منهج النشاط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

منهج النشاط

مُساهمة من طرف esraa gamal في الثلاثاء أبريل 13, 2010 6:59 pm




مناهج وطرق التدريس



إعداد
سهى سعيد شرف الدين




إشراف
د/ أحمد الحجار
منهج النشاط


مفهوم منهج النشاط:

سمى هذا المنهج بأسم المنهج النشاط ؟

لأنه يوجه عنايته الكبرى الى نشاط التلميذ الذاتى وما يتضمنه هذا النشاط من مرورهم بخبرات تربوية متنوعة تؤدى الى تعليما سليما مرغوبا فيه والى نموهم نموا متكاملا منشودا.

ويحتاج هذا المنهج الى مدرس معد اعدادا فنيا سليما يتحمس لنشاط التلاميذ ويستمتع بالعمل معهم فى جو من الود وآن تكون قيادته للتلاميذ قيادة قائمة على الاقناع والاقتناع ويعرف معرفة جيدة كيف يكشف عن ميولهم ورغباتهم ومما يناسبهم من ألوان النشاط.

وقد قام منهج النشاط على أربعة من الدوافع الانسانية :

أولها :الدوافع الاجتماعي الذى يظهر فى رغبة الطفل فى مشاركة خبراته مع من حوله من الناس.

وثانيها :الدافع الانسانى الذى يظهر فى لعب الطفل فى الحركات الايقاعية كما يظهر فى تشكيلة للمواد الخام فى صورة أشياء نافعة.

وثالثها :دافع الطفل للبحث والتجريب التى فى قيامه بعمل بعض الاشياء لمجرد الرغبة فى معرفة مايحدث نتيجة لعمله.

رابعا :الدافع المعبر ويظهر فى تعبير الطفل عن صورته الانشائية وفى اتصاله بصورة من الاطفال وهذه الدافع كما قالها (( ديوى )).

منهج النشاط

ظهوره :

ان حالة النشاط فى بدء دخولة الحياة المدرسية بما كان يوجد فيها من عيوب ادت الى ظهور منهج يدور حول نشاط المتعلم اطلق عليه اسم (منهج النشاط) وهو فى حقيقة الامر رد فعل منطقى لذلك المنهج الذى لا يولى ادنى اهتمام لميول ورغبات المتعلم والبعيد كل البعد عن حاجاتهم ومشكلاتهم ومشكلات بيئتهم.

انواع النشاط فيه :

ويتوفر فى هذا المنهج العديد من اوجه النشاط , بعضها عقلى والبعض الاخر انماط نشاط تتعلق بالاعمال اليدوية المتنوعة والبعض الثالث بالنواحى الجسمية ومن ثم فهو نشاط كامل متكامل الا يعنى ببعد واحد مايعنى بالابعاد المتكاملة الشخصية الانسانية .

تخطيطه :

ان التخطيط يكون عاملا مشتركا بين التلاميذ ومعلميهم وتحت اشراف هؤلاء المعلمين ولكن يجب أن تدرك ان الخطوط العريضة هى التى تمدد سلفا ما عن جو النشاط واساليب ممارسته فانها تنتج من التلاميذ وتحت اشراف المعلم.

الاسس التى يقوم عليها منهج النشاط "خصائصه"

اولا:بناء المنهج على ميول التلاميذ وحاجاتهم وتعتبر الميول والحاجات بالنسبة لمنهج النشاط بمثابة الروح للكائن الحى .أى عندما اغفل عند بناء أى منهج يصلح منهجا متمركزا حول المادة الدراسية ومن الحقائق الثابتة ان التربية من خلال المنهج ينبغى ان تعمل على اشباع حاجات التلاميذ فى كل مرحلة من مراحل نموهم وان التعلم يأتى بأفضل النتائج اذا اعتبرناه عملية داخلية ناشطة يتفاعل فيها الكائن الحى ككل مع ظروف التعلم فى موقف يمكن ان يستخدم لحل مشكلات جديدة .

وحيث ان الميول والحاجات هى نقطة الانطلاق فان هذا يتغلب من القائمين بهذا المنهج.

الاهتمام بالاتى :

- التوصل الى تحديد ميول التلاميذ وحاجاتهم الاساسية والحقيقية والمقصود بالميول الاساسية هى تلك التى يشترك فيها اكبر عدد من التلاميذ والتى تستمر اطول فترة ممكنة .

- الاهتمام بالميول التى تتحقق للتلاميذ فوائد تربوية اذ انه قد توجد ميول ذات اهمية كبرى بالنسبة للتلاميذ ولكن قيمتها التربوية محدودة .

ثانيا:"ازالة الحواجز بين جوانب المعرفة المختلفة والا لنزام بالتنظيم السيكولوجى"

ان منهج النشاط لا يسمع بتقديم المعلومات الى التلاميذ فى صورة مواد منفصلة او مترايقة بل يذهب اكثر من ذلك اذ لا يحدد اطلاقا ماهية المعلومات التى يجب ان تزوييد بها التلاميذ بل يترك لهم هذه المهمة فهم عندما يقومون بالانشطة المتنوعة والمختلفة فى صورة مشروعات فانهم يواجهون العقبات والمشكلات ثم يبذلون الجهود المتتالية حتى يتكمنوا من ابعاد الملول المناسبة لها ومن بين هذه الجهود عملية جمع البيانات اللازمة من مصادر مختلفة .

واثناء قيام التلاميذ بهذا النشاط انهم يشعرون بحاجة الى المعلومات والحقائق فيجمعونها بغض النظر عن الحواجز الموجودة بين هذه المواد.





معلومات ومعارف من مصادر مختلفة


معلومات خاصة بالتكاليف وشراء الأدوات


معلومات خاصة بجمع المادة وكتابتها


مقالات أدبية وتاريخية


إنشاء مجلة حائط













ثالثا:لايتم التخطيط لهذا المنهج مقدما

هذا المنهج يبنى على ميول التلاميذ وحاجاتهم وحيث ان هذه الحاجات والميول تختلف من تلميذ لاخر وفقا لعوامل متعددة مثل : السن ,الجنس ,الحالة الاجتماعية ,وصفنى ذلك انه لا يمكن تخطيط هذا المنهج مقدما بل يجب الانتظار حتى تبدأ الدراسة ويلتقى المدرس بتلاميذ ثم يقومون معا باختبار الموضوعات او المشروعات او المشكلات التى تتجاوب مع ميرلهم وحاجاتهم وعلى ذلك يشتركون جميعا فى وضع الخطط المناسبة .

رابعا :طريقة حل المشكلات هى الطريقة السائدة فى هذا المنهج

عندما يقوم التلاميذ باشباع ميلمعين يشعرون به مشكله يقابلونها فانهم كدحقا بلون عددا من المشكلات الفرعية تتطلب وسائل مناسبة كلها حتى تتاح لهم فرص حل هذه المشكلات بطريقة صحيحة.

وفى اثناء محاولة التلاميذ حل مايواجهونه من مشكلات فانهم يتعلمون كثيرا من المعلومات والمهارات المتصلة بالمشكلات التى يقومون بحلها تحت اشراف المعلم

والمتعلم فى ظل هذا المنهج لا يتركز على المعلومات كغاية فى ذاتها . بل انه يستخدم هذه المعلومات فى تنمية قدرات التلاميذ على التفكير فى حل ما يعترضهم من مشكلات

وقد يبدو للبعض ان طريقة حل المشكلات هى الطريقة السائدة فى منهج النشاط تهمل المعرفة وتحلل من قيمتها.

خامسا:يعتمد هذا المنهج على العمل الجماعى والتخطيط المشترك

يقوم منهج النشاط على ميول التلاميذ ورغبا تهم وتمديد ميول التلاميذ واغراضهم ورغبا تهم ومعرفة ما يواجهوا من مشكلات تمس حياتهم وحياه البيئة التى يعيشون فيها . كل هذا لا يمكن ان يتم بطريقة فردية بل انة عمل جماعى يشترك فية التلاميذ انفسهم والمعلمون والموجهون وكل العاملين فى المجال التربوى

ان هذا العمل الجماعى والتخطيط المشترك لها اهمية كبيرة فى نجاح العملية التربوية وبلوغها اهدافها وذلك لان الاهداف عندما تحدد بطريقة جماعية يمس واخدعوها انها تابعة منهم .

الطرق التى ينفذ بها منهج النشاط:

لقد سار منهج النشاط فى اتجاهين بينهما نوع من الاختلاف ونوع من التشابه

الاتجاه الاول: وفيه يتم التركيز على ميول التلاميذ وحاجاتهم

الاتجاه الثانى: وفيه يتم التركيز على مواهب اجتماعية مرتبطة بحياة التلاميذ

والاختلاف بينهما ينحصر فى ان الاتجاه الاول يركز على ميول وحاجات التلاميذ بطريقة مباشرة اما الثانى فهو يركز على اتجاهات المجتمع ومشكلاته ولا احد ينكر ان مشكلات المجتمع تؤثر بالافراد وبحاجاتهم وميولهم.

مميزات منهج النشاط :

1- يبنى هذا المنهج على نشاط التلميذ ومن المعروف ان للنشاط اهمية تربوية على نطاق واسع وقد ظهر هذا المنهج كرد فعل للتربية التقليدية التى كانت تنظر الى النشاط على انه نوع من الترفية والتسلية بينما نجد انه فى ظل هذا المنهج الحديث يتعلم التلميذ كل شئ عن طريق النشاط وتتكون حديه العادات والاتجاهات عن طريق النشاط وتنمو قدراته عن طريق النشاط ويلم بالمعلومات والحقائق عن طريق النشاط.

2- للتلميذ دور ايجابى فى هذا المنهج فهو يساهم فى اختيار المشروعت وفى وضع خططها وفى تنفيذها وتقويمها وهو الذى يبحث عن المعلومات والحقائق والقوانين وهو الذى يقوم بالتجارب وهو الذى يسجل النتائج ويعلن عليها وهو الذى يواجهة المشكلات .

3- يتيح منهج النشاط الفرصة لنمو التلميذ فى جميع الجوانب ويعتبر ذلك هدفا من اهم الاهداف التى تسعى للتربية لتمقيهها والنمو الشامل الذى يحدد شخصية التلميذ وسلوكه.

4- يهتم بميول التلاميذ وحاجاتهم اهتماما كبيرا ذلك عن طريق اتاحة الفرصة لهم للقيام بأنشطة فى صورة مشروعات مبينة على ميولهم مما يجعل الغلبة يقبلون على الانشطة وذلك يؤثر على العملية التربوية .

5- يعمل هذا المنهج على مراعاة الفروق الفردية بين التلاميذ وذلك عن طريق تكيف كل منهم بالقيام بالعمل الذى يتناسب مع رغبته وقدرته واستعداداته.

6- يتيح الفرصة امام التلاميذ لتحملهم المسئولية كاملة وذلك عند مواجهة المشكلات او عند التخطيط او عند توزيع العمل وتحمل المسئولية له تأثير كبير فى تكوين شخصية التلميذ وفى تعديل سلوكه.

7- يساعد على تنمية قدرات التلاميذ المختلفة وعلى اكسابه بعض المهارات المفيدة له ومجتمعه.

8- يتيح منهج النشاط الفرصة لكى يؤدى المعلم وسالته التربوية على خير وجه اذ يقوم بارشاد التلاميذ وتجيههم ويساعد من يحتاج الى المساعدة كما انه يساعدهم فى حل مشكلاتهم كما انه يتيح لهم فرصة المناقشة الجماعية .

9- اعتماد التلاميذ على انفسهم فى جميع المعلومات بتنفيذ المشروعات يوفر للمعلم الوقت الكافى لكى ينمو مضيئا وذلك عن طريق تجديد معلوماته وتوسيع مجال قراءاته واطلاعه اعداد التقارير التى تساهم فى تطوير المشروعات والتفرغ لمواجهة مشكلات التلاميذ .

10- يساعد على القيام بعملية التقويم على اساس علمى ملازمة التقويم للعملية التعليمية تنوعه ,شموله لجميع الجوانب.

11- يساعد منهج النشاط على فهم مشكلات البيئة وحاجات المجتمع واتجاهاته وذلك فى حالة التركيز على المشكلات الاجتماعية

12- كما انه يؤدى الى مساعدة المدرسة على المساهمة فى حل مشكلات البيئة والعمل على خدمتها وتطويرها

13- يسمح للتلاميذ التزود بالمعرفة فى اطار التنظيم السيكولوجى بمعنى تقديم المعلومات الى التلميذ عندما يشعر بحاجته اليها وبأهميتها ووفقا لقدرته واستعداداته ومدى نضجه

14- يؤدى هذا المنهج الى ترابط جوانب المعرفة وذلك عن طريق ازالة الحواجز بين المعلومات المختلفة وبذلك يتحقق مبدأ وحدة المعرفة.

15- فى ظل هذا المنهج يلازم التقويم الانشطة المختلفة خطوة بخطوة وبهذا يتحقق مبدأ التقويم المستمر وهو يتيح للتلاميذ الفرصة لاكتشاف الاخطاء اولا باول وبالتالى العمل على كلا فيها.

16- يساعد هذا المنهج على تحقيق مجموعة من الاهداف التربوية البالغة للفرد والمجتمع مثل :

1-احترام العمل وتقديره

2-تنمية القدرات على العمل الجماعى والتعاونى

3-تنمية القدرة على التخطيط

4-تنمية القدرة على التفكير العلمى

5-تنمية القدرة على التعلم الذاتى

6-تنمية القيم الديمقراطية

7-تكوين عادات واتجاهات ايجابية

عيوب منهج النشاط:

1- من اهم عيوب منهج النشاط هو تنظيمه فى شكل مشروعات فقط او مشكلات بينما يجب تنظيمه فى صورة عدد معين من المشروعات وعدد اخر من المشكلات

2- يركز هذا المنهج على ميول التلاميذ باختيار وتنفيذ المشروعات مبينة على هذه الميول وقد يحث فى بعض الاحيان ان تدور ميول التلاميذ حول موضوعات ليست لها فائدة تربوية كبرى.

3- لا يسمح منهج النشاط بترابط الخبرات بطريقة جيدة ومنتظمة اذ قد يتم الترابط اولا يتم وازاماتم فقد يكون ذلك بطريقة جيدة وقد يكون بطريقة سيئة لان الربط مرهون بالصدقة

4- لا يسمح منهج المشروعات بالتعمق فى المعلومات اذ انه يكتفى فقط بتقديم عموميات الثقافة دون الدخول فيها بالعمق الكافى وبالتالى فهو لا يصلح الى مراحل التعليم الاولى

5- هناك معلومات هامة جدا يجب على التلاميذ اكتسابها ولكن حيث انها لا ترتبط بميولهم لخطة الدراسة فان منهج النشاط بتنظيمه الحالى لا يسمح بتقديم مثل هذه المعلومات للتلاميذ وبالتالى حد ما نهم من اشياء ذات فائدة كبرى لهم

6- التركيز الشديد على ميول التلاميذ وحاجاتهم الحالية يؤدى الى التضحية بالماضى واهمال المستقبل

7- صعوبة تنفيذ هذا المنهج فى البلاد الناحية للاسباب الاتية:

1- يبنى منهج النشاط الى حد كبير على ميول التلاميذ وحاجاتهم وتحديد الميول عملية فى منتهى الصعوبة للاسباب الاتية:

- تختلف الميول من تلميذ الى اخر وتظهر عند نفس التلميذ من وقت لاخر

- عملية تحديد الميول الدراسية وقياسها تحتاج الى فترة زمنية طويلة

- تحتاج عملية تحديد الميول الى متخصصين لان المعلم بوضعه الحالى لا يستطيع القيام بذلك ومن الصعب جدا توفير العدد الكافى من المتخصصين

- ان المعلم بوضعه الحالى لا يستطيع تنفيذ طريقة المشروعات نظرا لانها تتطلب اعدادا خاصا وتحتاج الى مهارات معينة

- تحتاج الى مدارسى ذات تصميم هندسى خاص بحيث يمكن تحويل حجرة الدراسة الى صالة اجتماع

- كما انها تحتاج الى معامل ومدرجات وقاعات مجهزة تجهيزا تاما بالاجهزة والمعدات كما انها تحتاج الى ملاعب واسعة ومتنوعة ومكتبة شاملة

نقد منهج النشاط:

مدى التزام منهج النشاط بأسس بناء المنهج :

1- منهج النشاط والخبرة :

يبنى هذا المنهج على نشاط التلاميذ وايجابيتهم ويتم هذا النشاط فى صورة مشروعات او مشكلات يقوم التلاميذ باختيارها والتخطيط لها ثم تنفيذها وتقويمها وحيث ان هذه الانشطة مستمرة ومتنوعة فانها تتيح الفرصة لمرور التلاميذ باكبر قدر ممكن من الخبرات وبذلك يعمل منهج النشاط على تحقيق مفهوم المنهج الحديث الذى يعبر عنه بأنه " مجموع الخبرات المربية التى تهيؤها المدرسة للتلاميذ " لدرجة ان البعض قد اطلق على هذا المنهج " منهج الخبرات " وحيث ان هذه الانشطة متنوعة ومستمرة وتنوع الخبرات واستمراريتها يدخلها فى مصاف الخبرات المربية وليس من الضرورى ان تؤدى الانشطة المستمرة الى خبرات مستمرة ولكن حيث ان التلاميذ يقومون بمشروعات متواصلة تؤدى بهم الى اكتساب ميول جديدة ثم يقومون بمشروعات اخرى للتنمية واشباع هذة الميول الجديدة فيمكننا القول بأن هذا المنهج دعم مبدأ استمرارية الخبرات

اما فيما يتعلق بترابط الخبرات فان هذا المنهج لا يتيح الفرصة بتحقيق هذا المبدأ على النحو المطلوب لانه يترك للتلاميذ الحرية الكاملة لاختيار المشروعات او المشكلات ومن الممكن فى هذه الحالة اختيار موضوعات لا رابط بينها ومعنى ذلك ان عملية الربط تخضع لعامل الصدفة فهى قد تتم وقد لا تتم واذا تمت فمن الممكن ان تكون بدرجة كافية او غير كافية وينطبق هذا الكلام على الترابط الافقى للخبرات كما ينطبق ايضا على الترابط الرأسى لها

ولا يمكن تحقيق مبدأ ترابط الخبرات الا اذا قام المعلم بدور اكبر فى عملية توجيه التلاميذ الى اختيار مشروعات او مشكلات تتفق من ناحية مع ميولهم وحاجاتهم ومن ناحية اخرى يكون بينهما نوع من الترابط بحيث يسمح بتحقيق مبدأ ترابط الخبرات

2- منهج النشاط والتلميذ :

اهتم منهج النشاط بالتلميذ اهتماما بالغا حتى جعله محور العملية التربوية وركز علية تركيزا شديدا حتى اخضع كل شئ فى المنهج للتلميذ ووصل اهتمامه بالتلميذ الى حد المبالغة والتطرف لدرجة اثارت عليه حملة من الانتقادات فيما بعد وذلك لان شدة التركيز على التلميذ ادت الى اهمال المجتمع ومعنى هذا ان الكفة ارتفعت من جانب وانخفضت من الجانب الاخر

وقد انصب اهتمام المنهج بالتلميذ على النقاط التالية :

- العمل على فهم التلميذ فى جميع الجوانب :

فالتركيز على المشكلات ينمى الجانب العقلى والتوصل الى المعلومات والحقائق والمفاهيم ينمى الجانب الثقافى والنشاط المتواصل فى المدرسة والبيئة ينمى الجانب الجسمى والعمل فى مجموعات ينمى الجانب الاجتماعى والقيمى وتركيز الدراسة على الميول والحاجات والمشكلات يؤثر على الجانب الانفعالى

- التركيز على ميول التلاميذ وحاجاتهم ومشكلاتهم فى صورة مشروعات يختارها التلاميذ بأنفسهم مما جعلهم يقبلون على الانشطة بجهد متواصل وحماس مستمر ولذلك اثر كبير فى العملية التعليمية والتربوية.

- مراعاة الفروق الفردية بين التلاميذ وذلك عن طريق توزيع الانشطة عليهم وفقا لرغابتهم وقدراتهم واستعدادتهم .

- يعتمد على ايجابية التلميذ المطلقة ومن المسلم به ان ايجابية اتلميذ لها دور كبير فى عملية التعلم ولها دور اكبر فى تحقيق الاهداف التربوية المنشودة فايجابية التلاميذ فى منهج النشاط لا تقل ولا تنقطع اذا نجدهم يشاركون فى اختيار المشروعات او المشكلات ثم يشاركون فى التخطيط والاعداد لها ثم يقومون بتنفيذها واخيرا بتقويمها

- يعمل على تنمية بعض القدرات التلاميذ وعلى اكسابهم مهارات اساسية ولازمة لهم

3- منهج النشاط والمجتمع :

- اذا نظم هذا المنهج فى صورة مشروعات فان ارتباط المدرسة بالبيئة والمجتمع يكون ضعيفا لان المشروعات كما سبق ان وضحنا ترتبط بميول التلاميذ وحاجاتهم ومعنى ذلك ان جميع الانشطة التى يقوم بها التلاميذ تدور حول ميولهم ورغباتهم.

- اما اذا نظم المنهج فى صورة مشكلات ترتبط بواقع الحياة فى المجتمع كما ترتبط بحاجات المجتمع واتجاهاته ومشكلاته فانه على هذه الحالة يعمل على ربط المدرسة بالمجتمع

- اما اذا نظم المنهج وفقا للاقتراح الذى سبق ان اوردناه وهو ان يكون فى صورة مشكلات ومشروعات فانه بذالك يوازن بين التلميذ والمجتمع

ويرى البعض ان قيام التلاميذ بتنفيذ المشروعات يتطلب منهم الخروج من المدرسة والاحتكاك بالبيئة والتفاعل معها

4- منهج النشاط والتراث الثقافى :

- بالنسبة للمعلومات والحقائق والمفاهيم : لا يكتسبها التلاميذ بالطرق التقليدية التى تتمثل فى شرح المدرس وتفسيره وتوضيحه وفى قراءة المتب الدراسية

- العادات والاتجاهات : من خلال الانشطة التى يقوم بها التلاميذ تتكون لديهم مجموعة من العادات والاتجاهات خاصة بالتفكير والاطلاع وجمع المعلومات ,المناقشة , اصدار الاحكام , المحافظة على البيئة , المحافظة على الصحة , حب الوطن ,احترام الاخرين

- الاهداف الاجتماعية : يساهم منهج النشاط فى تحقيق اهداف تربوية لها اهمية قصوى بالنسبة للفرد والمجتمع . ومن اهم الاهداف : تنمية القدرة على التفكير العلمى , القدرة على التخطيط , القدرة على العمل الجماعى والتعاونى , القدرة على التعلم الذاتى والتعلم المستمر



المراجع :



1- تنظيمات المناهج وتخطيطها وتطويرها

د/جودت احمد سعادة د/عبدالله محمد ابراهيم

دار الثقافة للنشر والتوزيع

2- المناهج التعليمية مفهومها، أسسها، تنظيمها

د/ محمد هاشم فالوقى

أستاذ المناهج – جامعة الفاتح طرابلس 1997

3- أسس بناء المناهج وتنظيمها

د/ حلمى أحمد الوكيل.

د/ محمد أمين المغنى

4- المناهج المعاصرة

د/ فوزى طه إبراهيم

د/ رجب أحمد الكلزة

5- المناهج الدراسية

د/ فكري حسن ريان

esraa gamal
مستجد
مستجد

عدد الرسائل : 27
العمر : 29
التميز الشخصي/الهوايات : القراءة
تاريخ التسجيل : 20/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى