االتدريس الفعال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

االتدريس الفعال

مُساهمة من طرف دودي في الثلاثاء مارس 23, 2010 6:38 pm

مقدم من

هدى احمد

الفرقة الأولي ماجستير اقتصاد منزلي .

تحت إشراف

د / أحمد بهاء الحجار

مدرس بقسم الاقتصاد المنزلي والتربية، كلية الاقتصاد المنزلي، جامعة المنوفية.

مقدمـــة


إن النظرة الحديثة للتدريس تلغي ما كان سائدا عنه قديما فلم تعد عملية نقل المعلومات هي المهمة الوحيدة للتدريس ، ولكنه نشاط مخطط يهدف إلى تحقيق نواتج تعليمية مرغوبة لدى الطلاب حيث يقوم المعلم بتخطيط وإدارة هذا النشاط. وبالتالي أصبح للمعلم والمتعلم أدوارا جديدة وفق النظرة الحديثة لعملية التدريس ، فالمعلم لن يقتصر عمله على إلقاء المعلومات ، والطلاب لن يقتصر دورهم على حفظ تلك المعلومات استعدادا لتسميعها. وقد أظهرت الدراسات ضرورة العناية بدوافع الأفراد للتعلم والمعرفة وبالتالي استغلالها لزيادة التعلم وتوجيهه وبهذه النظرة الحديثة للتدريس يزداد دور المتعلم في مقابل تقليل دور المعلم فالطالب هو المستهدف والمستفيد . ولذلك سيتناول هذا البحث التدريس الفعال كطريقة في التعليم موضحة أهم جوانبها ومواصفات المعلم الفعال والمدرسة الفعالة .

وقد اتفق كل من( مجدي عزيز إبراهيم,ميرفت علي خفاجة) أن
التدريس الفعــال هو:


قدرة المعلم علي أن يستخدم أساليب تدريسية مناسبة لتحقيق أهداف في مواقف تدريسية بعينها . فالمعلم الذكي من خلال عملية التدريس يجب أن يكون لديه القدرة علي الانتقال من أسلوب تدريسي إلي أسلوب آخر عندما تكون هناك أهداف معينة تتطلب ذلك.


وعرفه أيضا عبد السلام مصطفي عبد السلام بأنه:

هو ذلك النمط من التدريس الذي يفعل دور الطالب في التعلم فلا يكون فيه متلق للمعلومات فقط بل ايجابيا ونشطا ومشاركا وباحثا عن المعلومة بشتى الوسائل الممكنة ,وبكلمات أ:ثر دقة هو نمط التدريس الذي يعتمد علي النشاط الذاتي والمشاركة الإيجابية الايجابية للمتعلم والتي من خلالها قد يقوم بالبحث مستخدما مجموعة من الأنشطة والعمليات العلمية مثل :الملاحظة,ووضع الفروض ,والقياس ,وقراءة البيانات والاستنتاج والتفسير والتي تساعده في التوصل إلي المعلومات المطلوبة بنفسه تحت إشراف المعلم وتوجيهه وتقويمه .

وقال احمد حمدان أن التدريس الفعال هو:

مجموعة من النشاطات والإجراءات التي يقوم بها المعلم في البيئة المدرسية عن قصد بهدف الوصول إلى نتائج مرضية في التدريس دون أهدار للجهد والوقت .



أبعاد التدريس الفعال:

يقوم التدريس الفعال على بعدين هما :



البعد الأول الإثارة الفكرية :

وهي تعتمد على مهارة المدرس وتتمثل في :-

1- وضوح لاتصال لكلامي مع المتعلمين عند شرح المادة العلمية .

2- أثر المدرس الانفعالي الإيجابي على المتعلمين ويتولد هذا من طريقة عرض المادة العلمية .

ومما يذكر أن إتقان المدرس لمحتوي المواد الدراسية التي يقوم بتعليمها لهو أمر مفترض حدوثه ومع ذلك فان هذا الإتقان لا يعني بالضرورة قدرة المدرس علي تقديم وعرض هذه المواد بطريقة جيدة.

ومن ناحية أخري لا تقتصر معرفة المدرس للمواد الدراسية علي مجرد جمع المفاهيم والتعميمات والحقائق والقوانين التي تتضمنها هذه المواد بل هي اشمل من ذلك بكثير لأنها تنطوي علي فهم أعمق وعلي قدرات علي الربط بين تلك المفاهيم والتعميمات والحقائق والقوانين لاستنتاج مجالات وتطبيقات جديدة للمعرفة ثم استخدام ألوان المعرفة الجديدة في استنباط ألوان أخري من المعرفة .

ولكي يستطيع المدرس تقديم المادة العلمية بوضوح عليه أن يتناول بالدراسة المتأنية وينظمها بالطريقة التي تجعه يسيطر تماما علي جميع جوانبها كما يجب أن يركز علي الملاحظات والمشاهدات المبكرة والمعالم الجوهرية والافتراضات الرئيسية والتبصر الناقد دون الدخول في تفصيلات لا داعي لها وليس لها فائدة تذكر في عمليه التدريس .

إذا حقق المدرس ما تقدم فسوف يتمكن بسهولة ويسر من تفسير موضوع الدرس وشرحه بكفاءة.



وخلاصة القول:

لكي يستطيع المدرس أن يتقن عمله وأن يبدع فيه عليه أن يكون قادرا علي تنظيم المادة وعرضها بمهارة الخطيب الخبير المتمرس وذلك بجانب قيامه بتحضير محتوي المادة تحضيرا مقتضبا ودقيقا ومنظما .

والتدريس الفعال المبدع ليس التدريس الاستعراضي الذي يقوم علي التكلف ولفت الانتباه أو التزييف كما انه ليس مجرد تمثيل أو تسليه لان التسلية تنطوي علي إثارة العواطف وتوليد السرور لذاتها ولكن التدريس المتميز يتصف بإثارة العواطف المرتبطة بالنشاط العقلي أي إثارة التمعن في الأفكار وإدراك المفاهيم المجردة ومعرفة وإظهار مدي صلة هذه المفاهيم بحياة الفرد.



البعد الثاني الصلة الإيجابية بين المدرس والتلاميذ :

من الناحية النظرية تكون غرفة الصف بمثابة حلبة للعروض الفكرية والمنطقية ولكن من الناحية الواقعية فهي حلبة عاطفة تموج بالعلاقات البينية حيث تحدث فيها عديد من الظاهرات النفسية فمثلا تنخفض دافعيه التلاميذ للعمل إذا شعروا بعدم اهتمام المدرس بهم وإعراضه عنهم أيضا إذا

شعروا بان المدرس يعاملهم بطريقة قاسية ويتحداهم وهنا تكون عواطف التلاميذ بالنسبة للأمور السابقة مضطربة وأيضا يستشيط التلاميذ غضبا سواء أكانوا عادين أم متفوقين عندما تبدو ممارسات الامتحان والتصحيح جائرة وغير عادلة ولكن دخول المدرس الفصل ليواجهه تلاميذ من نوعيات مختلفة في السلوك ومتا بينة في الظروف لابد وان يظهر قلقا في العلاقات البينية بين المدرس وبعض التلاميذ وبعامة فان المدرسين ليسو محصنين إزاء الأحداث التي تجري سواء أكانت داخل الفصل ام خارجة لذلك توجد أحداث متعددة قد تحول دون استمتاعهم بعملهم كمدرسين وتقلل من دافعيتهم للتدريس الجيد .

ولقد أظهرت نتائج البحوث النفسية أنة يمكن التنبؤ بردود فعل التلاميذ وتصرفاتهم العاطفية إزاء تفاعلهم بعضهم مع بعض أو مع المدرس إذا ينبغي أن يكون المدرس علي وعي كامل بالظاهرات الشخصية البينية ويتطلب ذلك سيطرة كاملة من المدرس علي مهارة التخاطب مع التلاميذ بأساليب تزيد من دافعيتهم للتعلم واستمتاعهم وتعلمهم المستقل ويتحقق ذلك بأحدي هاتين الطريقتين :

- تجنب استثارة العواطف السلبية عند التلاميذ ، مثل القلق الزائد أو الغضب.

- تطوير عواطف إيجابية عند التلاميذ مثل احترامهم وإثابة أدائهم الجيد.

محمد عبد الحليم حسب الله وآخرون,16:2002). )






مع مراعاة أن العلاقات البينية الايجابية بين المعلم والمتعلم تقوم علي الأسس التالية:

- يهتم المدرس بالمتعلمين كأفراد إنسانين ويشعر باستجابتهم الذكية بخصوص المادة أو طريقة عرضها .

- يعترف المعلم بمشاعر المتعلمين حول مسائل الواجبات الصفية أو سياستها ويشجعهم علي التعبير عن تلك المشاعر وقد يستطلع أرائهم في بعض القضايا .



- يشجع المتعلمين علي طرح أسئلتهم واستفساراتهم ويهتم كثيرا بوجهات نظرهم الشخصية.

- يوحي المعلم للمتعلمين بشكل صريح أو ضمني بأنه يهتم كثيرا بفهمهم للمادة ومعرفة جميع أبعادها بدقة.

- يشجع المعلم المتعلمين ليبدعو معتمدين في ذلك علي أنفسهم في التعلم مع المادة الدراسية بشرط أن يوفر المعلم الفرص المواتية لتحقيق الإبداع المنشود.



- يشجع المعلم المتعلمين علي تكوين أفكارهم الخاصة بالنسبة للقضايا الحيوية التي يموج بها المجتمع وبالنسبة للمسائل الصعبة الموجودة في المدرسة.



) مجدي عزيز إبراهيم(,111:1998).



أهمية التدريس الفعال:

يقول نيفيل جونسون انه من المتوقع من التدريس الفعال ان يعد ويربي الطلاب علي ممارسة القدرة الذاتية الواعية التي لا تتلمس الدرجة العلمية كنهاية المطاف ولا طموحا شخصيا تقف دونه كل الطموحات الأخرى انه تدريس يرفع من مستوي إدارة الفرد لنفسه ومحيطه ووعيه لطموحاته ومشكلات مجتمعه وهذا يتطلب منه أن يكون ذا قدره علي التحليل والفهم والنقد والتأمل بصفة مستمرة ,ويقول كولدول أن التدريس الفعال يعلم الطلاب مهاجمة الأفكار لا مهاجمة الأشخاص وهذا يعني أن التدريس الفعال يحول العملية التعليمية إلي شراكة بين المعلم والمتعلم .

) عبد السلام مصطفي عبد السلام,15:2007))

مواصفات التدريس الفعال :

للتدريس الفعال جملة من المواصفات التي ينبغي علي المعلم أخذها بعين الاعتبار وهي كما يلي:

- قدرة المعلم علي النجاح في توجيه نشاط الطلبة نحو تحقيق الأهداف .

- استثارة خبرات المتعلمين السابقة والانطلاق منها للتدريس الجديد من خلال بناء التعلم الجديد علي هذه الخبرات.

- حسن إدارة الوقت والجهد .

- التنوع في طرق التدريس وأساليبه المختلفة.



أحمد جميل عايش, 246:2009))



الشروط التي تجعل من التدريس فعالا:



- أن ترتبط ارتباطا وظيفيا بالهدف المطروح.

- أن تجعل الطالب إيجابيا ومشاركا فعالا في الموقف التعليمي.

- أن تكون إدارة الصف إدارة ديمقراطية .

- أن يكون الطالب قادرا على النقد والتحليل والتركيب والاستنتاج .

- أن تثير الدافعية والتشويق والانتباه عند الطلاب.

- أن لا يكون الطالب في موقف المتلقي ، بل في موقف يعطي رأيه بكل صراحة ووضوح دون إكراه.

- أن تنمي عند الطالب شخصية متكاملة عقليا واجتماعيا وحسيا وحركيا أن تتصف المعلومات التي يحصل عليها الطلاب بالديمومة فترة طويلة دون نسيانها .

- أن تكون مناسبة لمستوى الطلاب العقلي والتحصيلي .

خصائص التدريس الفعال:

1- يزاوج بين النظرية والتطبيق.



-2النمو الشامل المتكامل للمتعلم.

3- إكساب مهارات التعلم الذاتي.

-4الاهتمام بمستويات التفكير العليا.

-5يشارك المتعلم في عمليات التقييم والتقويم علي مستوي الفرد والمجموعة.

6-يعتمد علي إستراتيجيات العصف الذهني والتعلم التعاوني.



وسام محمد إبراهيم



المقومات العامة للتدريس الفعال :

-1أن المعلم يجب أن يشيع جوا يسوده المودة والفهم لجميع ما يجري من تفاعلات أثناء التدريس إذ أن هناك من المعلمين من لا يحرصون علي ذلك وإنما يكونون أكثر ميلا إلي التحفظ والتسلط وفرض الذات فيما قد يظهر من تفاعلات أثناء التدريس .

2- أن المعلم يجب أن يكون محبا لعمله مقبلا علي ممارسة المهنة قادرا علي العطاء مؤمنا بأهمية التخطيط لأي جهد يبذله مع تلاميذه إذ أن هناك من المعلمين من لا يملكون هذه الجوانب ويكونون غير متحمسين للعمل بهذه المهنة.



- 3 أن يكون المعلم قادرا علي إثارة اهتمام التلاميذ وقادرا علي إثارة التساؤلات وتشجيع التفكير إذ أن هناك من المعلمين من يتميزون بالنمطية أو العقلية الروتينية وعدم الإحساس بالآخرين أو تقدير مشاعرهم .

أما روز نشين وفرست فقد حاولا سنة 1973 أن يحددا مقومات التدريس الفعال عن طريق الملاحظة المباشرة لعينة من المعلمين وكذلك عن طريق تعرف مستويات تلاميذ المعلمين الذين تمت ملاحظة أدائهم التدريسى وذلك في محاولة للربط بين جوانب تعلم التلاميذ ومقومات التدريس لدي معلميهم وقد توصلا الباحثان إلي :



1-أن المعلم يجب أن يكون متحمسا حينما يقوم بادرة المواقف التعليمية.

2-أن المعلم يجب أن يكون محبا لعملة قادرا علي توجيه تلاميذه للتعلم في أطار الأهداف.

3-أن يكون المعلم حريصا علي الوضوح حينما يقدم أي محتوي تعليمي إلي تلاميذه.

4- أن يستخدم المعلم مصادر تعلم وطرق تدريس متنوعة.

- 5أن يساعد المعلم تلاميذه وان يتيح لهم الفرص الكافية للتعلم.



وقد قدم فلاندرز سنة 1970 نتائج دراسة قام بها بالاشتراك مع فريق من الباحثين للتعرف علي مقومات التدريس الفعال عن طريق مقارنة نمطين من أنماط التدريس :

والنمط الأول:

هوا ما يسمي بالتدريس المباشر ويعتمد فيه المعلم علي الإلقاء والنقد لتلاميذه واستخدام السلطات المتاحة وإعطاء الأوامر

أما النمط الثاني:

فقد سمي بالتدريس الغير مباشر ويعتمد فيه المعلم علي توجيه الأسئلة وتقبل مشاعر التلاميذ ومدحهم والثناء علي أفكارهم وتشجيعهم .

وقد كشفت الدراسة أن تلاميذ المعلمين الذين استخدموا الطريق لغير مباشر أفضل في التعلم من الأسلوب المباشر .وان الفئة الأولي تكونت لديها اتجاهات أفضل نحو العملية التعليمية ومع ذلك فقد رأي فلاندروز أن كلا النمطين هام وضروري وقد أعطي مثالا لذلك فأشار إلي أن المعلم قد يستخدم الإلقاء لشرح المادة العلمية وتوضيحها للتلاميذ ومع ذلك فهو لا يقف عند هذا الحد بل يوجه أسئلة إلي تلاميذه للتأكد من مدي فهم تلاميذه لما قدمه لهم وبذلك يكون المعلم قد استخدم النمطين معا وفي موقف واحد .





) (احمد حسين القاني ,فارعة حسن محمد,1995,ص166



مهارات التدريس الفعال:

تتعدد مهارات التدريس حسب هدف كل منها ,فهناك مهارات التدريس الخاصة بأداء المعلم النظري التخطيطي قبل دخوله الفصل الدراسي وهناك مهارات التدريس الأدائية والتي تتضح من خلالها سلوكيات المعلم في أثناء التدريس وهناك مهارات التقويم التي يتم من خلالها تقييم المعلم الذاتي لأدائه السابق والتعرف عليها في المواقف الجديدة.



أولا :مهارة التخطيط:

تتضمن هذه المهارات قدرة المعلم علي صياغة الأهداف السلوكية الخاصة بموضوع الدرس وقدرته علي دراسة خصائص المتعلمين والتعرف علي احتياجاتهم ومعدلات نموهم حتى يكيف أسلوبه التعليمي لتلك الخصائص إلي جانب قدرة المعلم علي التخطيط السنوي للمقرر وتخطيط وحدات المقرر ثم قدرته علي تخطيط الاختبارات إلي جانب قدرة المعلم علي تحليل محتوي المادة العلمية ومعرفة جوانبها المختلفة وأفضل تتابع لتقديم تلك المعلومات ومن خلال ذلك كله يخرج المعلم بخطه للدرس يسترشد بها في أثناء تنفيذه.وفيما يلي نتناول عرضا لمهارات الدرس حيث ينبغي أن يكون المعلم قادرا علي :

1- تحديد موضوع الدرس.

2- أهداف الدرس.

3- تحديد المدركات الأساسية في الدرس .

4- تحديد التعميمات الموجودة في الدرس.

5-وضع مقدمة مناسبة للدرس.

6- تصميم سيناريو الدرس(المادة العلمية,وإجراءات تدريسها للتلاميذ)

7- إنهاء موضوع الدرس.

صلاح الدين عرفة محمود,30:2005))



ثانيا :مهارات التنفيذ العملي للدرس:

وتتضمن هذه المهارات قدرة المعلم علي تطبيق ما خطط له حيث يتميز سلوكه في هذه المرحلة بالتفاعل مع التلاميذ ويتوقف نجاح هذا التفاعل علي تمكن المعلم من مجموعة كبيرة من المهارات الرئيسية نتناول منها الآتي :

1-مهارة تقديم موضوع الدرس:



وتظهر فيه قدرة المعلم علي تهيئة التلاميذ وجذب انتباههم لموضوع الدرس الجديد بحيث يكونون في حالة ذهنية وانفعالية وجسمية تساعدهم علي الاندماج في الدرس والتفاعل مع خبراته المتتابعة ويذكر جورج براون أن هذه المهارة تعد العملية الفنية التربوية التي تحث التلميذ علي أن يولي التعليم عنايته.

المقصود بالتهيئة :

ما يستهل به المربي درسه بقصد جعل الدارسين في حالة وعي عقلي وبدني ونفسي ؛ لمعايشة خبرات الدرس ، وجذب انتباههم وإشعارهم بأهمية تلك الخبرات .

- أهمية التهيئة :

- جذب الانتباه .

- إشعار الدارسين بأهمية الخبرات التي سيتلقونها .

- إعداد الدارسين عقليا وبدنيا ونفسيا للخبرات المعدة .

(عبد الونيس زغلول,2008).



-2مهارة حيوية المدرس

وتظهر في هذه المهارة قدرة المعلم علي تنويع أساليب الاتصال والمشاركة والتفاعل مع التلاميذ مثل استخدام الأساليب اللفظية كالكلمات أو الأساليب اللا لفظيه كالإشارات بأجزاء الجسم المختلفة وذلك بغرض التركيز علي نقطة معينة أو إثارة الانتباه للتأكيد علي إجابة معينة وبما يساعدهم في جعل التلاميذ في حالة انتباه كامل مع التنوع في الأداء .



-3 مهارة الشرح:

يقصد بالشرح إعطاء الفهم الغير من خلال ما يقدمه المعلم من تفسيرات أو توضيحات أو وصف أو أمثلة وتشبيهات مناسبة لما يتضمنه موضوع الدرس من معلومات متنوعة وخبرات وبما ييسر للتلاميذ الفهم الجيد لهذه المعلومات والخبرات



4-مهارة صياغة الأسئلة:

وتظهر في تلك المهارة قدرة المعلم علي صياغة الأسئلة واستخدام أنواع مختلفة منها إلي جانب مراعاة التدرج في مستوي وأساليب إلقائها وبما يحقق الاستفادة الكاملة من الموقف التعليمي.

5-مهارة التعزيز:

وتظهر في تلك المهارة قدرة المعلم علي استخدام أساليب التعزيز الايجابي(الثواب ,والمكافأة) أو التعزيز غير الايجابي(عدم تقديم مكافأة, أو العقاب) لتصحيح بعض السلوكيات غير المرغوبة وتعديلها لدي التلاميذ والتأكيد علي النواحي الايجابية في السلوك والعمل علي تنميتها.

6-مهارة تقييم جوانب التعليم:

وتظهر في تلك المهارة قدرة المعلم علي تخطيط الاختبارات وصياغة أسئلتها بصورة فنية سليمة ومتدرجة مع استخدام أنواع مختلفة من الأسئلة مع مراعاة شمول هذه الاختبارات لجوانب الخبرة المعرفية والوجدانية النفس حركية كما تتضح في هذه المهارة أيضا قدرة المعلم علي تصحيح تلك الاختبارات والاستفادة منها في تشخيص نواحي القوة ونواحي الضعف لدي التلاميذ.

7-مهارة استثارة الدافعية:

وتظهر فيها قدرة المعلم علي إثارة الفرد وتحريكه وتوجيه سلوكه لتحقيق أهداف الدرس من خلال جعل التلميذ يشعر بأهميتها في حياته حيث يدفعه ذلك إلي التعلم بمستوي يؤدي إلي تحقيق الأهداف بإتقان.

8-مهارة إنهاء الدرس:

وتظهر فيها قدرة المعلم علي إنهاء الدرس أي تمثل النشاط الختامي لموضوع الدرس من خلال مجموعة السلوكيات التي تصدر عن المعلم مثل تلخيص النقاط الأساسية للموضوع أو بلورته أو توجيه بعض الأسئلة علي موضوع الدرس ونقاطه الأساسية وذلك لمساعدة التلاميذ علي تنظيم المعلومات لتي اكتسبوها خلال الدرس وبما يساعدهم علي الاستفادة بها في دروس تالية.

9-مهارة المناقشة:

وتظهر في تلك المهارة قدرة المعلم علي اختيار موضوع لمناقشة وتوزيع أسئلة حول هذا الموضوع لجانب معين من الموضوع ثم إدارة عملية المناقشة التي تغطي جانبا معينا من جوانب الموضوع وتتضمن عملية المناقشة هنا قدرة المعلم علي الاستماع والشرح والتفسير وتوضيح إجابات التلاميذ وتشجيع مشاركتهم في المناقشة واستخدام آراء كل مجموعة وتلخيص وجهات نظر التلاميذ

صلاح الدين عرفة محمود,33:2005).)


مهارات التدريس الناجح تحتاج إلي :



1- دراسة الجوانب النظرية للمهارة فكل مهارة لها جوانبها المعرفية وجوانبها الإجرائية أو السلوكية وبالتالي لابد من دراسة للشق النظري للمهارة تمهيدا للمرحلة التالية.

2- ملاحظة المهارة حينما يمارسها معلمون يمتلكون الخبرة بمهارات التدريس.

3- معرفة الغرض من استخدام المهارة وعلاقتها بالتدريس الفعال وما يمكن أن تساعد علي تحقيقه من الأهداف .

4- التدرب علي كل عنصر أو مكون من مكونات المهارة في ظروف مضبوطة وقد يستخدم في ذلك أسلوب التدريس المصغر أو أسلوب الفترات التدريبية القصيرة أو أسلوب الفصول الصغيرة .

5- الحصول علي معلومات عن ناتج عملية التغذية الراجعة التي تشملها عملية تقويم أداء المهارة مما يساعد علي تحسين أو تهذيب وتطوير مستوي أداء المهارة .

وتجدر الإشارة في هذا الشأن إلي أن المعلم يوجد في الموقف التدريسي بصورة متكاملة أي انه يوجد فيه بمفاهيمه واتجاهاته وقيمه واستعداداته للعمل بالمهنة وهنا نؤكد أن عملية التدريس عملية مركبة ترتبط أساسا بقدرة المعلم علي التجديد والابتكار لإثراء المواقف التعليمية ومساعدة التلاميذ علي التعلم المثمر في اتجاه الأهداف ولعل كل هذا يعني أن ما يجري من ملاحظة لأداء المعلم أثناء التدريس للتعرف علي مستوي فاعليته هو جهد يجري في إطار أهداف محددة بمعني أننا إذا أردنا أن نحكم علي مدي فاعلية عملية التدريس فلابد أن نحدد بداية أهداف الملاحظة وما يراد ملاحظته الأمر الذي يعني أننا لا نستطيع أن نقوم كل شئ في موقف واحد مما يتطلب التحديد الدقيق لكل الجوانب ووضع خطة للملاحظة يظهر فيها التكامل والشمول لجميع أطراف العملية التعليمية ولذلك فان التعرف علي بعض الأساليب المستخدمة في مجال ملاحظة المعلم أثناء التدريس يعد أمرا مفيدا في هذا المجال .



أحمد حسين اللقاني,فارعة حسن محمد,173:1995))

المبادئ التربوية والنفسية التي يقوم عليها التدريس الفعال:

ينبغي علي المعلم مراعاة المبادئ التالية كي يتحقق التدريس الفعال:

- الملاحظة الدقيقة من قبل المعلم : ينبغي على المعلم أن يعرف أن كل فعل له هدف وان كل سلوك له مغزى ، مما يتطلب المعرفة الدقيقة بغايات الطالب وأهدافه .

- التشجيع : إثارة دوافع الطلبة للتعلم ، ويثبت في الطالب الثقة بالنفس ويشعره بالنجاح .

- اعتباره الأخطاء جزءا من التعلم : ينبغي اعتبار الصفوف المكان الذي يتمكن فيه الطلاب من أن يكتشفوا آفاقا لهم ، وان الأخطاء هي مصدر مهم من مصادر التعليم .

- النجاح ليس له بديل : ويعني هذا المبدأ أن على المعلم أن يوجد بيئة تعليمية يستطيع من خلالها الطلاب تحقيق النجاح

- يقوم التعليم الفعال على الاستعداد له : الاستعداد شرط أساسي لحدوث التعلم ، ويشمل الاستعداد البيولوجي الجسمي والعضوي ، والنفسي واللغوي والعقلي ، والاستعداد يرتبط بالنمو ، أو بالتعليم القبلي .

- تعدد المصادر : بالتعلم المتعدد المصادر أقوى من التعلم ذو المصدر الواحد ، فإذا تعلم الطالب شيئا من خلال قراءة المعلم ، ثم بالكتابة ثم بالممارسة فسيكون التعلم هنا أكثر فعالية ، وأدوم أثرا.



أحمد جميل عايش,245:2009).)



العوامل المهمة في التعلم الصفي الفعال:

من العوامل أو المتغيرات المهمة التي ذكرها بعض التربويين وتؤثر في التعلم الفعال ما يلي:

1- خصائص المتعلم :

يتوقف التعلم الصفي الفعال على مدى تجانس خصائص المتعلمين في الصف من حيث قدراتهم العقلية والحركية وصفاتهم الجسدية ، وقيمهم واتجاهاتهم وتكامل شخصياتهم ، حيث يعد هذا العامل من أهم العوامل التي تقرر فاعلية التعلم .

2- خصائص المعلم :

لا يقتصر تأثير المعلم على شخصية المتعلم ، وإنما يتعداه إلى ما يتعلمه . ففاعلية التعلم تتأثر بدرجة كفاءة وذكاء وقيم واتجاه وميول وشخصية المعلم



3- سلوك المعلم والمتعلم :

يؤثر التفاعل المستمر بين سلوك المعلم وسلوك المتعلم في نتاج التعلم ، وترتبط شخصية المعلم الواعي الذكي بطرق التدريس الفعالة القائمة على أساس من التفاعل .



4- الظروف الطبيعية للمدرسة :

ترتبط فاعلية التعلم بمدى توفر التجهيزات والوسائل التعليمية الضرورية المتعلقة بمادة التعلم . فمثلا لا يمكن تعلم السباحة دون وجود بركة .



5- المادة الدراسية :

يميل بعض الطلاب بطبيعتهم إلى مواد دراسية معينة ، بينما ينفرون من مواد دراسية معينة ، لذلك تحصيل المتعلم يختلف في المواد الدراسية ، إلا أن التنظيم الجيد والعرض الواضح لمادة الدراسة يزيد من فاعلية التعلم



6- صفات المجموعة :

ترتبط فاعلية التعلم بالتركيبة الاجتماعية التي يتكون منها الصف الدراسي ، من حيث اختلاف طلاب الصف في قدراتهم وصفاتهم واتجاهاتهم وميولهم وقيمهم وخبراتهم السابقة ، كما ترتبط هذه الفاعلية بمدى التباين والتجانس في الوسط الاجتماعي للمدرسة من حيث الظروف والمستويات الاقتصادية والاجتماعية للطلبة .



-7 القوى الخارجية :

يقصد بها العوامل التي تؤثر في موقف المتعلم تجاه التعلم المدرسي ، فالبيت والبيئة الثقافية التي يعيش فيها المتعلم من العوامل المهمة التي تحدد صفاته الشخصية ونمط سلوكه داخل غرفة الصف .

أحمد جميل عايش,245:2009).)

مداخل التدريس الفعال( طرقه:

من طرق التدريس التي تسهم في نجاح التعلم الفعال ما يلي :

- المحاضرة :

وهي سلسلة من العمليات الإلقائية للمحتوىا لتدريسي على مجموعة من الطلاب بغرض الإلمام بالمعلومات الخاصة بموضوع معين.

-أشكال الاستخدام السيئ للمحاضرة:



-1إحداث تفاعل في إتجاة واحد.

2-غلبة التجريد علي محتواها.

-3خلو المحاضرة من مهارتي التهيئة وكذلك الغلق .

4- المعلم غير قادر علي التعامل مع كلا من المحتوي وطلابه.



خطوات تحسين المحاضرة:

- التخطيط الجيد لها بشكل عام وبالأهداف بشكل خاص.

- الحرص علي تهيئة الطلاب للدرس الجديد.

- الحرص علي تنويع التنغيم الصوتي و تحركات المعلم.

- الحرص علي ضرب الأمثلة واستخدام التشبيهات.

- الحرص علي الربط بالأحداث الجارية والقراءات الخارجية.-

- طرح الأسئلة أثناء عملية التحاضر لإثارة الدافعية.

- الحرص علي إغلاق المحاضرة بشكل مجمل ومبين للعلاقات بين العناصر.

- المناقشة :

هي إحدى الطرق الكشفية للتعلم وهي عبارة عن استبطان محتوى الموضوع من خلال تبادل عمليات التحليل لجوانبه اعتمادا على الأسئلة الشفوية .

- العصف الذهني:

وهي إحدى استراتيجيات التعلم الجماعي التي تهدف إلى استحضار أكبر قدر ممكن من الأفكار من جانب الطلاب بغض النظر عن الكيف في البداية ، ودون أي تقويم للأفكار أثناء استحضارها ، وصولا إلى الأفكار المطلوبة وتسجيلها.

كيف يتم التدريس وفق العصف الذهني؟

1-طرح سؤال مفتوح النهاية حتى يمكن توليد كثير من الأفكار.

-2 يتم وضع السؤال المطروح في دائرة وتخرج من أسهم بالأفكار وتقوم كل مجموعة بعملية التسجيل أو يسجل المعلم علي السبورة.

-3لا يتم تقويم الإجابات أثناء استحضارها.

-4تعرض كل مجموعة ما تم من إنجازه أمام المجموعات الأخرى.

-5وتدور مناقشة هدفها فرز وتصنيف تلك الأفكار حتى نصل إلي الأفكار الصحيحة.

-6يسجل الطلاب كل الأفكار.

-7يمكن مناقشة أحد الأفكار بنفس الأسلوب.



وتصلح تلك الإستراتيجية مع كل المراحل العمريه.





- حل المشكلات :

وهي عبارة عن موقف غامض لا يستطيع التلميذ التغلب عليه في ضوء خبراته الحالية ويستطيع حل الغموض عن طريق الخبرات الجديدة وبالتالي الوصول للهدف .

إجراءات حل المشكلات:

-الشعور بالمشكلة. تحديد المشكلة. – تحليل المشكلة . – تحليل المشكلة وفرض الفروض.



-اختبار صحة الفروض. - الوصول للنتائج والتعميمات.

- التعلم التعاوني :

هو مجموعة من إستراتيجيات التدريس التي تضع المتعلم في موقف جماعي يقوم فيه بدوري التدريس والتعليم في أن واحد ،وما يتطلبه ذلك من العمل في جماعة لتحقيق أهداف مشتركة تشمل كلا من الجوانب المعرفية والوجدانية والمهاريه



(محمد فاروق على ألخبيري).

ـــ المعلم والتدريس الفعال:-



-1دور المعلم في التدريس الفعال:

دور المعلم أساسي وحيوي في العملية التربوية وفي التدريس الفعال ويجب أن يبتعد عن الدور التقليدي الإلقائي ,وأن لا يكون وعاء ناقل ومرسل للمعلومات بل يجب أن يكون دوره هو تيســــير عملية التعلم وتوجيه الطلاب عند الحاجة دون التدخل الكبير ودورة الكبير يكمن في التخطيط لأنشطة الطلاب وتوجيههم ومساعدتهم علي أعادة اكتشاف حقائق العلم.



(عبد السلام مصطفي عبد السلام,15:2007)





-2المهارات اللازمة للمعلم الفعال:



1- مهارات الإدارة والتواصل الاجتماعي:



مثل العلاقات الإنسانية مع الآخرين مثل الطالب ، الإدارة ، المدرسة ، البيت ، البيئة المحلية فمهنة التدريس وظيفة رائعة وتتطلب من المعلم إجادة عملية التدريس وكذلك أنماط السلوك التي تعمل علي حدوث تفاعل حقيقي بينه وبين التلاميذ وبين البيئة المحيطة .





2- -مهارات تطوير احترام الذات لكل من المعلم والمتعلم:



التدريس يعطي المعلم شعورا بالإنجاز لأنه يقوم بتعليم التلاميذ أصول وقواعد العلم ويساعدهم علي التفكير الدقيق ويجعلهم يتمتعون بقدرات لازمة وواجبة مثل الاحترام الذاتي لأنفسهم والقوة والعزم في مواجهة المشكلات التي تصادفهم ومن خلال الإنجاز الذي يحققه مع التلاميذ يزيد ويتطور لديه احترام الذات .وكذلك يجب أن يكون المعلم قدوة للتلاميذ فيعمل علي اكتساب التلاميذ للقيم والعادات الصالحة والاتجاهات الايجابية التي يرضاها المجتمع الذي يعيش فيه التلميذ



3- -مهارات إعداد الخطط المختلفة اليومية والفصلية والسنوية :

.

وتتطلب هذه المهارة القدرة علي اتخاذ القرارات بشأن حاجات التلاميذ وحاجات المجتمع ومطالب نمو التلاميذ وأكثر الأهداف مناسبة من حيث النوع والمستوي والدافعية المطلوبة لبلوغ الأهداف العامة والخاصة .ويجب أن يكون مدركا لمستوي تلاميذه ومفاهيمهم وعاداتهم واتجاهاتهم وان يكون واعيا بمصادر التعلم المتاحة .



-4- مهارات استخدام طرق التدريس المختلفة:



ويجب أن يستخدم المعلم الطرق الحديثة في التدريس التي تحقق الفاعلية وان يبتعد عن الطرق التقليدية التي تؤدي إلي الخمول والملل وان يتقن هذه الطرق والتي تحتاج معلم ذات مواصفات خاصة حتى يستطيع أن يطبق الطرق الحديثة ببراعة .



-5- مهارات إنتاج واستخدام الوسائل التعليمية:

وتظهر فيها قدرة المعلم علي اختيار الوسائل والأدوات التعليمية المساعدة والتي تساعد علي تحقيق أهداف الدرس وكيفية استخدامها في أثناء التدريس مع مراعاة مدي مناسبتها لموضوع الدرس وأعمار التلاميذ وبما يضمن تحقيق أقصي استفادة منها وهي من أكثر المهارات التي يجب أن يتقنها المعلم لأنها تجذب انتباه التلاميذ أكثر للحصة فيتحقق الهدف من التعليم بأقل جهد واقل وقت وباستخدام حواس أكثر بدلا من الاقتصار علي حاسة واحده.



6- -القدرة على حفظ النظام داخل غرفة الصف:



وتظهر في تلك المهارة قدرة المعلم علي استخدام التعليمات والتوجيهات في أثناء التدريس وبما يساعد التلاميذ علي تنفيذها بدقة وكفاءة واحترام تعليمات المدرس وتنفيذها مما يؤدي لحفظ النظام داخل الصف نتيجة للامتثال لتعليمات المدرس.



7- -القدرة على تطوير شخصية المتعلم :



وذلك يتطلب من المدرسين ألا يكونوا غامضين وبغضين أو مملين ولكن عليهم أن يتبنوا المواقف الإنسانية التي تقوم علي التفاعل المتبادل بينهم وبين التلاميذ لان ذلك يساعد علي تطوير التعلم المستقل الذي يستمر مع التلاميذ بعد انتهاء الحصة .ولكي يصبحوا كبارا ناضجين ومسئولين يجب الحرص علي نمو التلاميذ من جميع الجوانب القلية والانفعالية والنفس حركية فكل جانب يعتبر هام جدا ومكملا للأخر.



-8- القدرة على مراعاة الفروق الفردية:



ينبغي أن يعدل المدرس في الطرق التي يتبعها في التدريس لتقابل ما بين التلاميذ من فروق فردية في مستوي الذكاء بحيث يوفر للتلميذ البطئ التعلم مواد وأنشطة عملية يستطيع أن يدركها أو يحسها بسهولة وبحيث يوفر للتلميذ النابة الأنشطة التي تتحدي ذكاءه وقدراته قليلا ويكثر فيها التجريد وتتطلب التعميم والابتكار

-9- الكفاءة العلمية بالمادة الدراسية :

وهذا يتطلب من المعلم إتقان المادة العلمية التي يدرسها وهو احد العناصر الأساسية التي ترتكز عليها العملية التدريسية وحتى يحظى المعلم بثقة طلابه عليه أن يكون ملما إلماما تاما بالمادة العلمية.

(حيدر ناجي حبش).

-3-صفات وخصائص المعلم الفعال:



-البشاشة والحيوية .

-الحماسة والعدالة .

-التحلي بالأخلاق الحميدة .

-الصبر والاحتمال

-أن يصاحب البراعة في عرض المادة .

-,براعة مناظرة في الكلام أمام التلاميذ وذلك لان المدرس داخل الفصل يكون محط أنظار التلاميذ وبؤرة تركيزهم شأنه في ذلك شأن الممثل علي خشبة المسرح ومن هنا يتعرض التلاميذ للخبرات ذاتها الرضا وعدم الرضا التي يتعرض لها مشاهدي المسرح .

(مجدي عزيز إبراهيم,18:2002) .



كذلك وضح أحمد جميل عايش مجموعة من الصفات من أهمها:

1. الالتزام الفطري بقوانين ومتطلبات مهنة التدريس حيث يؤدي هذا الالتزام بالمعلم إلي إنتاج تعليم منتظم وهادف ومؤثر .

2. أن يكون علي درجة كبيرة من المرونة بحيث يستطيع الاستمرار في المهنة فيكتسب المعارف والمهارات المختلفة التي يحتاجها في ممارسته لعملية التدريس .

3. أن يكون ذا شخصية قوية يتميز بالذكاء والموضوعية والعدل والحزم والحيوية والتعاون والميل الاجتماعي .

4. أن يدرك أن الموقف التدريسي عبارة عن موقف تربوي لابد أن يجري فيه التفاعل المثمر بينه وبين تلاميذه.

5. أن يتسم بالموضوعية والعدل في الحكم والمعاملة دون تحيز أو محاباة.

6. أن يكون مثلا أعلي لتلاميذه فبشخصية المعلم تبني شخصيات الطلبة لذلك ينبغي أن يكون المعلم نموذجا يحتذي به للتصرف السليم في جميع المواقف.

7. إلي جانب الصوت الواضح المسموع والصدق والأمانة والمرح والتواضع والخلق والتزيين بالمظهر العام .

(أحمد جميل عايش,249:2009).



4-كفايات المعلم الفعال:



1-معرفة المادة الدراسية.

2-تطبيق المادة الدراسية.

3- إدارة التعلم وإدارة الصف.

4- تقييم وتسجيل تقدم أو نمو الطلاب.

5-القيم وأوجه التقدير والاتجاهات نحو مهنة التدريس.

6-التطوير أوال تنمية المهنية .

عبد السلام مصطفي عبد السلام ,28:2007).)



المصاعب التي قد تواجهه المعلم أثناء عملية التدريس:

1--الشعور بالقلق الذي قد يؤدي إلي الإحساس بالاضطراب والشك بالنفس وعدم القدرة علي تحديد هوية واضحة.



-2الشعور بالإحباط نتيجة المرور ببعض التجارب والخبرات الفاشلة او نتيجة مواجهه بعض المواقف الصعبة.

-3-الإحساس بالفشل نتيجة عدم التوافق العاطفي والوظيفي مع بعض التلاميذ أو الزملاء أو ادراة المدرسة أو أولياء ألأمور.



-4-الإحساس بعدم القدرة علي العطاء الكامل خلال بعض المواقف التدريسيه بسبب العقبات الكؤود التي تحول دون انطلاق طاقاته الإبداعية الكاملة .



-5-وجود بعض العوائق الإدارية والعقبات لخارجية المرتبطة بنظام التعليم والتي تحصر أداء المعلم الوظيفي داخل الفصل فقط وفقا لقواعد إدارية وفنية بعينها .



- 6-الخوف من التجريب واستعمال عديد من المهارات التعليمية الجديدة أو طرق التدريس الحديثة خشية الفشل وعدم تحقيق النجاح الواجب.



-7-الاستغراق في تساؤلات داخلية محبطة ومجهدة حول إمكانية العطاء في المهنة وحول مدي امتلاك قدرات ومهارات التدريس

مجدي عزيز إبراهيم,110:1998).)



كيف يمكن للمعلم أن يحث طلابه على المشاركة الفعالة:

يعتبر إشراك الطلاب ودمجهم في موضوع الدرس من أهم واجبات المعلم، إذ بدون الانتباه

والتفاعل مع المعلم والموضوع لا يمكن أن يحقق الطالب التعلم والتحصيل المرغوب.

وقد تطورت أساليب التدريس وطرقه لتتجاوز النظرة التقليدية للطالب كمتلقٍ سلبي عليه الاستماع والحفظ ثم تكرار ما سمعه من الأستاذ ليصبح الدور المطلوب هو جعل الطالب عنصر فاعل ومتفاعل معا لدرس له اهتماماته وأفكاره وله دوره الرئيس في الوصول إلى المعلومات والمعارف والمفاهيم بنفسه.

محمد فاروق علي الخبيري

دور مدير المدرسة في تحقيق تعليم فعال:



1-- إجراء خطط توجيهه منظمة لنوعية التلاميذ حول النظام المدرسي وأسس النجاح والرسوب وما للتلميذ من حقوق وما عليه من واجبات.

-2- توفير الظروف المناسبة ليمارس التلميذ حقه في الدراسة .

- 3- إيجاد نظام لتسجيل وجمع المعلومات تراكميا لتوجيه التلميذ بفاعلية نحو اكتشاف طاقاته.

-4-مساعدة أعضاء هيئة التدريس في تنظيم الترتيبا ت الخاصة ببرامج التوجيه والإرشاد.

- 5-العمل علي توثيق العلاقة بين التلاميذ والمعلمين .

6-- إيجاد نظام واضح ومحدد لمحاسبة التلاميذ وإطلاع التلاميذ مسبقا علية.

-7-مواجهة المشكلات الخاصة بالتلاميذ النفسية أو تلك المتعلقة بالنظام المدرسي

- 8-تنسيق نشاطات التلاميذ المتعلقة بخدمة المجتمع المحلي .

- 9-مشاركة التلاميذ في تيسير اليوم المدرسي من خلال تدريبهم علي ضبط النظام والمساهمة في بعض المهام الإدارية والمساهمة في بعض المهام الإدارية.



أحمد جميل عايش ,247:2009).)





دور المشرف التربوي في التدريس الفعال:

المشرف التربوي هو مهندس العملية التربوية والتعليمية وعليه تقع عملية التخطيط للطرق الفنية

والتربوية الفضلى لتنفيذ المنهج المدرسي في المدارس ، فمن خبرته يستمد المعلمون الطرق والأساليب التدريسية الفعالة وعليه أن يتيح لهم الفرصة ليشاركوه في التخطيط لها و تنفيذها على

أرض الواقع في المدارس مع أبنائهم الطلاب ولتحقيق ذلك يتوجب على المشرف التربوي وضع خطة إشرافية في بداية العام الدراسي لتغيير المسار التقليدي والطرق التقليدية الإلقائية وجعل التدريس فعالا، فالتدريس الفعال يحتاج أيضا إلى توجيه وإشراف فعال ، واقترح على المشرف التربوي أن يضع خطة حسب الخطوط العريضة التالية:



- 1- لقاء عام رقم (1) يشمل جميع معلمي المادة في بداية العام الدراسي ( الأسبوع الأول ) بهدف الاتفاق على تطبيق الأساليب الفعالة في التدريس ، وتوزيع المنهج و تحديد الوسائل التعليمية اللازمة لتنفيذ المنهج وتوزع الأدوار على مختلف المعلمين لجميع السنوات الدراسية ويتفق على اجتماع قادم في الأسبوع التالي لإحضار ما تم الاتفاق عليه



- 2- لقاء عام رقم (2) للإطلاع على ما تم وتبادل الأوراق بين المجموعة ومناقشة ما تم عمله والاتفاق على التنفيذ بحسب الخطة التي رسمت للتدريس .



3- - زيارة المعلمين في المدارس لمعرفة مدى تطبيق الأساليب ولتوجيه المعلمين.

- 4- لقاء عام رقم (3) للاتفاق على فعاليات إشرافية (دروس نموذجية ، ورش عمل ، دورات تدريبية للمعلمين وغير ذلك ) و تنفيذها ، ومناقشة الصعوبات التي واكبت التطبيق ،و العمل سويا على تذليلها.



-5- تقويم العمل الذي تم ، وكتابة تقرير للاستفادة منه مستقبلا.



بيئة التدريس الفعـــــال:

إن التعلم الفعال هو الذي يحدث في مجموعات صغيرة تسعي معا لتحقيق أهداف مشتركة للموقف التعليمي /التعلمى .وهو الذي يحدث في بيئة تعليمية فعالة تختلف عن بيئة التدريس التقليدية التي تعتمد علي سلسلة من الأسئلة والأجوبة التي يعقبها تغذية راجعة .

إن البيئة الفعالة يطلق في كثير من الكتابات بيئة التعلم الذكية وتشمل :مواقف حل المشكلات ,ومواقف التفاعل الاجتماعي ,ومواقف مهارات التواصل ومهارات ممارسة عملية التعلم ,ومهارات المتعلم المتعاون .

وبيئة التعلم الفعالة هي التي تتضمن الاستخدام الوظيفي للوسائط المتعدد,وبيئة التعلم الفعالة هي التي يكون فيها الطالب فاعلا وليس مجرد مشاهد لهذه الوسائط ومجيبا لما يطرح عليه من أسئلة.

وتتميز بيئة التعلم الفعالة بما يلـــــــــــــــي:

-هي البيئة الغنية بالفرص التعليمية المصممة جيدا والمتضمنة للعديد من الاختبارات لما يجب تعلمه.

- هي التي تتسم بالبساطة الفعالة لان التعقيد يقلل من فرص التعلم.

- هي التي تتضمن معلما فعالا يمتلك مهارات التدريس علي مستويات التخطيط والتنفيذ والتقويم .

- هي التي تتوافر فيها عوامل الضبط والتحكم وادراة الإفراد وإدارة التدريس .

- هي التي يتم فيها عملية ترشيد وقت التدريس في ضوء الأهداف المحددة له.

- هي التي يتم فيها عملية تحسين التعلم بمعني أن الطالب :يعرف ماذا ويعرف كيف بالإضافة إلي تضمينها العديد من مصادر التعلم المتنوعة.

- هي التي فيها تنظيم تعلم الطلاب بما يتفق وطبيعة الموقف التعليمي .

المراجع


- أحمد حسين القاني ,فارعة حسن محمد (1995):التدريس الفعال ,كلية التربية جامعة عين شمس .



- أحمد جميل عايش (2009):التربية المهنية ,كلية العلوم التربوية ,مكتبة مبارك المنصورة.



- مجدي عزيز إبراهيم,محمد عبد الحليم حسب الله(2002):التفاعل الصفي ,كلية التربية ,شبين الكوم.

- مجدي عزيز إبراهيم (1998):التدريس الفعال مكتبة الانجلو المصرية,165 شارع محمد فريد –القاهرة.



- عبد السلام مصطفي عبد السلام (2007):أساسيات التدريس والتطوير المهني للمعلم ,كلية التربية جامعة المنصورة ,دار الجامعة الجديدة.



- مجدي عزيز إبراهيم (1996):الأصول التربوية الطبعة الثالثة مكتبة الانجلو المصرية, القاهرة.



- زيد الهويدي(2005):مهارات التدريس الفعال ,دار الكتاب الجامعي العين .


دودي
مستجد
مستجد

عدد الرسائل : 36
العمر : 29
التميز الشخصي/الهوايات : الرسم
تاريخ التسجيل : 23/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: االتدريس الفعال

مُساهمة من طرف الرائد في السبت أبريل 03, 2010 3:26 pm

موضوع رائع وجميل كلل الله جهودك بالنجاح والفلاح

_________________
((رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ)) .

الرائد
مشرف شعبة الاقتصاد المنزلي والتربية
مشرف شعبة الاقتصاد المنزلي والتربية

عدد الرسائل : 160
العمر : 61
التميز الشخصي/الهوايات : القراءة
تاريخ التسجيل : 06/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: االتدريس الفعال

مُساهمة من طرف aaya في الخميس أبريل 15, 2010 10:49 pm

موضوع ممتاز وتناول نقاطا جيدة
وطريقة العرض سهلة وميسطة
جزاكم الله خيرا

aaya
مستجد
مستجد

عدد الرسائل : 10
العمر : 30
التميز الشخصي/الهوايات : القراءة
تاريخ التسجيل : 15/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: االتدريس الفعال

مُساهمة من طرف aaya في الخميس أبريل 15, 2010 10:50 pm

موضوع ممتاز وتناول نقاطا جيدة
وطريقة العرض سهلة وميسطة
جزاكم الله خيرا

aaya
مستجد
مستجد

عدد الرسائل : 10
العمر : 30
التميز الشخصي/الهوايات : القراءة
تاريخ التسجيل : 15/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى