الوحدات الدراسية (مناهج وطرق تدريس).

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الوحدات الدراسية (مناهج وطرق تدريس).

مُساهمة من طرف esraa gamal في السبت مارس 20, 2010 10:34 pm

جامعة المنوفية

كلية الاقتصاد المنزلي

قسم الاقتصاد المنزلي والتربية

الـدراســــــات العـــــليـــــــــا




بحث في الوحدات الدراسية
(مناهج وطرق تدريس )
مقدم من الطالبة:-
إسراء جمال مصطفى اليماني
تحت إشراف:-
د/ أحمد بهاء الحجار




بسم الله الرحمن الرحيم
الوحدات الدراسية


مقدمة

قد فضلنا التعرض للوحدات الدراسية في هذا المكان أي بعد الانتهاء من عرض منهج المواد الدراسية مباشرة وذلك لان الوحدات الدراسية لم تظهر إلا بعد محاولات عديدة ومستمرة بذلت لتطوير منهج المواد . هذه المحاولات هي التي أدت في النهاية إلي ظهور الوحدات الدراسية.

المقصود بالوحدة:-

ليس للوحدة تعريف محدد يتفق عليه المتخصصون في ميدان المناهج ومع ذلك فسوف نحاول وضع تعريف للوحدة بحيث يساعد علي فهم ما هو المقصود بها وعلي هذا الأساس فالوحدة إذن هي دراسة مخطط لها مسبقا, يقوم بها التلاميذ في صورة سلسلة من الأنشطة التعليمية المتنوعة تحت إشراف المعلم وتوجيهه, وتنصب هذه الدراسة علي موضوع من الموضوعات التي تهم التلاميذ أو علي مشكلة من المشكلات التي تواجههم في حياتهم .

ومن هذا التعريف يتضح لنا ما يلي:-

1.أن هناك تخطيطا من قبل خبراء المناهج وبعض المعلمين الممتازين والمتخصصين في بناء الوحدات وذلك لإعداد مرجع للوحدة يتضمن أهم أهدافها وأنسب الطرق والوسائل لتحقيق هذه الأهداف وكذلك تحديد مجالات الأنشطة التي يقوم بها التلاميذ ويتم هذا التخطيط مسبقا أي قبل قيام التلاميذ بأي نشاط وسوف نتكلم عن ذلك بالتفصيل عند التعرض لمرجع الوحدة

2.أن هناك تخطيطا من قبل التلاميذ لتحديد المجالات التي تتطرق إليها الوحدة والمراحل التي تمر بها وكيفية تنفيذها ودور كل تلميذ وكل جماعة في عملية التنفيذ هذه.

3.أن هناك سلسلة من النشاط الذي يقوم به التلاميذ وهو يتمثل في مشاركتهم في التخطيط لتنفيذ الوحدة ثم القيام بتنفيذها وتقويم نتائجها وهو يتمثل أيضا في البحث والاطلاع وتجميع المعلومات وعقد الاجتماعات واللقاءات والمناقشات ... كل ذلك يؤدي إلي ايجابية التلميذ في عملية التعليم.

4.دور المعلم الرئيسي هو الإشراف علي التلاميذ وتوجيههم والتدخل من وقت لأخر لتصحيح بعض المعلومات أو تقديم بعض الإرشادات وإدارة دفة المناقشات والتأكد من أن الأنشطة التي يقوم بها التلاميذ تسير في الاتجاه السليم.

5.ارتباط موضوع الوحدة بحياة التلاميذ ومشكلاتهم.

6.إذابة الفواصل والحواجز بين المواد الدراسية وهذا يؤدي إلي وحدة المعرفة.

7.لا تهتم الوحدة فقط بتنمية معلومات التلاميذ وإنما تهتم أيضا بتنمية القدرات وتكوين العادات والاتجاهات واكتساب المهارات.

الأسس التي تقوم عليها الوحدة الدراسية


منالتعريف السابق للوحدة ومن النقاط الموضحة له يمكننا أن نستخلص الأسس التالية التي تقوم عليها الوحدة:

1.إزالة الحواجز بين المواد الدراسية حتى يتحقق مبدأ وحدة المعرفة:-

رأينا من قبل أن منهج المواد الدراسية المنفصلة كان مبنيا علي أساس الفصل التام بين المواد التي يتضمنها المنهج وقد وصلت الدرجة إلى الفصل بين أجزاء المادة الدراسية الواحدة كما هو الحال في دراسة اللغة أو التربية الدينية.

ثم ظهر منهج المواد المترابطة والذي كان يهدف إلي ربط بعض المواد المتشابهة أو غير المتشابهة ولكن الربط لم يحقق أغراضه, ثم ظهر منهج المجالات الواسعة الذي كان يهدف إلي دمج المواد وإزالة الحواجز والفواصل بينهما ولكن الذي حدث هو أن الدمج لم يتم إلا بطريقة صورية إذ لمس التغيير عنوان الكتب فقط أما المحتويات والأجزاء فقد بقيت كما هي كل جزء منها منفصل تماما عن بقية الأجزاء الأخرى ولم ينجح هذا التنظيم المنهجي إلا في عدد قليل من الدول المتقدمة أما في الدول النامية فقد تم بصورة خاطئة واسميه فقط .

لكل هذه الأسباب يمكننا القول بأن مناهج المواد الدراسية بكافة أنواعها قد فشلت في إزالة الحواجز بين المواد الدراسية بطريقة فعالة ومؤثرة ومن هنا كانت الحاجة ماسة إلى البحث عن تنظيم منهجي آخر تتلاشى فيه الحواجز تماما وتذوب فيه الفواصل نهائيا ومن هنا ظهرت الوحدات الدراسية.

2.بناء الوحدة علي أساس نشاط التلاميذ:-

فقد تم تصميم الوحدات الدراسية علي أساس قيام التلاميذ بسلسلة من النشاط في مجالات متعددة تتمثل في النواحي التالية:

التخطيط للوحدة , القيام بتنفيذ الوحدة, جمع البيانات والمعلومات وتحليلها, المناقشات, استخدام الوسائل المختلفة, القيام بالزيارة, عقد الندوات , كتابة التقارير وإصدار القرارات والأحكام.

ومن المسلم به أن تتم هذه الأنشطة تحت إشراف المعلم وتوجيهه وحيث أن الأنشطة التي يقوم بها التلاميذ مستمرة ومتنوعة فمعني ذلك أنهم يقومون بدور إيجابي في عملية التعليم.

3.ينحصر الدور الرئيسي للمعلم في إرشاد التلاميذ وتوجيههم:-

إن الدور الرئيسي للمعلم في تدريس الوحدة ينحصر في إرشاد التلاميذ وتوجيههم وتدريبهم علي القيام بعمليات لها أهمية تربوية كبرى مثل التخطيط والعمل الجماعي ومناقشة النتائج.كما تتطلب الوحدة من المعلم التدخل في الوقت المناسب لتصحيح بعض المعلومات أو لتوضيح بعض الأفكار أو لتعديل في الخطة التي تطرأ علي الموفق.

من ذلك كله يتضح لنا أن دور المعلم في الوحدة دور تربوي كبير إذ يتيح الفرصة أمام التلاميذ للقيام بالأنشطة المختلفة كما يعمل علي تدريبهم علي التخطيط والتفكير العلمي المنظم والعمل الجماعي الفعال وكذلك علي رسم الخطط وتنفيذها وتقويمها...ومن هنا يمكننا القول بان المعلم في ظل هذا التنظيم المنهجي هو موجه ومربي بمعني الكلمة.

أما في المنهج التقليدي فدور المعلم محدود إلي أقصى درجة إذ ينحصر في عملية توصيل المعلومات من الكتاب المدرسي إلي ذهن التلاميذ وذلك من خلال الشرح والتكرار والتلخيص والرسم والتوضيح وتوجيه الأسئلة, ومعني ذلك أن كل ما يقوم به المعلم في ظل المنهج التقليدي هو مرتبط بتزويد التلاميذ بالمعلومات التي لا تمثل في حد ذاتها سوى هدفا واحدا من الأهداف التربوية المتعددة.

4.تعمل الوحدة علي ربط الدراسة بحياة التلاميذ:-

تدور الوحدة حول موضوع من الموضوعات التي تهم التلاميذ أو حول مشكلة من المشكلات التي تواجههم وهذا يجعلهم يقبلون علي دراسة الوحدة برغبة صادقة وحماس شديد فيبذلون المزيد من الجهد والنشاط وينتج عن ذلك مرورهم بخبرات أكثر وأعمق وتسهم هذه الخبرات في زيادة المعلومات وتكوين العادات والاتجاهات وتنمية المهارات وهنا تؤدي العملية التربوية دورها علي خير وجه.

وارتباط الوحدة بحياة التلاميذ يؤدي إلي تدعيم صلة المدرسة بالبيئة والمجتمع بعد أن كانت هذه الصلة شبه معدومة في طل مناهج المواد الدراسية, وحيث أن الوحدة ترتبط بالموضوعات التي تهم التلاميذ أو بالمشكلات التي تواجههم وحيث أن هذه المشكلات لا تنشأ في فراغ وإنما توجد في لبيئة التي يعيشون فيها فمعني ذلك ارتباط الوحدة بالبيئة التي يعيش فيها التلاميذ.

5.تعمل الوحدة علي تحقيق أهداف تربويه بالغة الأهمية :-

وتتمثل هذه الأهداف في:

· اكتساب المعلومات التي يشعر التلاميذ بحاجة إليها وتكون لديهم الرغبة في تحصيلها.

· تنمية بعض قدرات التلاميذ مثل: القدرة علي التفكير العلمي, القدرة علي التخطيط, القدرة علي العمل الجماعي, القدرة علي المناقشة, القدرة علي حل المشكلات.

· تكوين العادات والاتجاهات.

· اكتساب المهارات.

6.توضع الوحدة في صور هيكل عام ثم يترك للمعلم والتلاميذ وضع الصورة النهائية له:-

يقوم المختصون في بداية الأمر باختيار موضوع الوحدة وتحديد المرحلة الدراسية والصف الدراسي الذي سوف تدرس به ثم يقومون بعد ذلك ببناء مرجع الوحدة في صورة هيكل عام يتضمن الخطوط العريضة وعند تنفيذ الوحدة يشترك التلاميذ مع المعلمين في التخطيط وتحديد مراحل التنفيذ والفترة الزمنية اللازمة لكل مرحلة وتحديد الأنشطة المختلفة التي سيقوم بها التلاميذ والهدف من كل نشاط والطرق والأساليب التي يجب إتباعها لتحقيق هذا الهدف من كل نشاط وكذلك تحديد دور كل تلميذ في تنفيذ هذه الأنشطة وفقا لقدرته واستعداداته ورغباته.
أنواع الوحدات الدراسية
هناك أنواع متعددة من الوحدات الدراسية وقد أمكن تصنيف هذه الوحدات في نوعين رئيسيين:


أولاً: الوحدات القائمة علي المادة الدراسة .

ثانياً: الوحدة القائمة علي الخبرة .

وسوف نقوم الآن بعرض تفصيلي لكل نوع منهما:-

أولاً: الوحدات القائمة علي المادة الدراسة .

يرتبط هذا النوع من الوحدات ارتباطا وثيقا بالمواد الدراسية ويظهر هذا بوضوح في الاسم الذي يندرج تحته هذا النوع من الوحدات وليس معنى ذلك أن هذه الوحدات تجعل من المادة الدراسية هدفا لها وإنما تجعل منها نقطة انطلاق لتحقيق أهداف أخري مثل تكوين العادات والاتجاهات وتنمية القدرات.

وحتى اكتساب التلاميذ للمعلومات في ظل هذه الوحدات لا يتم بالطريقة التقليدية التلقينية كما هو الحال في منهج المواد وإنما يتم من خلال الأنشطة المستمرة التي يقومون بها أي يتم بتنظيم مخالف وأسلوب جديد.

وعلينا ألا ننسى أن السبب المنطقي الذي يجعل هذه الوحدات مرتبطة بالمادة الدراسية هو أن الوحدة الدراسية قد ظهرت كحلقة من حلقات تطوير مناهج المواد الدراسية ومعنى ذلك انه يمكننا القول بان الوحدات الدراسية هي في حقيقة الأمر احدث صورة من الصور المتطورة لمنهج المواد ولهذا فانه ليس غريبا أن نجد هذا النوع من الوحدات يندرج تحت عنوان (وحدات قائمة علي المادة الدراسية).

الصور المختلفة للوحدات القائمة علي المادة الدراسية:

للوحدات القائمة علي المادة الدراسية عدة صور نوجزها فيما يلي:

1. وحدات تدور حول موضوع من موضوعات المادة الدراسية.

2. وحدات تدور حول مشكلة من المشاكل.

3. وحدات تدور حول تعميم أو قاعدة عامة.

4. وحدات تدور حول المسح أو التتبع.

ثانياً: الوحدات القائمة علي الخبرة.

إن هذا الاسم الذي يطلق علي النوع الثاني من الوحدات يبين لنا بوضوح أنها تجعل الخبرات محور ارتكازها وهذا يدل علي أن هذا النوع أكثر تمشياً من النوع الأول مع الاتجاه التربوي الحديث في بناء المناهج.

وحتى تتاح الفرصة أمام التلاميذ للمرور بالخبرات المعينة المطلوبة فلابد أن تتاح لهم الفرصة للقيام بأكبر قدر من الأنشطة وحتى يزداد إقبالهم علي هذه الأنشطة بفاعلية فلابد من ربطها بحاجاتهم أو بمشكلاتهم وهو ما يقوم به فعلا هذا النوع من الوحدات.

ومعنى ذلك أن كل وحدة من وحدات النوع الثاني لابد من ارتباطهم أما بحاجات التلاميذ أو بمشكلاتهم ويتم اختيار عنوان الوحدة علي هذا الأساس.

ويمكننا القول بان الوحدة القائمة علي الخبرات تتطلب ما يلي:-

1. أن تكون الوحدة مرتبطة ارتباطا قويا بحاجات التلاميذ أو بمشكلاتهم.

2. أن يقوم الخبراء والمختصون بوضع الخطط العريضة وبناء الهيكل العام لعدد كبير من الوحدات مع التركيز علي أهداف كل وحدة.

3. أن يقوم التلاميذ بالاختيار من هذه الوحدات ثم يشتركون بعد ذلك مع المعلمين في تخطيط جوانب الوحدة مسترشدين بالخطوط العريضة التي قام الخبراء بوضعها.

4. أن يكون التركيز في هذه الوحدات علي الأنشطة المتنوعة التي يتم من خلالها:

· تكوين العادات والاتجاهات الايجابية البناءة.

· تنمية قدرات التلاميذ المختلفة.

· اكتساب المهارات .

· اكتساب المعلومات والإلمام بالحقائق والمفاهيم العامة عن طريق التعلم الذاتي.

5. أن تراعى الفروق الفردية بين التلاميذ علي النطاق الواسع.

الفروق بين الوحدة القائمة علي المادة والوحدة القائمة علي الخبرة

الوحدة القائمة علي المادة
الوحدة القائمة علي الخبرة

1.محور الارتكاز هو موضوع من موضوعات المادة

محور الارتكاز هو الخبرات

2.مصدر اشتقاق الوحدة هو موضوع من الموضوعات الدراسية بأية صورة من الصور.

مصدر اشتقاق الوحدة هو حاجات التلاميذ أو مشكلاتهم

3.يقوم بإعدادها الخبراء والمتخصصون بالاشتراك مع بعض المعلمين من ذو الخبرة.

يقوم بإعدادها الخبراء والمعلمين والتلاميذ

4.لا يشترك التلاميذ في التخطيط لهيكل الوحدة ويكون اشتراكهم فقط في التخطيط لتنفيذ الوحدة.

يشترك التلاميذ في التخطيط لهيكل الوحدة وكذلك في التخطيط لتنفيذها.




5.يتم تخطيطها مسبقا بصورة كاملة.

يتم تخطيط الهيكل العام مسبقا ثم يشترك التلاميذ في تخطيط بعض جوانبها وفي تعديل أي جنب.

6.يتم اختيار هذه الوحدات من جانب

يتم اختيار هذه الوحدات من جانب التلاميذ.

7.يقوم فيها التلاميذ بقدر محدود من النشاط .

يقوم فيها التلاميذ بقسط وافرمن النشاط .

8.تتيح الفرصة لمراعاة الفروق الفردية علي نطاق ضيق.

تتيح الفرصة لمراعاة الفروق الفردية علي نطاق واسع.

9.تتيح الفرصة للمعلم للقيام بدوره التربوي علي نطاق محدود.

تتيح الفرصة للمعلم للقيام بدوره التربوي علي نطاق واسع.

10.لا يتجاوب التلاميذ معها بدرجة كبيرة لأنها تنطلق من المادة الدراسية.

يتجاوب التلاميذ معها لأنها تنطلق من حاجاتهم و مشكلاتهم

11.تحررت هذه الوحدات من قيود المنهج التقليدي تحررا جزئيا.

تحررت هذه الوحدات من قيود المنهج التقليدي تحررا كبيرا.

12.تساهم مساهمة ضئيلة في ربط المدرسة بالبيئة والمجتمع.

تساهم مساهمة فعالة في ربط المدرسة بالبيئة والمجتمع.

13.تتيح الفرصة لتحقيق عدد محدود من الأهداف التربوية.

تتيح الفرصة لتحقيق معظم الأهداف التربوية.



تنظيم الوحدات في المنهج:-

يقوم الخبراء والمتخصصون في مجال المناهج بالاشتراك مع بعض المعلمين من ذوي الخبرة بإعداد مجموعة من الوحدات للمرحلة التعليمية المقصودة ويتم اختيار عدد من هذه الوحدات ثم ترتيبها وتنظيمها في إطار معين وفقا لثلاث اتجاهات أساسية:

الاتجاه الأول:

1. يقوم خبراء المناهج أنفسهم بعملية الاختبار من الوحدات السابق إعدادها وتحديد العدد اللازم منها.

2. يقوم الخبراء بعد ذلك بتوزيع الوحدات المختارة علي الصفوف الدراسية بحيث يتحدد في النهاية عدد وحدات كل صف دراسي.

3. يراعي الخبراء أن يكون هناك تسلسل في تقديم الوحدات بحيث ترتبط الوحدة التي تقدم للتلاميذ بالوحدات السابقة لها وبالوحدات التي تليها ويتم ذلك علي ضوء قدرات التلاميذ والأهداف المحددة لكل وحدة والإمكانات المتاحة.

الاتجاه الثاني:

وفيه يقوم الخبراء والمختصون بتحديد الوحدات التي يجب تدريسها في المرحلة التعليمية المعينة ككل ثم يترك للمعلمين الحرية في اختيار الوحدات التي تقدم في كل صف دراسي علي حدة.ويطلب هذا الاتجاه أن تتم مجموعة من اللقاءات بين الخبراء والمعلمين من جهة ثم بين المعلمين والتلاميذ من جهة أخرى.

الاتجاه الثالث:

وفيه يقوم الخبراء والمختصون بوضع هيكل عام لمجموعة من الوحدات التي تصلح لمرحلة معينة ثم يترك للمعلمين الحرية الكاملة للاختيار منها أو الإضافة إليها أو التعديل فيها ثم توزيعها علي سنوات الدراسة.

ويتطلب هذا الاتجاه أن يكون المعلمون علي مستوي المسؤولية التي تقع علي عاتقهم وهذا يستلزم منهم أن يلتقوا دائما بالخبراء والمختصين حتى يتزودوا منهم بالرأي والنصيحة والمعلومات التي تساعدهم علي حل ما يواجههم من مشاكل وعقبات كما يستلزم منهم أيضا أن يكونوا علي دراية كبيرة بحاجات التلاميذ وميولهم وقدراتهم واستعداداتهم ومشكلاتهم من ناحية, والمناقشة مع التلاميذ وإتاحة الفرصة أمامهم للتعبير عن رغباتهم وأفكارهم من ناحية أخرى.
ولكل اتجاه من هذه الاتجاهات مزاياه وعيوبه


ونحن نرى أن الاتجاه الأول هو انسب هذه الاتجاهات بالنسبة للدول النامية لان مستوى المعلم بها لم يصل إلي الدرجة التي يمكن تحميله فيها مسؤولية اختيار وإعداد وحدات معينة لصف دراسي معين.

أما الاتجاهين الثاني والثالث فلا يمكن تنفيذهم إلا في دول قطعت شوطا كبيرا في طريق المدنية والتقدم.

مرجع الوحدة :

لكل وحدة من الوحدات التي سبق التعرض لها – سواء كانت قائمة علي المادة الدراسية أم علي الخبرة- مرجع خاص بها يطلق عليه مرجع الوحدة, وهذا المرجع يخص المعلم وليس التلميذ يعتبر بمثابة مرشد وموجه للمعلم بل ولا يبعد كثيرا عن كونه كتابا للمعلم يساعده علي أداء رسالته ويعاونه معاونه صادقة للتغلب علي المشكلات التي تواجه عند تنفيذ الوحدة ويزوده بكل البيانات اللازمة عن الوحدة إذ يوضح أهدافها ويحدد الأنشطة المناسبة لتنفيذها ويبين طرق التدريس الملائمة التي يمكن استخدامها وكذلك الوسائل التعليمية .ومن الممكن أن يفيد مرجع الوحدة في دراسة أكثر من وحدة.

أهمية مصدر الوحدة بالنسبة للمعلمين:

ü يساعد علي منح المعلم الثقة في نفسه لأنه يجعله قادرا علي مواجهة المشكلات التي يصادفها والرد علي أسئلة التلاميذ واستفساراتهم.

ü يزود المعلم بالمعلومات والإرشادات التي تساعده في إرشاد التلاميذ وتوجيههم.

ü يساعد المعلم المبتدئ علي القيام بالعمل المطلوب منه بحث لا يدعه يتخبط في متاهات المحاولة والخطأ.

ü يساهم في تنمية المعلم مهنيا.

ü يخلق جوا يسوده التعاون بين المعلمين وينمي فيهم روح العمل الجماعي.

ما يتضمنه مرجع الوحدة:

أولاً) عنوان الوحدة.

ثانياً: مقدمة الوحدة.

ثالثاً: أهداف الوحدة.

رابعاً: تحديد نطاق الوحدة.

خامساً:أوجه النشاط في الوحدة.

سادساً: الطرق المقترحة لتدريس الوحدة.

سابعاً: الوسائل والأدوات المستخدمة لتنفيذ الوحدة.

ثامناً: القراءات لخاصة بالمعلم والتلاميذ.

تاسعاً: تقويم الوحدة.

نقد الوحدات الدراسية


أولا: مدي مراعاة الوحدات الدراسية لأسس المنهج بمفهومه الحديث:

1. الوحدة والخبرة:
الوحدات تعمل علي تزويد التلاميذ بالخبرات المربية ويمكننا القول بأن الوحدات في هذا المنهج بمفهومه الحديث"النهج هو مجموع الخبرات المربية التي تهيؤها المدرسة لتلاميذها.........."


2. الوحدة والتلميذ:
تهتم الوحدات بالتلميذ عن طريق:-


3. إتاحة الفرص أمامهم للقيام بالأنشطة المختلفة والمتنوعة والمستمرة من خلال قيامه بهذه الأنشطة المخطط لها جيدا.

3. مراعاة ميوله وحاجاه وقدراته وبالتالي فإنها تراعي مبدأ الفروق الفردية إلي حد كبير

3. التركيز علي ايجابية التلميذ في جميع المواقف وتحميله المسئولية لهذه النقطة تأثيرا كبيرا في تكوين شخصيته وبالتالي في نوعية سلوكه وتصرفاته.

3. الوحدة والبيئة:
تتيح دراسة الوحدة الفرصة للتلميذ للاحتكاك بالبيئة والاندماج فيها والتفاعل معها في بعض الأحيان وليس معنى ذلك أن الوحدة تولي دراسة البيئة أهمية خاصة وإنما يحدث الارتباط بينهما وفقا لنوعية الوحدة وطبيعتها.


4.الوحدة والتراث الثقافي للمجتمع:

تعمل الوحدة عي إكساب التلاميذ بعض العادات والاتجاهات المفيدة لهم ولمجتمعهم ومن المعروف أن العادات والاتجاهات هي ركن هام من أركان التراث الثقافي للمجتمع.

ثانيا: مميزات وعيوب الوحدات الدراسية:

مميزات الوحدات الدراسية :

1أنها تعتمد اعتمادا اساسيا علي نشاط التلاميذ هذا النشاط يتيح لهم المرور بالخبرات وهي جوهر المنهج بمفهومه الحديث.

2أنها تراعي مبدأ الفروق الفردية إذ يقوم كل تلميذ بالعمل الذي يتناسب مع قدراته وميوله فيقبل علي عمله باهتمام وحماس.

3تعمل بطريقة فعالة علي ترابط أجزاء المعرفة وإزالة الحواجز بين المواد المختلفة.

4تعمل علي تزويد التلاميذ بالمعلومات والحقائق والمفاهيم للتنظيم السيكولوجي الذي يتطلب تقديم المعلومات للتلميذ عندما يشعر بحاجته إليها ورغبته فيها وليس وفقا للتنظيم المنطقي.

5تعمل علي ربط المدرسة بالبيئة وذلك عن طريق الأنشطة التي تتمثل في الرحلات والمعسكرات والزيارات الميدانية وكذلك في إقامة الندوات والمعارض وغيرها.

6تعمل علي تحقيق أهداف تربوية في منتهى الأهمية وخاصة في هذا العصر الذي نعيش فيه الآن وهو عصر التقدم العلمي والتكنولوجي ومن أمثلة هذه الأهداف:
- تنمية القدرة علي التفكير العلمي.
- تنمية القدرة علي التخطيط.
- تنمية القدرة علي العمل الجماعي والتعاوني.
- اكتساب بعض المهارات اللازمة لحياة الفرد والمجتمع.


7تساعد علي تحقيق مفهوم "التعليم الذاتي" وهو الذي يركز علي مبدأ تعليم الطفل كيف يتعلم.

عيوب الوحدة الدراسية:

1. أنها لا تصلح إلا لبعض المراحل التعليمية كالمرحلة الابتدائية أو المرحلة المتوسطة, أما المرحلة الثانوية فهي لا تناسبها لان المدرسة الثانوية تعد للجامعة والجامعة تركز علي الدراسات الأكاديمية المبنية علي التخصص بينما الوحدات تساعد علي اكتساب المعلومات العامة.

2. لا تتيح الفرصة لتزويد التلاميذ بالقدر الكافي من المعلومات فيما نحن نعيش في عصر الانفجار المعرفي.

3. أنها لا تسمح بإعداد أو طبع كتب دراسية منظمة ومستمرة لأنها لا تلزم أي جهة بهذه العملية.

4. أنها صعبة التنفيذ في معظم الدول النامية حالياً للأسباب التالية:-

ü أنها تطلب مدارس تتميز باتساع مبانيها وجودة تجهيزها بالآلات والمعدات وهذا أمر يحتاج إلي مبالغ كبيرة في الوقت الذي نجد فيه أن الميزانيات المخصصة للتعليم غير كافية في معظم هذه الدول علاوة علي أن معظم المدارس الحالية لا تصلح بالمرة لتبني إدخال نظام الوحدات.

ü تحتاج إلي معلم قد تم إعداده خصيصا للقيام بتدريس الوحدات بينما كل المعلمين الموجودين حالياً قد تم إعدادهم للتدريس في ظل منهج المواد.

ü أن الوحدات الدراسية تناسب المراحل الابتدائية علي أحسن وجه ولو أردنا إعداد أو تدريب معلمي هذه المرحلة فان هذه العملية تستغرق عشرات السنوات نظرا لكثرة إعدادهم مما يصعب معه تعميم هذا النظام في الوقت الحالي.



المراجع

ý أحمد اللقاني : المناهج بين النظرية والتطبيق , القاهرة عالم الكتب 1982م

ý أ.د /حلمي أحمد الوكيل ,أ.د/ محمد أمين المفتي .أسس بناء المناهج وتنظيماتها

ý عبد اللطيف فؤاد: المناهج, القاهرة, مكتبة مصر 1973م

esraa gamal
مستجد
مستجد

عدد الرسائل : 27
العمر : 29
التميز الشخصي/الهوايات : القراءة
تاريخ التسجيل : 20/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الوحدات الدراسية

مُساهمة من طرف نور حليم في الإثنين مارس 22, 2010 8:36 pm

شكررررررررررررا على هذه المعلومات الجميله

وجزاكى الله خيرااااااااا على اسلوبك الراااااااااااائع


نور حليم
مستجد
مستجد

عدد الرسائل : 55
تاريخ التسجيل : 09/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الوحدات الدراسية (مناهج وطرق تدريس).

مُساهمة من طرف مروة سامى القاضى في الخميس أبريل 01, 2010 4:54 pm

شكرا لكى ياسراء على حسن ادائك وموضوعك جهد مشكوررررررررر[b] I love you I love you I love you flower flower flower

مروة سامى القاضى
مستجد
مستجد

عدد الرسائل : 32
العمر : 29
التميز الشخصي/الهوايات : الاطلاع على الجديد دائما فى الحياة
تاريخ التسجيل : 14/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الوحدات الدراسية (مناهج وطرق تدريس).

مُساهمة من طرف rasha ali في السبت أبريل 10, 2010 10:26 pm

شكرا لكي اختي الكريمة على مجهودك الرائع وجزاكي الله كل خير

rasha ali
مستجد
مستجد

عدد الرسائل : 4
العمر : 30
التميز الشخصي/الهوايات : مرام
تاريخ التسجيل : 10/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى