الحسد الجيد@والحسد السئ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحسد الجيد@والحسد السئ

مُساهمة من طرف نور حليم في الأربعاء أبريل 21, 2010 9:15 pm

يقولون في المجتمعات العربية " الحسود لايسود" و "عين الحاسد تبلى بالعمى" وغيرها من الأمثلة والمقولات التي تعتبر الحسد أمرا سيئا. لكن علماء البرازيل يؤكدون بأن هناك حسد جيد وحسد سيء استنادا الى المواقف والتعابير والتخامين. فوفقاً للدراسة هناك نوع من الحسد قد يكون حافزا للتطور وسببا من أسباب تغيير موقف في الحياة.

ففي دراسة برازيلية فريدة من نوعها، أكد علماء اجتماع برازيليون يعملون في معهد "كابرال" المختص بالدراسات الاجتماعية انه ليس كل أنواع الحسد تعتبر سيئة، وكل ذلك يعتمد على تفكير وموقف من يطلق عليه لقب " الحسود".

الحسد ربما يكون اعجابا

قالت الدراسة أن درجة الصداقة والانتماء العائلي والعلاقات بين الأفراد بشكل عام هي التي تحدد فيما اذا كان حسد أحد من الآخر جيدا أم سيئا. ففي العمل مثلا، وصلت صباحا واذ بصديق عزيز عليك يخبرك بأنه قد تلقى ترقية في منصبه المهني بحيث أصبح ذو نفوذ ومكانة عالية في العمل. فكيف يتلقى الآخرون مثل هذا النبأ؟

وأضافت الدراسة ان الذين يعتقدون بأن المترقي يستحق المنصب الجديد عن جدارة سيشعرون بنوع من الاعجاب بهذا الشخص ليس له علاقة بالحسد اذا كان التفكير منطقيا من قبل الآخرين. أما اذا لم يكن من تلقى الترقية يستحق المنصب الجديد عن جدارة فان نظرة كثيرين له ستكون نظرة حاسدة. اذن ماحدد الحسد السيء في هذه الحالة هو الموقف من الشخص الذي تلقى الترقية. والحسد هنا سيء لأنه متعلق بشكل مباشر بغياب العدالة.



الحسد والتمني

أوضحت الدراسة هذا العنوان بالقول ان كثيرين أولئك الذين يتمنون الوصول الى درجات عالية تمكن أصدقاءهم من الوصول اليها. أن تتمنى أن تكون شخصا مهما مثل الآخرين ليس حسد سيء وانما أمر جيد لأنه قد يشكل الحافز لدى الفرد من أجل العمل الدؤوب للوصول الى الدرجة التي وصل اليها صديقه. أما الحسد السيء في هذه النقطة بالذات هو أت تتمنى أن تحل محل من حقق انجازا كبيرا من دون أن تفعل شيئا لتصبح مثله.

وقالت الدراسة ان التمني في أخذ مواقع الآخرين من دون جهد أو عمل في هذا الاتجاه هو من أحد أسوأ أنواع الحسد لأن الآخر قد يحاول تدمير مستقبل شخص ناجح للحلول مكانه. بالطبع لايستطيع أن يتنبأ الناس بالنيات، اذن فالعملية هنا هي الصدق مع الذات، فهل أنت تتمنى أن تصبح ناجحا مثل صديقك من دون أن تتمنى له السوء (حسد جيد) أم أنك تتمنى لو كان بامكانك تدمير مستقبله للحصول على مكانته (حسد سيء)؟



الحسد والتطلعات

قالت الدراسة ان الحسد يمكن أن يكون تطلعا مستقبليا وهو بذلك يكون جيدا. صديقك أصبح انسانا معروفا ومشهورا لميزات يمتلكها ولكنك لاتمتلكها، فاذا حسدته وأردت صعود السلم من دون امتلاك أية مزايا فهذا حسد سيء، لكن اذا تطلعت الى المستقبل وعملت من أجل اكتساب مزايا مؤهلة للنجاح بجعل صديقك الناجح نموذا يحتذى به فهذا حسد جيد. وأضافت الدراسة بأن التطلع نحو الأفضل بالاقتداء بالآخرين دون الايذاء بهم يعتبر حسدا مفيدا وجيدا.



الحسد السيء من أسوأ طباع الانسان

أكدت الدراسة بأن الحسد السيء يعتبر من أسوأ طباع الانسان لأنه يتضمن الأنانية وعدم تمني الخير للآخرين والتفكير بتدمير مستقبل شخص ناجح فقط لأنك تحسده وتريد مكانه. وقالت الدراسة أن جميع الناس يحسدون الآخرين في بعض الأمور، لكن الحسد من كل من هم أفضل منك يعتبر نقطة قاتمة جدا في الشخصية. ومضت الدراسة تقول أنه من الخطأ التفكير بأن قلوب جميع الناس جيدة ومثالية، وهذا أمر طبيعي لأنه يعطي الفروق بين الناس. ولكن استخدام العقل يقلل من سوء النوايا، وهنا يمكن القول بأن على الانسان أن يكون موضوعيا بقدر الامكان للتمير بين من يستحق أن يكون ناجحا وبين من لايستحق.



الحسد والغيرة

قالت الدراسة انه في الوقت الذي يمكن أن يكون فيه الحسد جيدا أو سيئا فان الغيرة تعتبر سيئة دوما لأنها شعور يتربع على قمة الأنانية عند الانسان. الغيور لايحب ولابشكل من الأشكال أن يجد أو يشعر بأن هناك من أفضل منه، لكن من يحسد الآخرين على بعض الأمور ويحاول القيام بجهود لتحقيق النجاحات فهو ليس سيء، بل يمكن اعتبار أن الحسد الذي شعر به تجاه أحد ما كان حافزا له للاجتهاد وتحقيق أهداف جيدة على المستويين الوظيفي والاجتماعي.

وأضافت الدراسة البرازيلية بأن الغيرة قد تكون قاتلة في بعض الأحيان لكن الحسد ليس بقاتل لأنه ربما ينصب في خانة الاعجاب والتمني والتطلعات التي ذكرت في العناوين السابقة.



هل بالامكان تجنب الحسد السيء؟

أجابت الدراسة على هذا السؤال بالايجاب وقالت أن ذلك ممكن اذا امتلك الانسان القدرة على تحييد المشاعر تجاه الآخرين. وتحييد المشاعر يعني في هذا المجال هو تحويلها الى اعجاب أو حافز لمستقبل ناجح أو منبعا لأمنية يمكن تحقيقها بالجهد. ومن الطرق الأخرى لتجنب الحسد السيء هو الابتعاد عن التركيز على النقطة المحسود منها وتعميم الأمر الى حالة عامة فيها ناحية تستحق الوقوف عندها لبعض الوقت ومن ثم العودة للتفكير بناحية الاستحقاق، أي هل يستحق هذا الشخص أو ذاك الدرجة التي وصل اليها من النجاح؟ فان لم يكن يستحق يمكنك اعتبار الموضوع خللا في العدالة بدلا من الحسد.

وخلصت الدراسة أيضا إلى ان أهم مايبعد الحسد عن الأشخاص هو توفر قدر كبير من المحبة للآخرين لأن المحبة والحسد خصمان لايجتمعان في شخص واحد. فمن يحب الآخرين لايحسدهم على شيء ومن لايحب فهو يحسد ويغير ويتخبط حتى في مستنقع التفكير في الانتقامات والانتهازية والتسلط وأخذ مواقع من هم أفضل منه.




[size=24فما رأيكم، هل هناك فعلا حسد جيد وحسد سيء ؟؟؟؟؟؟[/i]al]]

نور حليم
مستجد
مستجد

عدد الرسائل : 55
تاريخ التسجيل : 09/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى