ما وراء المعرفة أميرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ما وراء المعرفة أميرة

مُساهمة من طرف amira في السبت أبريل 17, 2010 8:58 am

جامعة المنوفية
كلية الاقتصاد المنزلي
شبين الكوم

بحث في

المناهج وطرق التدريس
( ما وراء المعرفة )

مقدم من الطالبة

أميرة إبراهيم أحمد القديم
الفرقة
الثانية - ماجستير
القسم التربوي

تحت أشراف

د / أحمد بهاء جابرالحجار

" بسم الله الرحمن الرحيم "
مقدمة
تعد نظرية ما وراء المعرفة احد الميادين المعرفية التي تلعب دورا هاما في العديد من أنواع التعلم ؛فما وراء المعرفة تهتم بقدرة المتعلم علي أن يخطط ويراقب ويسيطر ويقوم بتعلمه الخاص وبالتالي فهي تعمل علي تحسين اكتساب المتعلمين لعمليات التعلم المختلفة وتسمح لهم يتحمل المسؤولية والتحكم في العمليات المعرفية المرتبطة بالتعلم وتسهل البناء النشط للمعرفة كما تشجع المتعلمين علي أن يفكروا في عمليات تفكيرهم الخاصة .
فعمليات ما وراء المعرفة تساعد علي تنمية التفكير المستقل ومهارات اتخاذ القرار وحل المشكلات لدي الطلاب وان يصبحوا متعلمين فعالين ومستقلين وهادفين (احمد جابر السيد 2002:15)
وقد بدا في الآونة الأخيرة الاهتمام بما وراء المعرفة حيث اقتنع الباحثون بان مهارات ما وراء المعرفة لها فوائد كثيرة للمتعلمين والمعلمين ولابد ان يكون الباحثون علي وعي بأهمية مهارات ما وراء المعرفة والتدريب علي استخدامها بحيث يتقنون مفاهيم مهارات ما وراء المعرفة ويمارسونها مما يعود أثره علي المتعلمين فيؤدي إلي تحسين قدرات المتعلمين علي حل المشكلات والا كيف يعلمون طلابهم هذه المهارات دون أن يكون لديهم وعي بها ولم يتدربوا عليها . (إيمان أبو الغيط2009:9)
وسنتناول في هذا البحث العناصر آلاتية :
1-مفهوم ما وراء المعرفة
2-متطلبات ما وراء المعرفة
3-أبعاد ما وراء المعرفة
4-أنواع ما وراء المعرفة
5-مجالات ما وراء المعرفة
6-المتطلبات الرئيسية لتعلم ما وراء المعرفة
7-مبادئ متعلقة بتعليم وتعلم ما وراء المعرفة
8-استراتيجيات ما وراء المعرفة
9-الأهمية التربوية لاستراتيجيات ما وراء المعرفة
10-خصائص المفكر فوق المعرفي









مفهوم استراتيجيات ما وراء المعرفة
ظهر مفهوم ما وراء المعرفة علي يد "flavel" حيث تم اشتقاقه من خلال البحث حول عمليات الذاكرة والعمليات المعرفية والبحث عنها والخصائص المرتبطة بالمعرفة وطبيعتها وكيفية اكتسابها ويشير هذا المصطلح إلي وعي الفرد بالعمليات التي يمارسها في مواقف التعلم المختلفة بهدف حصوله علي معرفة معينة ذات علاقة بهذه المواقف .
وتشير فاطمة حلمي,إلي أن ما وراء المعرفة عبارة عن "وعي الفرد وفهمه وإدراكه لما يتعلمه أو يقرؤه وقدرته علي مراقبة ألذات وتقديم أعماله المعرفية والسيطرة عليها (يوسف عقلا محمد 12008:5)
ويعرف هينسن وايلر(Henson &ELLER1999:258)
استراتيجيات ما وراء المعرفة بأنها مجموعة من الإجراءات التي يقوم بها المتعلم للمعرفة بالأنشطة والعمليات الذهنية وأساليب التعلم والتحكم الذاتي التي تستخدم قبل التعلم وفي إثناؤه وبعده بهدف تحقيق التذكر والتخطيط والإدارة وحل المشكلات وغيرها من العمليات المعرفية الاخري
(عفت مصطفي2001:10)
ويشير ما وراء المعرفة إلي وعي الفرد بالعمليات التي يمارسها في مواقف التعلم المختلفة بهدف حصوله علي معرفة معينة ذات علاقة بهذه المواقف .
وعرفها "GAMA:"بأنها وعي الفرد بقدراته الشخصية علي الفهم وضبط التعلم واستخدام هذه القدرة في توجيه سلوكياته المعرفية وتنظيم معارفه والتخطيط لها (مجدي خير الله2007:238)





متطلبات تعلم ما وراء المعرفة :
1-المعرفة:وتتضمن معرفة المتعلم لطبيعة التعلم وعملياته وأغراضه ومعرفة استراتيجيات التعلم الفعال ومتي تستخدم
2-الوعي :ويعني وعي المتعلم بالإجراءات التي ينبغي القيام بها لتحقيق نتيجة معينة ويتضمن ثلاثة أبعاد الوعي بمتغيرات الشخصية والوعي بمتغيرات الموقف التعليمي والوعي بمتغيرات الاستراتيجية الملائمة
3-التحكم: ويشير إلي طبيعة القرارات الواعية التي يتخذها المتعلم بناء علي معرفته ووعيه (عفت مصطفي2001:10)
أبعاد ما وراء المعرفة:
تختلف طبيعة ما وراء المعرفة باختلاف العلماء إلا أن معظمهم يري أن طبيعة ما وراء المعرفة تعتمد علي بعدين هما:
أولا: المعرفة حول المعرفة :
وتشير إلي المعرفة حول ما يتعلمه الفرد من معلومات وما يوجد في بناء ه المعرفي ومعرفته وفهمه للعمليات المعرفية ومعرفته ما الذي يمكن استخدامه للتحكم في هذه العمليات والتعلم (مجدي خير الله2007:238)
وتنقسم معرفة ما وراء المعرفة إلي مايلي :
-المعرفة التصريحية :
وتتمثل في معرفة الفرد حول مهاراته ووسائل تفكيره وقدراته الشخصية والذهنية
-المعرفة الإجرائية :
وتتمثل في معرفة الفرد حول كيفية استخدامه للاستراتيجيات المختلفة من اجل إنجاز الأهداف وإجراءات التعلم .
-المعرفة الشرطية :
وهي معرفة الفرد حول متي ولماذا تكون استراتيجية معينة أكثر فاعلية عن غيرها
في تناول مشكلة ما . (يوسف عقلا2008:52)
أنواع ما وراء المعرفة :
تشمل ما وراء المعرفة ثلاثة أنواع :
1-معرفة متغيرات الشخصية :
وهي المعرفة حول كيفية تعلم الإنسان ومعالجته للمعلومات وتمثيلها وموائمتها ,أو هي فهم وإدراك الفرد لعمليات تعلمه الخاصة (جابر عبد الحميد200083)
2-معرفة متغيرات المهمة :
وهي معرفة طبيعة المهمة وما هي خصائصها وما هيتها و العوامل المرتبطة بها والعوامل التي تؤثر فيها والعمليات التي يقوم بها الفرد
3- معرفة متغيرات الاستراتيجية :
وهي كل ما يتصل بالاستراتيجية سواء كانت الشرطية حول متي وأين تستخدم مثل هذه الاستراتيجيات

ثانيا: التنظيم الذاتي لما وراء المعرفة :
تساعد الاستراتيجيات المتعلم علي تنظيم وتنسيق معارفه والإشراف عليها وتتضمن كل ما يشكل معارف الفرد وأساليبه في التعامل مع الأنشطة المختلفة كما تضمن التنظيم الذاتي معرفة الفرد للاستراتيجيات المختلفة التي يستخدمها المتعلم في مواقف تعليمه المختلفة (علي سيد,حسن محمد2008:119)


مجالات ما وراء المعرفة :
حدد بعض المربين مجالين لما وراء المعرفة هما :التقويم الذاتي للمعرفة .,الإدارة الذاتية للمعرفة , ويتكون كل مجال من ثلاثة أبعاد
المجال الأول :
التقويم الذاتي للمعرفة ويتضمن المعرفة التقريرية , والمعرفة الإجرائية , والمعرفة الشرطية
1- المعرفة التقريرية :وتتصل بمضمون التعلم حيث تتعلق بمعرفة المتعلم بمحتوي معين وما يتضمنه من حقائق ومفاهيم
2- المعرفة الإجرائية :وتتصل بكيفية التعلم حيث تتعلق بكيفية عمل شي ما
3- المعرفة الشرطية : وتتعلق بالشروط اللازمة للقيام بإجراءات معينة بمعني متي يستعمل شيئا معينا وما الغرض من استعماله

المجال الثاني:
الإدارة الذاتية للمعرفة وتتضمن ثلاثة أبعاد هي :
1-التخطيط ويتضمن الاختبار المعتمد لاستراتيجيات معينة لتحقيق أهداف محدده
2-التقويم ويقصد به تقدير مدي التقدم الحالي في عمليات محدده
3-التنظيم ويتضمن مراجعة مدي التقدم نحو إحراز الأهداف وتعديل السلوك
(_جابر عبد الحميد 1999:329)




استراتيجيات ما وراء المعرفة
يعرف Ashman استراتيجيات ما وراء المعرفة بأنها مجموعة من المهارات والقدرات التي يحتاجها الفرد لتتيح لهم الفهم والسيطرة علي معرفته والتحكم فيها للوصول إلي أهدافه وتتمثل في تحديد الهدف وتحديد الاستراتيجية وتحديد المصادر الملائمة ومراقبة مدي تحقيق الأهداف وتقويمها .
ويري Horash أن استراتيجيات ما وراء المعرفة هي محاولات الفرد الهادفة الموجهة لتنظيم وتنسيق معارفه وذلك من خلال بعض المهارات مثل المراجعة والتخطيط والتقويم واختبار وإدارة ألذات وتنظيمها وتقويم الأداء كما يري أن مهارات ما وراء المعرفة عبارة عن :
ا-مهارة تحديد الهدف
ب-تحديد المتطلبات:
وهي القدرة علي ترتيب المهام التعليمية بشكل جيد والقدرة علي إيجاد الأفكار اللازمة لتناول الموضوع الحالي والتي تعتبر متطلب أساسي لفهم الموضوع الجديد
ج- استخدام المصادر التعليمية :
وهي القدرة علي تحديد المعينات والعوامل الميسرة لها ومتطلباتها من موارد وإمكانيات وكذلك القدرة علي تحديد متي يتم استخدام أي خبراء ومرشدين كمصادر للتعلم
د- ترتيب الفهم :
وتعني القدرة علي ترتيب المهارات التعليمية بشكل فعلي وواقعي وكذلك اختبار المعلومات المناسبة وعمل روابط بنائية بين المعلومات المتعلمة وتجميع واختصار الأفكار.
ه -إدارة وقت التعلم والمراقبة الذاتية
وتعني القدرة علي معرفة المتعلم الفترة الزمنية المناسبة لمهمة معينة بحيث يمكن إنجازها فيها بينما تشير المراقبة الذاتية إلي القدرة علي التساؤل لإنجاز نقاط وروابط المعارف القديمة بالجديدة ذات العلاقة .
(علي سيد محمد,حسن حويل 2008:120,121)
وتتضمن استراتيجيات ما وراء المعرفة ثلاثة استراتيجيات أساسية ,وكل استراتيجية تتضمن العديد من الاستراتيجيات الفرعية وهي كالتالي :
ا –استراتيجية التخطيط ما وراء المعرفي :
تشير إلي أن للفرد أهداف معينة يسعى إلي تحقيقها من خلال وضعه لخطة ,كما تتضمن فهم موضوع التعلم وتنظيم المعارف والمفاهيم البيئية المحيطة
وتتضمن هذه الاستراتيجية العديد من المهارات الثانوية :
-الوقوف علي الأهداف المرجوة
-تحديد أهداف الموقف التعليمي
- تحديد الخصائص العامة لموضوع التعلم
- اختبار الاستراتيجيات التي تحقق الأهداف
-اختبار مصادر التعلم
- تحديد المتطلبات والخبرات السابقة
-إدارة وقت التعلم
تحديد نقطة البداية في تناول المهمة التعليمية
(مجدي خير الله 2007:240)
ب استراتيجية المراقبة الذاتية
تشير مهارة المراقبة الذاتية إلي امتلاك الفرد ميكانزم مواجهة ألذات لمراقبة تحقيق أهدافه ,كما تعكس مدي قدرة المتعلم علي التساؤل واستكمال المهارات وربط المعارف السابقة بالمعارف الجديدة

وتشمل مهارة المراقبة الذاتية العديد من الاستراتيجيات الثانوية وهي
- التأكد من فهم المعلومات التي تدرس
- -ملاحظة عملية المعرفة
- مراجعة الاختبارات والاستراتيجيات المستخدمة
- التأكد من اختبار الاستراتيجية المناسبة
- التأكد من السير في الاتجاه الصحيح
- التساؤل علي مدي تحقيق الأهداف
- استخدام الأمثلة
- اقتراح الطرز البديلة للتعرف علي الأشياء الصعبة
- تحديد الموضوعان والإجراءات التي تحتاج إلي فهم
- تحديد أنواع المعلومات التي قد يقع فيها الخطأ
- مقارنة مجموعة المتغيرات لاختيار المفاهيم في المواقف
- ربط المعارف القديمة بالمعارف الجديدة (يوسف عقلا2008:53:54)





ج استراتيجية التقويم
وتتمثل في القدرة علي المراجعة لما يتعلمه التلاميذ والحكم علي مدي تحقيق الأهداف المرجوة وإصدار إحكام علي كفاءة التعلم وفي هذه الاستراتيجية يراجع المتعلمون ما تعلموه ويقررون ما إذا كانوا قد أنجزوا أهدافهم أم لا
وتشمل هذه الاستراتيجية الاستراتيجيات الثانوية آلاتية:
-تقويم النتائج للوقوف علي مدي تحقيق الأهداف
- إجراء اختبار علي المادة العلمية
- كتابة تقرير عن تحليل المهمة
التأكد من تحقيق الأهداف جميعا
واستراتيجية التقويم تتضمن القدرة عن إجابة الأسئلة التالية :
كيف سار تفكيري في هذا النشاط ؟
كيف أتحقق من أنجازي لكل الأهداف المرغوبة ؟
هل سار تفكيري في هذا العمل بالشكل المناسب ؟
هل المعرفة التي اكتسبها خلال النشاط مفيدة ؟
هل فهمت الدرس؟
(مجدي خير الله2007،242)
ومهارات ما وراء المعرفة تساعد المتعلم علي أن يخطط ويراقب وينظم تعلمه كما تساعده علي التحكم في العمليات المعرفية المرتبطة بالتعلم وتمكنه من التفكير الناقد كما تمكن استراتيجيات ما وراء المعرفة المتعلم من مهارات حل المشكلة أو يصبح التلاميذ فعالين ونشطين ومستقلين في تعلمهم
(احمد حسين أللقاني، فارعة محمد2001،106)
ومن خلال العرض السابق يتضح:
أن استراتيجيات ما وراء المعرفة استراتيجية تدريسية مهمة وان استخدامها بطريقة سليمة يسهم في نمو التحصيل وتنمية العديد من المهارات والتعلم الفعال

مبادئ متعلقة بتعليم وتعلم ما وراء المعرفة :
1- مبدأ العلمية :حيث يتم التأكد علي أنشطة التعلم وعملياته أكثر من التأكيد علي نواتجه .
2- مبدأ التاملية : حيث ينبغي أن يكون للتعلم قيمة وان يساعد علي الوعي باستراتيجيات تعلمه ومهارات تنظيم ذاته والعلاقة بين هذه الاستراتيجيات والمهارات وأهداف التعلم .
3- مبدأ الوظيفية : حيث ينبغي أن يكون المتعلم علي وعي دائم باستخدام المعرفة والمهارات ووظيفتها .
4- مبدأ التشخيص الذاتي : حيث ينبغي أن يدرس المتعلم كيفية تنظيم تعليمه وتشخيصه ومراجعته
5- مبدأ المساندة :بمعني أن تتحول مسؤولية التعلم تدريجيا إلى المتعلم
6- مبدأ التعاون :ويهتم بأهمية التعاون بين المتعلمين وأهمية المناقشة والحوار بينهم
7- مبدأ الهدف:ويهتم بالتاكيدعلي المستويات العليا للأهداف المعرفية التي تتطلب تعمقا معرفيا
8- مبدأ المفهوم القبلي : ويعني أن تعلم المفاهيم الجديدة يبني علي المعرفة المتوفرة لدي المتعلمين وعلي مفاهيمهم السابقة .
9- مبدأ تصور التعلم : وتعني ضرورة تكيف التعلم حتى يلاءم تصورات المتعلم ومفاهيمه الحالية (جابر عبد الحميد1999:331,332)

الأهمية التربوية لاستراتيجيات ما وراء المعرفة
أكد جونسون Gun stone علي أن استخدام المتعلم لاستراتيجيات ما وراء المعرفة يمكن أن يؤدي إلي تنمية قدرته علي التفكير في الشئ الذي يتعلمه ويزيد قدرته علي التحكم في هذا التعلم لأنه يسهم في تحقيق ما يلي :
الوعي بالمهمة من خلال زيادة وعي المتعلم بما يدرسه في موقف معين،
الوعي بالاستراتيجية بمعني زيادة وعي المتعلم بكيفية تعلمه علي النحو الامثل
الوعي بالأداء ويعني إلي أي مدي تمت عملية التعلم ،
كما اجمعوا علي أن استخدام التلاميذ لاستراتيجيات ما وراء المعرفة في مواقف التعلم الادمختلفة يساعد علي توفير بيئة تعليمية تبعث علي التفكير ويمكن أن تسهم في تحقيق ما يلي:
- تحسين قدرة المتعلم علي الاستيعاب
- تحسين قدرة المتعلم علي اختيار الاستراتيجية الفعالة والأكثر مناسبة
- زيادة قدرة المتعلم علي التنبؤ بالآثار المترتبة علي استخدام احدي الاستراتيجيات دون غيرها
- مساعدة المتعلم علي القيام بدور ايجابي في جمع المعلومات وتنظيمها ومتابعتها وتقييمها في أثناء عملية التعلم
- تحقيق تعلم أفضل من خلال زيادة قدرة المتعلم علي التفكير بطريقة أفضل
- تحسين أداء ذوي صعوبات التعلم
وأشارت نتائج بعض الدراسات إلي فعالية استخدام استراتيجيات ما وراء المعرفة في تنمية مهارات حل المشكلات في أثناء تدريس العلوم بفروعها المختلفة وأشارت نتائج دراسات أخري إلي فعالية استخدام بعض استراتيجيات ما وراء المعرفة في تنمية التفكير لدي التلاميذ مما يساعدهم علي تحويل المفاهيم والمبادئ العلمية إلي معان تستخدم في حل المشكلات التي يواجهونها في حياتهم اليومية
(عفت مصطفي :2001:16,17)
خصائص المفكر فوق المعرفي
أن شانه شان الشاعر والفنان بالنسبة لتحقيق الأتي:
-لا يترسم في ذهن المفكر الفوقي إبداعاته دفعة واحدة ولكنه عندما يخرجها إلي النور وحيز الوجود فانه يفعل في وحدة واحدة عضوية ومترابطة تحتوي علي الفكر والمنطق والجماليات
- المفكر الفوقي لا يفكر فقط بعقله وإنما يفكر من خلال وجدانه انه بذلك يتمتع بقدرات فائقة وحساسية مرفهة كما انه يسلب روحه في أعماله ولا يترك شيئا للصدفة وحدها
-يتمتع بجوهر أعماله لأنها تثير إحساسه باللذة النفسية وتحقق استجاباته
الايجابية وتجعله يشعر الجمال المادي والمعنوي معا وتعكس إعجاب أو انبهار الآخرين بإنجازاته الرائعة وتؤكد حاجته الملحة إلي فنون المحادثة وتعلم الإصغاء عند التعامل مع الآخرين
-لديه الرغبة في الإبداع وتمثل هذه الرغبة حاجة ملحة ملازمة له باستمرار لذلك يبحث دوما في أعماق كيانه عن كشف جديد لقدراته التي يمتلكها
(مجدي عزيز :2007:333:334)
وتري إيمان أبو الغيط (2009:48)
أن خصائص المفكر فوق المعرفي هي:
1_لديه وعي تام بمهمته
2_يحدد هدفه وخطوات تحقيقه
3_يلتزم بالخطة التي يضعها مع وجود مرونة أثناء التنفيذ
4_ يتأمل فيما يفعل أو يفكر
5_يقوم بتفكيره باستمرار ويقوم ما توصل إليه في كل خطوة
6_يراقب ما يفعله أو يفكر فيه ويتأمل في تفكير الآخرين
7_لا يترك الأمور تسير دون وعي أو تخطيط
8_يتروى في اتخاذ قراراته
9_يلغى من حياته كلمة لا أستطيع فكل يمكن أن يفعله بالتعلم والمثابرة
10_يهتم بالتعرف علي مواطن الضعف في أدائه حتى يعالجها






المراجع

1-احمد حسين أللقاني ،فارعة محمد 2001،مناهج التعليم بين الواقع والمستقبل ،عالم الكتب

2-إيمان أبو الغيط (2009)
فعالية برنامج مقترح قائم علي استراتيجيات ما وراء المعرفة في تنمية مهارات الأداء ألتدريسي والتفكير الناقد واتخاذ القرار لدي الطالبات المعلمات بكلية الاقتصاد المنزلي ،رسالة دكتوراه،كلية التربية ، جامعة الأزهر.

3-جابر عبد الحميد 1998 التدريس والتعلم ،الأسس النظرية -الاستراتيجيات والفاعلية ،القاهرة ،دار الفكر العربي .
4-جابر عبد الحميد(2000)استراتيجيات التدريس والتعلم ،القاهرة ،دار الفكر العربي .
5-عفت مصطفي(2001)
استخدام استراتيجيات ما وراء المعرفة في تدريس الكيمياء لزادة التحصيل المعرفي وتنمية التفكير الناقد وبعض مهارات عمليات العلم لدي طلاب المرحلة الثانوية . مجلة البحوث النفسية والتربوية،كلية التربية بدمياط ،جامعة المنصورة ،العدد الثاني .
6-علي سيد محمد عبد الجليل ،حسن محمد حويل خليفة(2008)
فاعلية استخدام استراتيجيات ما وراء المعرفة لتدريس الميكانيكا التطبيقية في التحصيل وتنمية الدافعية للإنجاز لدي طلاب الصف الثاني الثانوي الصناعي ,المجلة العلمية ،كلية التربية،جامعة أسيوط، المجلد الرابع والعشرون –العدد الأول –الجزء الأول يناير .
7-مجدي عزيز 2007، التفكير من خلال استراتيجيات التعليم بالاكتشاف ،سلسلة التفكير والتعليم والتعلم،القاهرة ،علم الكتب.
8-مجدي خير الدين كامل 2007،فعالية استخدام استراتيجيات ما وراء المعرفة في تنمية المفاهيم الجغرافية لدي تلاميذ المرحلة الإعدادية , المجلة العلمية ,كلية التربية بأسيوط ،المجلد الثالث والعشرون ،العدد الأول، الجزء الثاني ،يناير.
9-يوسف عقلا محمد المرشد 2008, فعالية استخدام استراتيجيات ما وراء المعرفة في تنمية المفاهيم الجغرافية لدي تلاميذ المرحلة المتوسطة بالمملكة العربية السعودية ,مجلة كلية التربية ،جامعة المنصورة ,العدد66,الجزء الأول

amira
مستجد
مستجد

عدد الرسائل : 2
العمر : 34
التميز الشخصي/الهوايات : طالبة
تاريخ التسجيل : 20/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ما وراء المعرفة أميرة

مُساهمة من طرف مروة سامى القاضى في السبت أبريل 17, 2010 9:18 pm

Laughing Laughing Laughing مجهود مشكور اميرة على هذا البحث الجيد Very Happy Very Happy Very Happy

مروة سامى القاضى
مستجد
مستجد

عدد الرسائل : 32
العمر : 29
التميز الشخصي/الهوايات : الاطلاع على الجديد دائما فى الحياة
تاريخ التسجيل : 14/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ما وراء المعرفة أميرة

مُساهمة من طرف بنت النيل في الإثنين مايو 03, 2010 4:20 pm

مجهود رائع مروة يستحق الشكر

بنت النيل
مستجد
مستجد

عدد الرسائل : 6
العمر : 35
التميز الشخصي/الهوايات : القراءة
تاريخ التسجيل : 10/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ما وراء المعرفة أميرة

مُساهمة من طرف نسرين نصر الدين محمد فهمي في الخميس أكتوبر 07, 2010 8:33 pm

·


كلية الاقتصاد المنزلي
قسم الاقتصاد المنزلي والتربية

" فاعلية إستراتيجية ما وراء المعرفة في تـنمية بعض المهارات و التحصيل الدراسي لدي طالبات الإعدادية في مادة الاقتصاد المنزلي "

"The effectiveness of using meta cognitive strategy in developing some skills and school achievement to preparatory student in home economic".

رسالة مقدمة من الباحثة
نسرين نصر الدين محمد فهمي عبد العليم.
للحصول علي درجة الماجستير في الاقتصاد المنزلي والتربية
تحت إشراف
أ.د / سونيا صالح المراسي أ .د/ عبد الملك طه عبد الرحمن
أستاذ التغذية وعلوم الأطعمة أستاذ المناهج وطرق التدريس
وعميدة كلية الاقتصاد المنزلي ووكيل الدراسات العليا والبحوث
جامعة حلوان بكلية التربية جامعة طنطا

د/ أحمد بهاء الحجار
مدرس المناهج وطرق التدريس
بكلية الاقتصاد المنزلي جامعة المنوفية

2008











المقدمة :
يواجه العالم اليوم العديد من التغيرات المتسارعة والمتلاحقة ولكي نواجهها علينا بتربية النشء تربية علمية سليمة ليصبحوا قادرين علي التكيف مع كل ما هو جديد .
ويري( محمد محمود الحيله ،2001) أن هذه التغيرات تفرض علي المربيين التعامل مع التربية والتعليم كعملية لا يحدها زمان أو مكان ، ومن هنا يدعو إلي تعليم الطالب كيف يتعلم ، و كيف يفكر ، لما لذلك من أهمية خاصة لأنها تحمل مدلولات مستقبلية في غاية الأهمية ، والتكيف مع المستجدات يستدعي تعليم مهارات جديدة لاستخدامها في مواقف جديدة ، لذلك فإننا نحتاج التفكير في الدراسة عن مصادر المعلومات ، كما نحتاجه في اختيار المعلومات اللازمة للموقف ، و استخدام هذه المعلومات في معالجة المشكلات علي أفضل نحو ممكن .
ويؤكد ذلك( طلال عبد الله الزغبي،2005 ) حيث يري أنه علينا تعليم الطلبة كيفية معالجة المعلومات ، وكيفية التفكير تفكيرا مستقلا وفعالا ، وهذا النوع يسمي بالتدريس المعرفي " الذي يركز علي الفهم وعلي كيفية التعلم بوصفهما هدفين رئيسين للتدريس ، كما يشتمل التدريس المعرفي علي جوانب التفكير المتعددة ، مثل حل المشكلات والتفكير الناقد ، وصنع القرار ، وتماشيا مع هذا الاتجاه يتحول الطالب من دور المتلقي للمعرفة لدور المستقصي عنها .
لذا فقد ازداد الاهتمام بتدريس مهارات التفكير العليا باعتبارها أدوات تمكن الفرد من ملاحقة هذه التغيرات و أشارت إلي ذلك العديد من الدراسات ، ويتفق معظم الباحثين علي أن تعليم مهارات التفكير هدف تربوي هام من أهداف التربية .
و يري معظم الباحثين أن تعليم مهارات التفكير وعملياته يكون بصورة مباشرة بغض النظر عن محتوي المواد الدراسية ، في حين يرى آخرون أنه يمكن إدماج هذه المهارات و العمليات ضمن محتوي المواد الدراسية ، وكجزء من الخطط والدروس التي يعدها المعلمون .(محمد محمود الحيله ، 2001 ).
و تجسد اهتمام الباحثين في الآونة الأخيرة في التفكير فوق المعرفي بالتركيز علي النظرية والتطبيق ، في مجال تدريس التفكير ، وقد احتلت العمليات فوق المعرفية ( التخطيط ، والضبط ، والتقويم ) مكانا بارزا في الإطار الخاص بتعليم مهارات التفكير العليا . (طلال عبد الله الزغبي ، 2005 ) .
لذلك فإن تعليم مهارات التفكير فوق المعرفي ( ما وراء المعرفة ) يعني مساعدة الطلبة علي الإمساك بزمام تفكيرهم بالرؤية والتأمل ، ورفع مستوي الوعي لديهم إلي الحد الذي يستطيعون التحكم فيه وتوجيهه بمبادرتهم الذاتية وتعديل مساره في الاتجاه الذي يؤدي إلي بلوغ الهدف . (فتحي جروان ، 2002 ) .
كما أن الاهتمام بما وراء المعرفة وتنميتها لدي الطلاب ، سينعكس علي تنمية التفكير لديهم بأنماط مختلفة ، وهذا بدوره سينعكس علي تعلم الطلاب وتمكنهم من المادة المتعلمة ، وبالتالي إلى إسراع تعلمهم.
ولقد تعددت وتنوعت تعريفات ما وراء المعرفة وسنعـرض بعضها فيما يلي: .
فيري (جابر عبد الحميد جابر ،1998 ) إن ما وراء المعرفة تعني تفكير المتعلمين عن تفكيرهم وقدراتهم علي استخدام إستراتيجيات تعلم معينة علي نحو مناسب ، أو هي معرفة الفرد التي تتعلق بعملياته المعرفية ونواتجه أو أي شيء يتصل بها وبخصائص المعلومات أو البيانات التي تتعلق بالتعلم وتلائمه ، وتشير ما وراء المعرفة إلي المراقبة النشطة ، والتنظيم ، وعادة ما يكون ذلك في خدمة هدف محدد .
ويوضح ذلك (وليم عبيد،1998) فيري أن ما وراء المعرفة متمثلة في التأمل في المعرفة والتعمق في فهمها وتفسيرها واستكشاف أبعادها الظاهرة والاستدلال علي أبعادها المستترة من خلال منظومة حية من الدراسة والتقصي .
ويري (فتحي جروان، 2002 ) ما وراء المعرفة علي أنها أعلي مستويات النشاط العقلي الذي يبقي علي وعي الفرد بذاته ولغيره أثناء تفكيره في حل المشكلة .
ويؤكد ما سبق (مجدي عزيز إبراهيم،2004 ) موضحا أن ما وراء المعرفة تعني معرفة الشخص عن عمليات تفكيره ، والتحكم والضبط ، عند الاشتغال بعمل عقلي معين من حيث الدقة والمراقبة وإدراك الوقت .
كما توجد تعريفات ركزت علي أن ما وراء المعرفة تعني التفكير في التفكير وتأملات عن المعرفة ، ووعي الفرد بالعمليات المعرفية وميكانيزم التنظيم المستخدم لحل المشكلات ، وهناك أيضا من يعرفها علي أنها معرفة الفرد المتعلقة بعملياته المعرفية والأنشطة الذهنية وأساليب التعلم والتحكم الذاتي المستخدم في عمليات التعلم للتذكر والفهم والتخطيط والإدارة وحل المشكلات . ( نادية سمعان لطف الله ، 2002 )
و يتضح مما سبق أن ما وراء المعرفة تتضمن المعرفة بأنواعها كما أنها تتضمن عمليات التخطيط وإدارة المعلومات المراقبة والتقويم ،و يوجد العديد من التصنيفات لمهارات ما وراء المعرفة منها .
تصنيف (فتحي جروان، 1999 ) حيث يري أن مهارات ما وراء المعرفة تتضمن:
أ- مهارة التخطيط . ب- مهارة المراقبة . جـ - مهارة التقييم .
تصنيف(وليم عبيد، 2000) حيث يعتبر أن ما وراء المعرفة تتضمن ثلاثة أنواع من السلوك العقلي هي : أ-معرفة الفرد عن عمليات فكره الشخصي ومدي دقته في وصف تفكيره .
ب- التحكم والضبط الذاتي ومتابعة الفرد لما يقوم به عند اشتغاله بعمل عقلي مثل مشكلة معينة ومراقبة جودة استخدام الفرد لهذه المتابعة في هدي و إرشاد نشاطه الذهني في حل هذه المشكلة .
جـ- معتقدات الفرد وحدسيا ته الوجدانية فيما يتعلق بفكره عن المجال الذي يفكر فيه ومدي تأثير هذه المعتقدات في طريقة تفكيره .
ومن هنا تكمن أهمية التدريس فوق المعرفي ( ما وراء المعرفة ) إلي تحسين قدرة الأفراد علي الفهم والاستيعاب ، وتحسين وعيهم بتفكيرهم ، ووصف ما يدور بأذهانهم ، عما يفكرون ، ويحددون الخطوات التي اتبعـوهـا ، والصعوبات التي واجهوهـا ، وما يحتاجون إليه لإكمال النقص في معلوماتهم ، وكيفية قيامهم بعمليات التخطيط والمراقبة والتقويم . ( طلال عبد الله الزغبي ، 2005 ) .
واستنادا إلي ما سبق نلاحظ مدي أهمية امتلاك المتعلم لمهارات ما وراء المعرفة ، حيث أنها تعتبر حجر الأساس في تنمية القدرات العقلية لديه ، وكذلك ضرورة لإحداث التكامل بين المحتوي التعليمي وطرق التدريس مع مهارات التفكير( ما وراء المعرفة ) داخل المقرر المدرسي ، ومن هنا يكمن دور تلك المهارات في إحداث هذا التكامل و إكساب المتعلم القدرة علي التفاعل مع المواقف الحيوية المختلفة .
كما تعتبر مهارات التفكير ضرورة حتمية لمواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين ، كما تعد هدفا من الأهداف العامة للتدريس لمادة الاقتصاد المنزلي ، في المراحل التعليمية المختلفة ، وذلك لما للمادة من دور في تطوير حياة الطالبات ، والكشف عن مواطن القوة والضعف لديهن بما يمكنهن من أن يكن مواطنات صالحات لأنفسهن ولمجتمعهن ، وقادرات علي اتخاذ قرارات سليمة من خلال الموضوعات المقررة بالمادة.
كما كشفت دراسات علميه كثيرة استهدفت تقويم وتنمية مهارات التفكير عند تخرجهن من المدارس عن تدني هذه المهارات ، حيث يعجز كثير من الطالبات عن تقديم أدلة وشواهد تتعدى الفهم السطحي للمادة الدراسية ، أو الموضوعات التي درسوها ، أو الشواهد علي تطبيق مضمون المعرفة التي اكتسبنها من مشكلات العالم الواقعي .
ولتنمية مهارات ما وراء المعرفة يوجد العديد من الأساليب التدريسية والإستراتيجيات المستخدمة للتدريس الفوق معرفي ومنها إستراتيجية ما وراء المعرفة والتي تتضمن التسميع والسرد ، والتفصيل ، والتوضيح ، والتخطيط ، وتوليد الأسئلة ، والاختيار الواعي ، ومعرفة التفكير ولإعادة الصياغة ، والتأمل في كيفية الوصول لحل ، والتفكير بصوت عالي ، وعمل الاستدلالات ، وإبداع المتشابهات ، وتصنيف المعلومات ، وإيجاد الأفكار الرئيسية . ( فتحي جروان ، 2002 )
و نظرا لأن علم الاقتصاد المنزلي من العلوم متعددة المجالات والتي تهدف إلي تنمية المجتمع من خلال النهوض بالمستوي الاقتصادي ، والاجتماعي ، والصحي ، والثقافي ، والتعليمي للفرد عن طريق الاستخدام الأمثل لكل الطاقات المادية والبشرية . (زينب محمد حقي ، 2002 )
لذلك ستستخدم الباحثة من الأساليب الموضحة ما يتناسب مع طبيعة المادة وإمكانات الطالبات المعرفية، مستخدمة الاستجواب الذاتي.
ولم يعد علم الاقتصاد المنزلي علما يقتصر علي مجرد تعليم مهارات يدوية بل تعدي ذلك إلي الاهتمام بالدراسات النظرية لمسايرة التطور العلمي الذي توصلت إليه البشرية في مجتمعنا المعاصر ، فالتغيرات التكنولوجية والاقتصادية التي تجتاح العالم بسرعة كبيرة تؤثر علي البيت والحياة الأسرية وعلي دور المرأة في المجتمع ، وأصبح علم الاقتصاد المنزلي الحديث علما يختص بدراسة كامل احتياجات الأسرة ومقوماتها علي مستوي المنزل والبيئة والمجتمع بقصد النهوض بها إلي حياة أسرية أفضل.
(كوثر كوجك ، 1997 ).
و مما سبق يتضح أهمية مواكبة نتائج الأبحاث والدراسات في تطوير أساليب تدريس الاقتصاد المنزلي وبخاصة تلك التي تهتم بتنمية مهارات التفكير العليا (ما وراء المعرفة ) لدي الطالبات ، والتي ثبتت فاعليتها في مواد شبيهة الصلة بالاقتصاد المنزلي .
الإحساس بالمشكلة :- نبع إحساس الباحثة بالمشكلة من خلال :
تأكيد الأدبيات والتربويات علي أهمية تنمية القدرات العقلية ومهارات التفكير للطالبات وتدريبهن علي مهارات التفكير العليا للوصول لأعلي مستوي من التحصيل لديهن .(فيصل يونس، 1997 ) ، (جابر عبد الحميد جابر ، 1998 ) ،( فتحي جروان ، 1999 ) ، ( فتحي الزيات ، 2001 ) ، ( محمد جهاد الجمل ، 2001 ) ، ( مجدي عزيز إبراهيم ، 2002 ) ، (كوثر كوجك ، 2002 ) .
الإطلاع علي عدد من الدراسات والبحوث السابقة والتي أكدت علي الحاجة إلي تطوير الأساليب التدريسية الحالية لمادة الاقتصاد المنزلي لمواكبة التغيرات المتسارعة في عصرنا الحالي بما يتناسب مع الألفية الثالثة .(وليم عبيد ، 1998 ) ،(زين العابدين ،2003 )، (Reed,2003،Nilson,2003 )،(محمد عبد الرءوف عبد ربه ، 2004 ) ، ( نعمة عبد السلام حسن ، 2004 ) ، (Forget- kime ,2004) .
· مشكلة الدراسة :-
لقد توصلت الدراسات والبحوث التي أجريت منذ الثمانينات من القرن العشرين ، حول مفهوم أهمية عمليات التفكير فوق المعرفية (ما وراء المعرفة) إلي تحديد عدد من المهارات العليا التي تقوم بإدارة نشاطات التفكير وتوجيهها ، عندما يشتغل الفرد في موقف أو حل مشكلة أو اتخاذ قرار ، وهذه المهارات قد صنفت في ثلاث فئات رئيسية هي التخطيط والمراقبة والتقويم . ( مجدي عزيز إبراهيم ، 2004 )
ومن هنا كانت هناك ضرورة لتربية الأجيال القادمة تربية تتناسب مع التقدم العلمي والتكنولوجي الحادث ، ومن هذا المنطلق مثلت مشكلة الدراسة الحالية واقعا ملموسا أمام الباحثة التي شعـرت أنه حان الوقت لأن تأخذ التربية دورها في قيادة المجتمع المصري نحو التقدم العلمي وذلك من خلال التركيز علي تنمية القدرات العقلية لدي الطالبات ،
وتنمية وعيهن بمهارات ما وراء المعرفة ، ليعرفن كيف يتعلمن ، وكيف يتوصلن إلي حل المشكلات التي تواجههن .
· وتتحدد مشكلة الدراسة في سؤال رئيسي مؤداه :-
" ما مدي فاعلية إستراتيجية ما وراء المعرفة في تـنمية بعض المهارات و التحصيل الدراسي لدي طالبات الإعدادية في مادة الاقتصاد المنزلي ؟ "
ويتفرع من السؤال الرئيسي التساؤلات التالية :-
- ما مهارات"ما وراء المعرفة" اللازم توافـرها لدي طالبات المرحلة الإعدادية ؟
- ما مدي فاعلية إستراتيجية ما وراء المعرفة في تنمية بعض مهارات ما وراء المعرفة لدي طالبات المرحلة الإعدادية في مادة الاقتصاد المنزلي ؟
- ما مدي فاعلية إستراتيجية ما وراء المعرفة في تنمية التحصيل الدراسي لدي طالبات المرحلة الإعدادية في مادة الاقتصاد المنزلي ؟
· حـدود الدراسة :-
- مـن حـيــث العـينــــة :-
تتمثل في عينة من طالبات الصف الثاني الإعدادي ، سيتم تقسيمها إلي مجموعتين إحداهما تجريبية سيتم التدريس لها بإستراتيجية ما وراء المعرفة و الأخرى ضابطة سيتم التدريس لها بالطريقة التقليدية .
- من حيث الحدود الموضوعـية :-
تتناول الدراسة تنمية بعض مهارات ما وراء المعرفة(الضبط الإجرائي و تتضمن التخطيط والمراقبة والتقويم ) كما يتم قياس التحصيل الدراسي في المستويات المعرفية الستة ( التذكر و الفهم والتطبيق والتحليل و التركيب والتقويم) لدي طالبات الصف الثاني الإعدادي في مادة الاقتصاد المنزلي ، وسيتم التجريب علي وحدتين من محتوي وحدات مقرر مادة الاقتصاد المنزلي للفصل الدراسي الأول .
- من حيث الحدود المكانية :-
مدارس محافظة البحيرة الإعدادية العامة بشمال غرب الدلتا إدارة كوم حماده التعليمية مدرسة صلاح سالم الإعدادية بنات.

· أهداف الدراسة :-
- تحديد مهارات ما وراء المعرفة اللازم توافـرها لدي طالبات الصف الثاني الإعدادي
- تحديد مدي فاعلية إستراتيجيات ما وراء المعرفة في تنمية بعض مهارات ما وراء المعرفة لدي طالبات الصف الثاني الإعدادي في مادة الاقتصاد المنزلي .
- تحديد مدي فاعلية إستراتيجية ما وراء المعرفة في تنمية التحصيل الدراسي لدي طالبات الصف الثاني الإعدادي في مادة الاقتصاد المنزلي .
· فروض الدراسة :-
- لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي درجات طالبات المجموعة التجريبية والضابطة في التطبيق البعدي للاختبار التحصيلي ،عند مستوي دلالة (0.05).
- لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي درجات طالبات المجموعة التجريبية والضابطة وذلك في التطبيق البعدي لبطاقة الملاحظة لامتلاك الطالبات لمهارات ما وراء المعرفة عند مستوي دلالة (0.05) .
ويتفرع من الفرض الثاني الفروض التالية :
- لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي درجات طالبات المجموعة التجريبية والضابطة وذلك في التطبيق البعدي لبطاقة الملاحظة لامتلاك الطالبات لمهارة التخطيط عند مستوي دلالة (0.05) .
- لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي درجات طالبات المجموعة التجريبية والضابطة وذلك في التطبيق البعدي لبطاقة الملاحظة لامتلاك الطالبات لمهارة المراقبة عند مستوي دلالة (0.05) .

- لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي درجات طالبات المجموعة التجريبية والضابطة وذلك في التطبيق البعدي لبطاقة الملاحظة لامتلاك الطالبات لمهارة التقويم عند مستوي دلالة (0.05)
· أهمية الدراسة :-
- تأكيد وإبراز أهمية امتلاك الطالبات ما وراء المعرفة ، وأهمية التعليم من أجل التفكير والتفكير فوق المعرفي بما يحسن الطريقة التي يفكرن بها باعتبارها إحدى الأهداف التدريسية الهامة .
- محاولة إلقاء الضوء علي أهمية تبصير المعلمات بتغيير الوسائل والطرق التقليدية في التدريس ، واستخدام طرق وأساليب تدريسيه حديثة تنمي التفكير ومهارات ما وراء المعرفة ، لتهيئة الطالبات لمواجهة تحديات العصر الحالي .
- محاولة إزالة التباعد بين محتوي مقرر المادة وطريقة تدريسه وقدرة الطالبات عن الاستفادة بما يدرس لهن أو تطبيقه في حياتهن اليومية لما تحتوي المادة من طبيعة تمس حياة الطالبات وميولهن ورغباتهن وعدم افتقار مقرر المادة للموضوعات الحيوية ولكن طريقة التدريس التقليدية هي التي تقلل من قدرة الطالبات علي الاستفادة.
· متغيرات الدراسة :-
- المتغير المستقل : إستراتيجية ما وراء المعرفة (الاستجواب الذاتي).
- المتغير التابع : مهارات ما وراء المعرفة (الضبط الإجرائي متضمنة التخطيط و المراقبة والتقويم ) – التحصيل الدراسي .
· منهج الدراسة :
- المنهج الوصفي : في إعداد الإطار النظري و تحليل ووصف وتفسير نتائج الدراسة.
- المنهج التجريبي : سيتم تقسيم العينة إلي مجموعتين إحداهما تجريبية سيدرس لها باستخدام إستراتيجية ما وراء المعرفة و الأخرى ضابطة سيدرس لها بالطريقة التقليدية (البيان العملي والمحاضرة ) للتعرف علي فاعلية إستراتيجية ما وراء المعرفة المستخدمة في تنمية بعض مهاراتها والتحصيل الدراسي .
· أدوات الدراسة :-
- بطاقة ملاحظة لمعرفة مدي اكتساب الطالبات لمهارات ما وراء المعرفة في مادة الاقتصاد المنزلي .
- اختبار تحصيلي لقياس مدي تحصيل الطالبات للمادة العلمية المتضمنة في الدرس موضوع الدراسة .
· إجراءات الدراسة :-
· الإطار النظـري :
- الإطلاع علي الأدبيات والتربويات التي تناولت " متغيرات الدراسة "إستراتيجية ما وراء المعرفة، وما وراء المعرفة كمهارة من مهارات التفكير العليا .
- دراسة نظرية لطبيعة مادة الاقتصاد المنزلي " تحليل محتوي مقرر مادة الاقتصاد المنزلي "
- تحديد مهارات ما وراء المعرفة المتضمنة في مادة الاقتصاد المنزلي .
- تحديد طبيعة إستراتيجية ما وراء المعرفة لتدريس مادة الاقتصاد المنزلي .
· إعداد المادة الدراسية :
يتضمن إعداد وحدتين من وحدات مقرر مادة الاقتصاد المنزلي للصف الثاني الإعدادي الفصل الدراسي الأول ، حيث يتم تنظيم المادة الدراسية وخطة التدريس وفقا لإستراتيجية ما وراء المعرفة التي تعمل علي تنمية مهارات ما وراء المعرفة والتحصيل الدراسي لدي الطالبات .
· أدوات الدراسة:
- بطاقة ملاحظة لمعرفة مدي اكتساب الطالبات لمهارات ما وراء المعرفة (التخطيط و المراقبة والتقويم ) في مادة الاقتصاد المنزلي .
- اختبار تحصيلي للتعرف علي مدي تنمية التحصيل الدراسي لدي الطالبات وفقا للمستويات المعرفية(التذكر و الفهم والتطبيق والتحليل و التركيب والتقويم ) .
مرحلة التجريب :
- اختبار عينة ذات حجم مناسب من طالبات الصف الثاني الإعدادي ، وتقسيمها إلي مجموعتين إحداهما تجريبية و الأخرى ضابطة .
- التطبيق القبلي للاختبار التحصيلي .
- التدريس للمجموعة الضابطة بالطريقة التقليدية والتدريس للمجموعة التجريبية بإستراتيجية ما وراء المعرفة والتي تم تحديدها حسب طبيعة المادة (الاستجواب الذاتي ) .
- التطبيق البعدي لأدوات الدراسة .
- تحليل النتائج وتفسيرها .
- تقديم بعض المقترحات و التوصيات .
مصطلحات الدراسة : فاعلية Effectiveness
تعرف الفاعلية لغوياً بأنها مقدرة الشيء علي التأثير ( مجمع اللغة العربية ، 2000 )، وقد عرفها (أحمد حسين اللقاني و أحمد علي الجمل ، 1999 ) بأنها القدرة علي التأثير وبلوغ الأهداف المرجوة ، و يعرفها( حسن شحاته ، 2001 ) بأنها القدرة علي تحقيق الأهداف و المدخلات لبلوغ النتائج المرجوة ، والوصول إليها بأقصى حد ممكن ، أو هي القدرة علي تحقيق النتيجة المقصودة وفق معايير محددة مسبقا، ويتفق كمال زيتون مع حسن شحاته حيث يري أنها القدرة علي إنجاز الأهداف أو المدخلات لبلوغ النتائج ، أو الوصول إليها بأقصى حد ممكن. ( كمال زيتون ، 2002 ) .
وتعرفها الباحثة إجرائيا بأنها مدي تأثير استخدام إستراتيجية ما وراء المعرفة في تنمية مهارات ما وراء المعرفة وتنمية التحصيل الدراسي لدي طالبات الصف الثاني الإعدادي في مادة الاقتصاد المنزلي .
مهارات ما وراء المعرفة : Meta cognitive skills
يرى فلاﭭل(1987, flavell )أن ما وراء المعرفة تعبر عن معرفة الفرد بعملياته المعرفية الذاتية وأي إنتاج معرفي يرتبط بها، مثل الخصائص والإمكانات المتعلقة بتجهيز ومعالجة المعلومات .
كما يعرفها كلوkluwe بأنها عبارة عن عملية تأملية فعالة يعبر عنها بصورة علنية وبالتحديد تتجه نحو الأنشطة المعرفية للفرد (berardi,c,b,byerl.s,1995 )
كما تعرف علي أنها مهارات لازمة لتنمية التفكير المنظم واستخدام إستراتيجيات التعلم المناسبة وتنقسم إلي ثلاث مهارات مهارة التنظيم الذاتي ، مهارة تنظيم المعرفة لأداء مهمة علمية ، مهارات الضبط الإجرائي والتي يتفـرع منها عدد من المهارات الفرعية . (Cavallo ,1996)
ويعرفها مارزانو وزملاؤه علي أنها مكون هام يدل علي وعي الفرد بعمليات التفكير لديه أثناء التعامل مع مهام محددة وتتضمن ثلاث مهارات هي التخطيط والتنظيم والتقييم . (ذُكر في محمد عبد الرءوف محمد ، 2004 ) .
و يوضح ذلك لفنجستون livingston مشيراً إلى أنها مستويات عليا من التفكير تشتمل على تحكم مؤثر فعال وزيادة العمليات المعرفية الممارسة في التعلم، ومن أمثلتها التخطيط لكيفية إنجاز مهمة تعليمية ، ومراقبة الفهم، وتقييم التقدم نحو الانتهاء من إنجاز مهمة ما. (1997, livington,j,a )
ويوضح هيت(Huitt) إن ما وراء المعرفة تعنى معلومات الفرد عن النظام المعرفي لديه ، وتفكير الفرد في التفكير ، وهى مهارة أساسية لتعلم كيف نتعلم ، ويؤكد آرثر كوستا على أن ما وراء المعرفة تعنى أن يكون الفرد واعيا بتفكيره وهى تتضمن مكونين على الأقل هما الوعي بالذات والتحكم فيها . ، (سورايزج./، آرثر كوستا:ترجمة جابر عبد الحميد،،1997)
وتعرف الباحثة مهارات ما وراء المعرفة meta cognitive skills إجرائيا بأنها مهارات أساسية لتعلم كيف نتعلم وكيف نفكر وهي نمائية متطورة تتخذ شكلا عنقوديا ، متضمنة ثلاث مهارات فرعية ، أولا تنظيم وضبط الذات متضمنا ( الالتزام بالمهمة ، الاتجاه الإيجابي نحو أداء المهمة ، والسيطرة علي الانتباه )، وثانيا مهارات توظيف المعرفة متضمنة ( المعرفة المعلنة والمعرفة الإجرائية ) ، وثالثا الضبط الإجرائي متضمنا ( التخطيط والمراقبة لمتابعة مدي التقدم في أداء المهمة ، والتقويم ) .
إستراتيجية ما وراء المعرفة : Met cognitive strategy
يري ( محمد عبد الرءوف ، 2004 ) أنها الإستراتيجيات التنفيذية أو الإدراكية لعمليات التفكير ، حيث أنها تساعد علي التخطيط والرقابة ، لكل الإستراتيجيات التي يتعامل بها مع المهمة .
ويري( طلال عبد الله الزغبي ، 2005 ) أنها الطريقة التي تركز علي الاختيار الواعي لأساليب التفكير من قبل الطلبة ، من خلال الأسئلة التي يطرحها المعلم ، أثناء اندماج الطلبة في حل الموقف المستعصي ، والتي تعمل علي ربط المعرفة الجديدة بالمعرفة السابقة وتبقي الطالب علي وعي بالتصورات العقلية الداخلية للمفاهيم التي يمتلكها ، والعلاقات التي تربط بينها ، ويتحمل الطلبة المسئولية مسئولية التخطيط وتنظيم تعلمهم ، ثم يوضع الطلبة في مواقف أخري جديدة بقصد تطوير المفهوم وترسيخه واستخدامه في سياقات أخري جديدة ، ويستطيع المعلم أن يقود الطلبة في التخطيط للوصول إلي الإجابة من خلال بيان الأسباب التي تكمن وراء اختيار كل خطوة وتنفيذ كل عملية .
ويري (أحمد رجائي ، 2006 ) أنها وعي الطالب وإدراكه لما يقوم بتعلمه ، وقدرته علي وضع خطط محددة للوصول إلى أهدافه ، وقدرته علي اختيار الإستراتيجيات المناسبة وتعديلها أو التخلي عنها واختيار إستراتيجيات جديدة ، وتمتعه بدرجة كبيرة من القدرة علي مراجعة ذاته وتقييمها باستمرار ، وهي تتضمن المعرفة حول المعرفة ( المعرفة التصريحية ، والمعرفة الإجرائية ، والمعرفة الشرطية ) ، وتنظيم المعرفة ( التخطيط ، إدارة المعلومات ، المراقبة الذاتية ، تعديل الغموض ، التقويم ) .
وتعرف الباحثة إستراتيجية ما وراء المعرفة Metacognitive strategy إجرائيا بأنها مجموعة من الإجراءات التي تقوم بها الطالبة، بوعي وإدراك تام للمهمة أو المشكلة التي هي بصدد حلها، ستعينه بقدراتها وتفكيرها ومعرفتها السابقة، وقدرتها علي اختيار أنسب الطرق وتطبيقها،ومراقبة ذاتها وتقويمها وتعديل الأخطاء للاستفادة منها في سياقات أخرى ، تجعلها أكثر تفاعلا مع الأخريات و أكثر ثقة بذاتها وفاعلية في القيام بأي مهمة وإنجازها بنجاح .
لذلك تضمنت الدراسة الحالية استخدام إستراتيجية ما وراء المعرفة Meta-cognitive strategy لتنمية مهارات ما وراء المعرفة والتحصيل الدراسي لما لها من أهمية خطيرة في تعليم الطلبات كيف يفكرن، أو بمعني أدق التفكير عن التفكير بما فيه من مهارات، وجعل الطالبة ليست مستقبلة للمعرفة ، وإنما باحثة عنها مفكرة ومنتجة لها وممتلكة لمهاراتها.
وتأسيسا علي ما سبق فقد اهتمت الدراسة الحالية باستخدام "إستراتيجية الاستجواب الذاتي " لما لها من أهمية في تنمية مهارات ما وراء المعرفة ( تنظيم وضبط الذات ، وتوظيف المعرفة ، والضبط الإجرائي ) بما تتضمنه من مهارات فرعية ، ولما لها من قدرة علي تنمية التحصيل الدراسي .
حيث ندرت الدراسات الخاصة باستخدام تلك الإستراتيجية في تنمية تلك المهارة في مادة الاقتصاد المنزلي بالرغم من كونها مادة تختص و تهتم بالفرد والأسرة والمجتمع وتنميتهم ، لما فيها من مهارات حياتية ، وكان بداية الاهتمام بالتعرف علي مستوي الطالبات وتحصيلهن الدراسي ومدي امتلاكهن لمهارات ما وراء المعرفة واستخدامهن لإستراتيجياتها ، عند التعامل مع أي مهمة ، حيث تم إعداد اختبار تحصيلي للمستوي المعرفي (التذكر والفهم و التطبيق والتحليل و التركيب والتقويم ) ، وبطاقة ملاحظة ومناقشة الطالبات للتعرف علي مدي امتلاكهن للمهارة واختيارهن للإستراتيجية.
و في ضوء ما سبق ، فإن الدراسة الحالية تنطلق من مشكلة واقعية تتمثل في تدني مستوي التحصيل الدراسي و مهارات ما وراء المعرفة لدي طالبات المرحلة الإعدادية ، وذلك بسبب أنهن لم يتلقين تدريبًا كافيا يمكنهن من امتلاك المهارات وتنميتها بفروعها المختلفة .
كما تنطلق الدراسة الحالية من اتجاهات عالمية وعلمية حديثة ، تري ضرورة امتلاك الطلاب واستخدامهم لما وراء المعرفة لبناء جيلا محبا للتفكير باحثا عنه ممتلكا لمهاراته .

نسرين نصر الدين محمد فهمي
مستجد
مستجد

عدد الرسائل : 22
العمر : 35
التميز الشخصي/الهوايات : القراءة وسماع الموسيقي
تاريخ التسجيل : 23/09/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ما وراء المعرفة أميرة

مُساهمة من طرف نسرين نصر الدين محمد فهمي في الخميس أكتوبر 07, 2010 8:34 pm

مجهود رائع يا اميرة وفقك الله

نسرين نصر الدين محمد فهمي
مستجد
مستجد

عدد الرسائل : 22
العمر : 35
التميز الشخصي/الهوايات : القراءة وسماع الموسيقي
تاريخ التسجيل : 23/09/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى