-
أو من الكل إلى الجزء)
.


فقد ترتب مادة التاريخ من التاريخ القديم
إلى التاريخ الحديث أو ترتب الأحياء من الكائنات الخلية إلى عديدات الخلايا وهكذا.



·
ويقول فى ذلك (أبو الفتوح رضوان)
أن منهج المواد الدراسية المنفصلة أهم أنواع
المناهج وأوسعها إنتشاراً وهو ليس كذلك لأنه أحسن أنواع المناهج ولكن لأنه أقدمها
وأسهلها فى الوضع وفى التدريس.



·
ويرى (الشافعى)
أن هذا المنهج يقتصر على المواقف والخبرات
النظرية التى تتم فى الغالب فى حجرات الدراسة أو هو المنتج الذى عنى بميادين
المعرفة المختلفة واختار بعضها ونظمه تنظيماً معيناً وقدمه للتلاميذ فى هيئة
معلومات ومعارف عليهم أن يحصلوا عليها بطريقة ما.



ويولى هذا المنهج أهمية كبرى لتعلم المحتوى
للتلميذ، ولهذا فإن ما يدرسه التلميذ لا يعبر بالضرورة عما يحتاجه التلميذ أو يرغب
فى دراسته، ويخصص معلم لكل مادة دراسية تدرس فى ساعات معينة كل أسبوع.



خصائص
منهج المواد الدراسية المنفصلة
:


1.
الفصل بين المواد الدراسية التى يشتمل عليها المنهج.


2.
الكتاب المدرسى هو الركيزة الأساسية التى يرتكز عليها
المنهج.



3.
المعلم هو محور العملية التعليمية الذى يقوم بشرح
المادة وتبسيطها للمتعلمين.



4.
الأنشطة المدرسية ليست جزءاً من المنهج.


5.
يهتم بالمعلومات
اهتماماً رئيسياً باعتبارها خبرات وتراث الأجيال التى أنشئت المدرسة من أجل نقلها
للنشئ.



6.
يوضع بواسطة متخصصين فى فروع المعرفة.


7.
يخطط مقدماً دون اعتبار لاختبارات واهتمامات المتعلم.


8.
يركز المنهج على الخبرات غير المباشرة.


9.
يلقى المنهج المواد
الدراسية المنفصلة تأييداً كبيراً وقبولاً من الكثير من المعلمين لأنه الأسلوب
الأسهل فى تخطيط المناهج وبنائها وكيفية تقويمها.



10.
الغاية القصوى من هذا التنظيم المنهجى إتقان المعارف
واستيعاب وحفظ المادة التعليمية وتسميعها، وتكون الامتحانات الأداة الأنجح
والمعيار الوحيد المباشر لإتقان وتحصيل التلاميذ.



11.
الاهتمام بالمواد التعليمية على أساس قيمتها يتناولها
على أنها وسائل معينة أو وسائط إيضاح فقط ويقتصر فى استخدامها على الصور.



خامساً:
مميزات وعيوب منهج المواد الدراسية المنفصلة
:


أولاً: مميزات منهج
المواد الدراسية المنفصلة:



1.
يسهم إسهاماً كبيراً فى نقل التراث الثقافى
للمتعلمين.



2.
يتمتع بتخطيط وتنظيم منطقى متماسك.


3.
ينال دعم أولياء الأمور لأنهم يفهمونه أكثر من غيره.


4.
سهل التخطيط والإعداد والتنفيذ والتطوير.


5.
يشعر المعلمون فيه بقدر كبير من الإطمئنان لأنهم
يخططون لتدريسه بشكل مسبق.



6.
يؤيده القائمون على التربية والتعليم لأنهم أعدوا فى
ظل هذا المنهج والقوة.



7.
أجزاء المادة الدراسية متسلسلة ومترابطة.


8.
التدرج من البسيط
إلى المركب ومن السهل إلى الصعب ومن الجزء إلى الكل ومن المعلوم إلى المجهول ومن
المحسوس إلى المجرد.



9.
يؤكد على الاهتمام بالمادة الدراسية وطريقة التدريس.


10.
يعتمد تقويم المنهج على الاختبارات الصفية ولا تحتاج
إلى مبانى أو ساحات أو ملاعب إضافية.



11.
يمكن تطوير المنهج إلى هذا الأسلوب لأن تأهيلهم
علمياً قد تم على أساسه وأنه يتفق مع متطلبات الدارسة الجامعية للطلبة فى
المستقبل.



ثانياً: عيوب منهج
المواد الدراسية المنفصلة:



1.
لا يراعى اهتمامات وميول التلاميذ لأن هدفه إتقان
العادة الدراسية فقط.



2.
لا يحقق مبدأ
إيجابية المتعلم ومشاركة فى العملية التعليمية، فهو يفترض فى التلميذ أن يستقبل
المعلومات لا أن يبحث عنها أو يكتشفها.



3.
لا يراعى الفروق الفردية
بين المتعلمين لأنه يفرض المادة الدراسية عليهم جميعاً بصرف النظر عن قدراتهم
واستعداداهم.



4.
يهمل الجوانب
الاجتماعية والجسمية والوجدانية لدى المتعلمين لأنه يركز الاهتمام كله على الجوانب
العقلية وخاصة الدنيا منها.



5.
يجزئ المعرفة
ويقسمها، ولذا فإن التلميذ لا يدرك العلاقات المتداخلة بين الميادين المختلفة
للمعرفة، فيظل مفتقراً للمعرفة المتكاملة التى تساعده على مواجهة موافق الحياة
ومشكلاتها.



6.
يقوم هذا المنهج على
فلسفة غير سليمة إذا يفترض أن المعرفة تؤدى إلى خلق الشخص الصالح الذى يفهم شئون
الحياة.



7.
ينظر للمعلم نظرة
سلطوية لأنه يمتلك المعرفة ولذا لا يسهم فى خلق روح الديمقراطية داخل الفصل
الدراسى، تلك الروح التى تشجع التلاميذ على الابتكار والإبداع.



8.
أن التعلم الذهنى فى نظر هذا المنهج هو التربية.


9.
إن إضافة المواد الجديدة إلى المنهج محدودة.


10.
عدم السماح للتلميذ بالمناقشة وعليه تقبل المعلومات
بطئ.



11.
يعتمد المنهج العلمى على مبدأ التخصص فى تنظيم المواد
الدراسية.



12.
يعتمد هذا المنهج على المواد الدراسية ومجالاتها
التخصصية ولا يهتم بحاجات التلاميذ واهتماماتهم وخبراتهم.



13.
لا يعتمد هذا المنهج على التفكير وطريقة استعادة
المعلومات وإنما على الحفظ.



سادساً:
نقد وتعديل (تحسين) منهج المواد الدراسية المنفصلة
:


من حيث مدى التزام
المنهج بأسس بناء المناهج:



1
.
المنهج والخبرة:


ركز هذا المنهج تركيزاً شديداً على الخبرات
غير المباشرة وهى التى يمر بها التلاميذ خلال قراءاتهم ومشاهداتهم، ولم تخط
الخبرات المباشرة فى ظل هذا المنتج إلا بقسط ضئيل جداً من الاهتمام وقد سبق أن
أوضحنا بأنه من الضرورى تهيأه الفرص أمام التلاميذ للمرور بالخبرات المباشرة وغير
المباشرة مع وجود التركيز على الخبرات المباشرة فى المرحلة الابتدائية.









2
.
المنهج والبيئة والمجتمع:


اهتمام المنهج الزائد بالمعرفة وتركيزه
البالغ على المعلومات أدى إلى إهمال دراسة البيئة والمجتمع وعدم ارتباط المدرسة
بها، وأدى هذا بدورة إلى عزلة المدرسة فى ظل هذا المنهج أهميتها كمؤسسة اجتماعية.



3
.
المنهج والثقافة:


اهتم هذا المنهج بركن واحد من التراث
الثقافى وهو المعرفة بكافة جوانبها وأهمل بقية العادات والتقاليد والاتجاهات ..
الخ ومعنى ذلك أن هذا المنهج لم يكن أميناً على التراث الثقافى كما أنه لم يعمل
على تنمية هذا التراث من الشوائب التى به.



4
.
المنهج والتلميذ:


لم يعطى هذا المنهج للتلميذ العناية
الكافية إذا لم يهتم بحاجاته وميوله وقدراته ومشكلاته كما أنه لم يراع الفروق
الفردية بين التلاميذ ولم يهتم بتعديل المنهج واكتفى بتزويدهم ببعض المعلومات
مفترضاً أن هذه المعلومات لها دخل كبير فى السلوك وتكوين العادات والاتجاهات وقد
ثبت عدم صحة هذا الافتراض.



المعلومات
التى بذلت لتحسين منهج المواد المنفصلة
:


لقد كان لإحساس المربين بعيوب ونقائض منهج
المواد المنفصلة ولتطور البحوث التربوية والسيكولوجية من ناحية أخرى، وأن كبير فى
دفع هؤلاء المربين لبذل محاولات جدية لتحسين منهج المواد المنفصلة أسفرت هذه
المحاولات عن ظهور عدة أساليب لإظهار العلاقات التى توجد ما بين المواد الدراسية
المختلفة مثل
(الربط ، الدمج،
التكامل)
.


ولقد
أدخلت العديد من التجديدات على مناهج المواد الدراسية قصد تحسنيها وتلافى القصور
فيها. ويبد أن مرد هذا الاهتمام بتطوير مناهج المواد التقليدى هو:



·
إحساس المربين بنقائض هذا النوع من المناهج.


·
تطور البحوث التربوية والنفسية.


·
العمل على تكامل المعرفة الإنسانية وتوظيفها.


وهذا يعنى اتصال مادة التعلم بالشئون التى
تحيط بالمتعلم حتى يشعر بأهميتها ويقبل على تعلمها عن طريق:



·
تعلم الحقائق واستخدام المعلومات والقدرة على
توظيفها.



·
اكتساب المهارات بطريقة تضمن استخدامها الحقيقى.


·
التبادل المستمر بين الخبرات بما يضمن تكاملها
وتوظيفها فى الحياة اليومية.



ويعتبر
الطريقتان اللتان ابتدعهما كل من المربية الأمريكية
"حيلين باكهرست
Helen
Pakhurst
" والمربى الألمانى "يوحنا فردريك هربات
J.F
Harbat
" (1841 - 1776)
أحد الأنساق فى تنظيم المنهج المدرسى التقليدى وعلاجه
من الكثير من العيوب التى كانت فى ظل منهج المواد الدراسية المنفصل.



واحتفظت طريقة (باكهرست) بالمادة الدراسية التقليدية فجاءت طريقة (دالتون) بمعطيات محددة يمكن تلخيصها فى الآتى:


أ‌.
حرية العمل فى المجال الدراسى الذى يميل التلميذ إلى
دراسته.



ب‌.
التفاعل الاجتماعى
والتعاون فى المواقف التعليمية.



ت‌.
الربط بين المواد فى
الدراسة والتحصيل.



ث‌.
الاقتصار على عدد
قليل من المتعلمين، ووفرة من المعلمين، وإمكانات مناسبة بنا يتوافق مع متطلبات
الدراسة والدارسين



ولم تكن محاولة (هربارت)
هى الأخرى خروجاً عن دائرة الاتجاه التقليدى فى
بناء المناهج التعليمية يبد أنها كانت تركز على تحسين الأداء.



سابعاً:
وجه التشابه والاختلاف بين منهج المواد المنفصلة والمواد المترابطة
:


أولاً: وجه التشابه:


يساعدان
فى المحافظة على التراث ونقلة من جيل إلى جيل.



1.
تعالج المعرفة فى دوائر البحث العلمى على أسس تخصصيه.


2.
يساعدان فى تسهيل عملية التعليم فى المدارس.


3.
تبرز هذه المناهج أهمية المعرفة فى إعداد الطلبة
للحياة وتعلمهم.



4.
يتشابهان فى الصفات والعيوب.


ثانيا:
أوجه الاختلاف:



·
منهج المواد الدراسية المنفصلة:
لا يساعد الطلبة على تبين العلاقات بين المواد
الدراسية المختلفة وعلى مواجهة المشكلات الحياتية التى تحتاج معالجتها إلى استخدام
جميع الخبرات التى يمتلكها الطالب.



·
منهج المواد الدراسية المترابطة:
يساعد الطلبة على تبين العلاقات بين المواد
الدراسية المختلفة، وعلى مواجهة المشكلات الحياتية التى تحتاج معالجتها إلى
استخدام جميع الخبرات التى يمتلكها الطالب.



·
مناهج المواد الدراسية المنفصلة:
الطالب يحصل على الخبرات والمعرفة فى هذا المنهج
بشكل مجزأ.



·
منهج المواد الدراسية المترابطة:
الطالب يحصل على الخبرات والمعرفة فى هذا المنهج
بشكل مجمع، وهذا ما يساعد الطلبة على تبين المشكلات بشكل أفضل.



·
منهج المواد الدراسية المنفصلة:
تعصب المدرسين لموادهم كل على حد نتيجة لإتباع
هذه المنهج أقل مدة من تعصب المدرسين فى منهج المواد المترابطة.



·
منهج المواد الدراسية المترابطة:
تعصب المدرسين لموادهم كل على حد نتيجة لإتباع
هاذ المنهج أكثر حدة من تعصب المدرسين فى منهج المواد المنفصلة.





















المــــراجع


1.
تنظيمات المناهج وتخطيطها
وتطويرها:
أ.د/
جودت أحمد سعادة، أ.د/ عبد الله محمد إبراهيم
- دار الثقافة للنشر والتوزيع - القاهرة.


2.
المناهج المعاصرة: أ.د/ فوزى طه إبراهيم، أ.د/ رجب أحمد الكلزة - منشأة المعارف بالإسكندرية.


3.
أسس بناء المناهج وتنظيماتها: أ.د/ حلمى أحمد الوكيل، أ.د/ محمد أمين المفتى - دار المسيرة.


4.
المناهج التعليمية مفهومها، أسسها، تنظيمها: د. محمد هاشم فالوقى - طرابلس 1997م -

الجامعة المفتوحة.



5. مناهج التربية الرياضية
بين النظرية والتطبيق:
على
الديرى، آخرون: دار الفرقان
-

أربد، 1993، ص20
- 21.


6.
رؤى مستقبلية فى مناهجنا
التربوية:
على
اليافعى
- دار الثقافة - الدوحة، 1995، ص65، ص 165 - 177.


7.
المناهج المعاصرة فى
التربية الرياضية:
كرم
ذكى خطابية
-
دار الفكر، الطبعة الأولى
- عمان، 1997، ص 25-34.


8.
المناهج التربوية الحديثة: مرعى توفيق أحمد، الحيلة، محمد محمود - دار المسيرة -

عمان، 2000.



9.
أسس بناء المناهج وتنظيمها: المفتى، محمد أمين 1987.


10.
المناهج المدرسى من منظور جديد: الشافعى، الكثيرى: مكتبة العبيكة - الرياض -

1984.



11.
المنهج التعليمى: بشارة، جبرائيل - دار الرائد العربى - بيروت -

1984.



12.
أسس بناء المنهج وتنظماتها: الوكيل، حلمى، آخرون - مطبعة حسان -

القاهرة، 1982.



13.
المناهج المعاصرة: سرحان، الدمرداش - مكتبة الفلاح -

الكويت، 1983.



14.
المنهج وعناصره:
عميرة،
البسيونى
- دار المعارف - القاهرة -

1986.



15.
المناهج المعاصرة: إبراهيم، فوزى طه - مكتبة الطالب الجامعة - مكة المكرمة -

1987.



16.
المناهج وطرق التدريس: أبو زينة وآخرون - الجامعة العربية المفتوحة - الكويت -

2004.



17.
المناهج بين النظرية والتطبيق: أحمد اللقانى - عالم الكتب -

القاهرة
- 1982.


18.
المناهج:
عبد
اللطيف فؤاد
- مكتبة مصر - القاهرة -

1973.






· http://www.manahil.net.


· http://www.moe.gv.mserat.


· http://www.manhal.netlarticles.php.


· http://www.khayma.com.


· esraa-2009.ahlamounfoda.com.


· http://www.najah.edu/arabic.text.






مروة سامى القاضى
مستجد
مستجد

عدد الرسائل: 32
العمر: 27
التميز الشخصي/الهوايات: الاطلاع على الجديد دائما فى الحياة
تاريخ التسجيل: 14/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى