الاهداف التربوية كعنصر من عناصر المنهج(2)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الاهداف التربوية كعنصر من عناصر المنهج(2)

مُساهمة من طرف نور حليم في الأربعاء يونيو 09, 2010 4:07 pm

نبذة عن الاهداف التربوية
الأهداف دائماً نقطة البداية لأي عمل سواء كان هذا العمل في إطار النظام التربوي أو أي نظام آخر ، فهي تعد بمثابة القائد والموجه لكافة الأعمال,حيث انه من أهم عوامل فشل المناهج التربوية في بلادنا هو عدم تحديد أهدافها تحديدا يتسق مع الإنسان من حيث مصدر خلقه ومركزه في الكون ووظيفته في الحياة وغاية وجوده أن هذه المناهج لا تجانب الطريق السليم في إعداد الإنسان فحسب بل إنها تحدث الخلل والفساد في فطرتة وإنسانيته ومن ثم في عمارة الأرض.

الأهداف التربوية هي أول خطوة في منظومة المنهج ، فهي التي تعين التربويين على وضع الخطط التعليمية ، و اختيار الخبرات والأنشطة التعليمية المناسبة ، و تفيد في القيام بالتقويم المناسب، و الذي يساعد على تعديل الأهداف نفسها. و تعد من أهم ما يمكن أن يميز المنهج المدرسي ، لأننا عن طريقها نستطيع تحديد المحتوى المعرفي بشكل يتناسب مع مستوى وقدرات كل متعلم على حدة ، ويعرف الهدف أيضاً على انه سلوك ايجابي يتوقع أن يكتسبه الطالب أو الطالبة نتيجة تفاعله مع موقف ما وتأثره بعناصره كما يمكننا من خلالها تحديد الطرق و الأساليب التي يجدر استخدامها لتدريس المنهج المدرسي حسب المرحلة التعليمية ، والوسائل المناسبة للمحتوى

ويمكن ابراز الدور الهام للاهداف التربوية على النحو التالى

1- تساعد الأهداف التربوية على تنسيق وتنظيم وتوجيه العمل لتحقيق الغايات الكبرى ولبناء الإنسان المتكامل عقلياً ومها ريا ووجدانياً في المجالات المختلفة .
2 - تؤدي الأهداف التربوية دوراً بارزاً في تطوير السياسة التعليمية وتوجيه العمل التربوي لأي مجتمع .
3 - يساعد تحديد الأهداف التربوية في التنفيذ الجيد للمنهج من حيث تنظيم طرف التدريس وأساليبها وتنظيم وتصميم وسائل وأساليب مختلفة للتقويم .

لذا فإن تحديد الأهداف التربوية ضرورياً لكل ضروب السلوك الواعي وتزداد أهميتها في العملية التربوية التي يراد منها توجيه الجيل وبناء صرح الأمة وتعيين أسلوب السلوك في حياة الفرد والجماعة ، حتى يجتاز البشر هذه الحياة بسعادة ونظم وتعاون وانسجام ، وتفاؤل ورغبة وإقدام ووعي وتدبر وإحكام .

مصادر اشتقاق الاهداف التربوية
من ابرز المصادر التي تشتق منها الأهداف التربوية هي :
1) المجتمع وفلسفته التربوية وحاجاته وأهدافه وتراثه الثقافي وما يسوده من قيم واتجاهات وما هو عليه من حضارة وفن وفكر وأدب وما فيه وفي بيئته من عناصر جمالية …الخ.
2) طبيعة المتعلم : فالمتعلم له طبيعة خاصة فهو يمر بمراحل نمو متعددة وكل مرحلة لها خصائصها ومتطلباتها وتفيد المعلومات المرتبطة بمراحل النمو وخصائصها في تحديد الأهداف المناسبة لكل مرحلة والتي يمكن تحقيقها .
3) طبيعة المعرفة : إن دراسة البنية الأساسية لكل مجال معرفي وما يحدث فيه من تطورات تبرز أهدافا مثل القدرة على التفكير المنظم وإتقان الرموز التي يمكن بواسطتها التعبير عن التفكير وتحقق الفهم المناسب للمواد الدراسية .
4) اقتراحات المختصين في التربية والتعليم وعلم النفس.
5) دوافع ورغبات واتجاهات معدي المناهج والبرامج التربوية والمدرسين والمشاركين في إعدادها وتنفيذها .

ومن اهم شروط الاهداف التربوية الجيدة
 أن الصياغة الدقيقة للأهداف تسهم فى توجيه العملية التربوية إلى الطريق الصحيح وتوضح للمعلم وتلاميذه الطريق الذى يسلكونه، ونواتج التعليم التى يسعون لتحقيقها وأساليب ووسائل التقويم التى تدلهم إلى أى مدى كان هذا التحقيق، ودقة صياغة الأهداف تغرى بالاستفادة منها واستخدامها، وجعلها موجهات فعالة للعملية التربوية وتتطلب حسن صياغة الأهداف ودقتها والاسترشاد بمبادئ وأسس ومعايير تتوفر فيها خصائص معينة يمكن تلخيصها على النحو التالى :
 أن يكون الهدف واضحا تماما للمعلم وللمتعلم .
 أن يكون الهدف واقعيا يمكن قياس مدى تحقيقه فى ظل الظروف والإمكانيات المادية والبشرية.
 أن يكون الهدف مناسبا لنمو التلاميذ ونضجهم
 أن يكون الهدف محددا بمعنى ألا يتداخل مع هدف آخر
 أن تكون الأهداف التعليمية منسجمة مع الأهداف العامة للمرحلة التعليمية .
 أن يحتوي الهدف على فكرة واحدة فقط .
 أن يمثل الهدف ناتجا مباشرا مقصودا للخبرة التعليمية
 أن يبدأ الهدف بفعل مضارع يعبر عن السلوك الذي سوف يحدث عند الطالب .
 أن يذكر الهدف ناتج التعلم وليس عملية التعلم ذاتها

وقد تم تقسيم الاهداف التربوية بشكل عام الى ثلاث مجالات
حيث تستهدف التربية تحقيق النمو المتكامل للأفراد ، بمعنى أنها تسعى لتحقيق نمو الفرد في الجانب ألإدراكي (المعرفي) والجانب النفس حركي والجانب الوجداني .
ويعتبر تقسيم أو تصنيف الأهداف التربوية ل (بلوم وزملائه سنة 1956م) أحد المعينات التي تساعد في تحديد الأهداف التربوية والتعليمية ، فقد تناول هذا التقسيم تصنيفاً للأهداف التربوية حيث بدأ تصنيف الجانب المعرفي إلي مستويات متدرجة من السهل إلي الصعب ومن البسيط إلي المركب .
ولحق بلوم عديد من التربويين في محاولات متعددة في تصنيف مستويات الأهداف في الجانبين الحركي والوجداني ، وكل ذلك لمساعدة المسئولين عن تخطيط المناهج والمدرسين على تحديد نواتج التعلم في صياغة سلوكية واضحة .
وتتمثل هذه المجالات فى :-
الاهداف المعرفية
يهتم الجانب المعرفي بالعمليات العقلية والأنشطة الذهنية ، وتصنف أهداف التدريس في هذا المجال وترتب ترتيباً هرمياً من السهل إلي الصعب ومن البسيط إلي المركب ، حيث يبدأ بالتذكر ثم الفهم والتطبيق ثم التحليل ثم التركيب وينتهي بالتقويم .
قد يساعد وضع هذه المستويات على شكل سلم حتى نتذكر دائما أن كل درجة من درجات
هذا السلم يستلزم بالضرورة صعود ما يسبقها من الدرجات



درجات سلم الأهداف المعرفية :
6. التقويم : يحكم ، يقوم ، يبرر ، يفاضل ، ينقد .
5. التركيب : يبتكر ، يعيد بناء ،يعيد تنظيم ، يركب ، يؤلف ، يخترع .

4.التحليل : يحلل ، يقارن ، يستدل ، يستنتج ، يفرق ، يفتت .

3.التطبيق : يحل ، يطبق ، يحسب ،يوظف .

2. الفهم : يعلل ، يفسر ، يميز، يختصر ، يصنف ، يعيد صياغة ، يترجم .

1. المعرفة : يعرف ، يحدد ، يذكر، يسمي ، يعنون .


المجال المعرفى الأهداف المعرفية العامة افعال النشاط السلوكية
1- المعرفة: يقصد بها قدرة الطالب على تذكر المعارف المتعلمة . وذلك عن طريق استدعاء المعلومات من الذاكرة باستحضار العقل وشحذ الذهن للمعارف الملائمة. ان تحدد التلميذة المصادر الآساسية للبروتين.
ان تذكر التلميذة أنواع الموارد وأقسامها يعرف – يصف – يجدد – يسمى – يعدد – يقابل – ينسب – يخطط – بضع فى فقرات أو خطوات – يختار – يعين
2- الفهم :وهو القدرة على ادراك المعانى وذلك بترجمة المادة من صورة لأخرى وذلك عن طريق قدرة الفرد على صياغة المشكلة بكلمات من عنده كذلك قدرته على تلخيص المعلومات أو تقديم أمثلة للمفاهيم والتفسير أما بالشرح أو الإيجاز والتنبؤ بالنتائج وآثار. ان تختارالتلميذة بعض المشكلات التى تواجه الحياة العامة .
ان تفسر التلميذة معنى ثلاث علامات على الأقل من العلامات التى ترفق مع الملابس.
ان تشرح فى 5 دقائق مفهوم البدائل فى الأغذية واعطاء أمثلة.
ان تقدر التلميذة كمية القماش اللازمة لتنفيذ القطعة المنفذة يفند – يستوعب – يحول – يميز – يقدر – يشرح – يتوقع – يصمم – يمثل – يعزو – يعيد صياغة – يعيد كتابه – يلخص – يتنبأ – يترجم – يستخلص.
3- التطبيق
القدرة على استخدام المعارف التعليمية فى مواقف جديدة واقعية 1- ان تجرب التلميذة وضع ميزانية للأسرة.
2- ان تحسب التلميذة كمية المواد الغذائية اللازمة للفرد.
3-ان تعرض التلميذة الاستخدام الأمثل لطريقة أو لخطوات يغير – يعدل – يحسب – يعرض – يكتشف – يكشف – يعالج – يجرب – يعد – ينتج – يربط – يحل – يستخدم – ينشئ – يطبق
4- التحليل
قدرة الفرد على تجزئة عناصر الموقف إلى عناصره وتحليل العلاقات بين الأجزاء وتمييز الأسس المنظمة



















ان توضح التلميذةمعنى الآسرة ويذكر تكوينها وتطور وظائف أفرادها .
ان توضح التلميذة القيمة الغذائية لكل من اللحوم
ان تختار التلميذة شروط اختيارالخضروات
ان تشير التلميذة الى أهمية تغليف وجبة الرحلات يفكك – يفرق – يرسم- يخطط –يميز – يحدد- يوضح – يعزو – يشير- يستخرج –يربط – يختار- يفصل- يقسم – يجزئ.
5- التركيب:
القدرة على تجميع الأجزاء لتكوين كل متكامل لم يكن موجود من قبل ان نقترح التلميذة نظاما غذائيا يعالج أمراض النحافة والضعف العام.
ان يقترح التلميذة عدة أساليب لاستخدام خامات البيئة فى اعمال ذات طابع فنى.
ان تفترض التلميذة خطة أو خطوات التجربة. يصنف – يربط – يؤلف- يشكل –يهبئ – ينمى- يصمم- يشرح- يحدث- ينتج يعدل- ينظم- يخطط- بعيد ترتيب- يعيد- بناء- يربط- يعيد تنظيم- يهذب- يقبل- يعيد كتابه- يلخص- يقضى- يكتب
6- التقوييم
القدرة على إصدار الاحكام التى تتعلق بالقيم وبالاغراض أو الأفكار فى ضوء المعايير القائمة على مجالات محددة سواء فى ضوء الأدلة والمعايير الخارجية. انتقوم التلميذة طرق طهى اللحوم والخضراوات
انت تنقد التلميذة بعض العادات الغذائية المصرية الشائعة فى البيئات المختلفة.
ان تميزالتلميذة بين الاعمال الفنية ذات التصميم الابتكارى من حيث اللون والشكل وبين الاعمال التى لا تتصف بذلك يوازن- يضمن- يقابل- يغابر- يميز-ينقد- يضيف- يركز- يشرح يثبت- يبرهن- يتحقق- بربط- يلخص- يدعم.


الاهداف الوجدانية

 وهى تلك الأهداف التى تعنى بالمشاعر والأحاسيس والانفعالات والاتجاهات (الميول- والقيم ) - وهنا يسلك المتعلم سلوكاً انفعالياً يمثل إبداء مشاعر الحب والتقدير والتقبل والاستجابة وأساليب التكيف مع الآخرين من قبول ورفض لأشياء محددة . وهذا المجال يمثل محركات السلوك ، والتي تصدر عن البناء الوجداني للمتعلم . وقد أقترح كراثهول وزملائه تصنيف هذه الأهداف على النحو التالى :
( التقبل ، الاستجابة ، تقدير القيم ، التنظيم القيمي ، الاتصاف بمنظومة من القيم )

 وسوف نتناول مفهوم كل واحده على حده وهى كالاتى:-
المجال الوجدانى الأهداف الوجدانية أفعال النشاط السلوكية
1- الانتباه (الاستقبال) وهذا المستوى يعنى تلقائية المتعلم فى العناية بمؤثرات معينة أو ظاهرة معينة يكون راغبا فى استقبالها ان تظهر التلميذة أهمية نظافته الشخصي
ان تميل التلميذة لنظافة حجرات المنزل.
ان تستمع التلميذة بتيقظ وانتباه
ان تعنى التلميذة بأهمية رعاية الطفل صحيا.
ان تنتبه التلميذة الى الوجبات المنزلية والبحوث والنشاطات يسأل- يختار- يضيف- يضف- يتابع- يثير- يأخذ- يحتفظ- يحدد- يعنى- يسمى- يختار- يستخدم- يجيب- يتوقع- يعين- يظهر-يبين- ينتبه- يركز على يقتضى يلاحظ
2- الاستجابة
تعنى المشاركة الحية من جانب المتعلم وعند هذا المستوى لا يعتنى فقط بالظواهر وتندرج من مستوى استجابة الانصياح إلى مستوى استجابة الرغبة ثم استجابة الارتياح حيث تتخذ الاستجابة صورة انفعالية فى صورة الإحساس بالسرور أو المتعة أو الاستمتاع ان تشارك التلميذة فى تخطيط ميزانية الآسرة.
ان تساعد التلميذة فى تمريض أفراد الأسرة بصورة صحيحة.
ان تجمع التلميذة صور لوحات فنيه بناء على طلب المعلم (استجابة انصياع)
ان تبحث التلميذة عن نماذج من الفن الجيد(استجابة رغبة)
ان تستخدم التلميذة الصلصال فى صناعة آنية وزخرفتها (استجابة الارتياح) يجيب- ينشئ- يزعن- يستجيب- يناقش- يرحب- يساعد- يطبق- يقدم – يقرأ- يروى- يقرر- يختار- يقدم- يبين- ينجز- يطيع- يبدى- يشارك- يمتثل.
3- التقدير
تقدير التحاق التعليم بموضوع معين أو ظاهرة معينة أو سلوك ان تظهر التلميذة رغبة مستمدة فى تنمية قدرتها على فعل الأشياء.
ان تتبع الحركات الصحيحة أثناء تأدية الأعمال المنزلية
ان تبين التلميذة قيمة الجمال فى الأعمال المنفذة
ان تقدر التلميذة جهود الدولة فى الخدمات المقدمة للأسرة يكمل- يصف- يفرق- يشرح- يتبع- يستهل- يشكل- يشجع- يربط- يستوفى- يشارك- يفترض- يقرأ- يقرر- يختار- يقاسم- يبدى- يعمل- يقدر- يعرض- يبين.
4- التنظيم يعنى التنظيم تجميع مختلف القيم معا وإعادة حل الخلافات بينها والبدء فى بناء نظام للقيم ثابت بعد للاستخدام أى يجعلها الفرد جزء من حياته ان تتقبل التلميذة تحمل المسئولية
ان تتقبل التلميذة الفن كقيمة وتتخذه جزءء أساسياا فى نظام حياتها.
ان تلتزم التلميذة بالنظام والنظافة والجمال داخل المنزل وخارجه يلتزم- يعدل- يرتب- يدمج- يقارن- يكمل- يوجد- يجدد- يشرح- يصمم- يعرف- يعدل- يأمر- ينظم- يربط- يركب- يتقبل- يصيغ.
5- التخصيص
وهذا يكون للفرد المتعلم نظام خاص يضبط سلوكه أى تكاملت لديه المعتقدات والافكار والاتجاهات والقيم فى فلسفة طيلة للحياة أو نظرة شاملة للعالم ان تبرر التلميذة الوان التوعية الوقائية.
ان تحافظ التلميذةعلى صحتها وتتبع العادات الصحية.
ان تسلك سلوكا صحيحا سليما مقبولا يمثل- يعرض-يبتكر- يستمع يعدل- ينشئ- يطبق- يفترض- يؤهل- يفرض- يسأل- يهذب- يخدم- يجمل- يستخدم- يتحقق- يضبط- يسلك- يحافظ – يبرز


الاهداف المهارية
. وقد ظهرت عدة مجالات للتصنيف النفسحركى بواسطة كراتهول وزملاؤه 1964 وديف يشمل الأهداف المرتبطة بالمهارات الحركية ، و يعتمد على استخدام الحركات وأداء الأنشطة المختلفة . يتطلب هذا المجال التناسق الحركي النفسي العصبي ، كما أن إتقان المهارات العملية يتوقف على دوافع المتعلم ، و معنى ذلك أن العلاقة الوثيقة بين هذا المجال و المجال الوجداني جعل هذا المجال يسمى بالمجال النفس حركي1968 وسيمبسون 1972 وهارو 1972 كالتالى:-
( المحاكاة ، المعالجة ، الدقة ، التناسق ، والتطبع. )

 وكذلك يمكن توضيحها كالاتى:-
المجال التفسحركى الأهداف التفسحركية أفعال النشاط السلوكية
الملاحظة
الادراك الحسى والملاحظة والاحساس التى تقود إلى النشاط الحركى والأداء الظاهر ان تعرف التلميذة على الاخطاء الشائعة فى اعداد الطعام.
ان تقيم التلميذة علاقة بين طعم ومزاق ورائحة الطعام
ان تبين التلميذة الخطأ الذى حدث فى ماكينة التريكو يختار- يصف- يميز- يفرق- يحدد- يفصل- يربط- ينتقى- يعزل- يقيم- يتعرف
التهيئة
الاستعداد والنزوع لتأدية نشاط وسلوك ان تعيد التلميذة سلسلة خطوات تنفيذ قطعة من المفروشات
ان تبدى التلميذة الرغبة فى اعداد بعض الحلويات يعرف- يظهر- يبدى- يبدأ0 يبرز- يشرح- يحرك- يخطو- يعيد- ينتقى- يعزل- يقيم- يتعرف
الاستجابه الموجهة
وتعتبر المرحلة الاولى لتعلم المهارة المركبة وتتضمن المحاكاة والتقليد والمحاولة والخطأ ان تطبق التلميذة الاسعافات الأولية كما عرضت أمامها
ان تعرض التلميذة سلسلة خطوات عملية
اعداد وجبه غذائية يجمع- يحشد- يبنى- يفحص يدرج- يجرد-يفكك- يبدى- يظهر-يكتب- يشرح يحلل- يوثق- يعالج- يخلط- يسحق يسخن- يقطع- يعد- يقيس- يرسم- يربط- يطبق- يجهز- ينظم
4- الآلية
تتصف الآلية باداء الاعمال عندما تكون الاستجابات المتعلقة أصبحت معتادة ومألوفة وعندما يمكن تأدية الحركات بثقة وجرأة وبراعة وصدق يعد أدوات واجهزة معملية
يجهز شريحة للعرض على جهاز الاسقاط.
ينفذ قطعة فنية باتباع القواعد السلمية فى الخياطة والزخرفة. نفس افعال النشاط أمام الاستجابة الموجهة

الخطوات الاجرائية المتبعة عند صياغة الاهداف
الإطلاع على الأهداف العامة لتدريس الاقتصاد المنزلى .
تحديد الخبرات التعليمية ( مفاهيم ، تعميمات ، عمليات ، نظريات ، …… ) المراد تدريسها .
تحديد الخبرات السابقة التي تخدم كل خبرة تعليمية جديدة يراد تدريسها .
اختيار الوسائل التعليمية المعينة على توضيح الدرس .
تحديد مستوى الأداء المطلوب من الطالب وذلك لمعرفة مستوى الهدف ( تذكر ، فهم ، تطبيق ، …… ) .
 ثم بعد إجراء الخطوات السابقة يستطيع المعلم صياغة الأهداف التعليمة بحسب الشروط
الواجب توفرها كما ذكرت سابقا .
 قاعدة كتابة الهدف التعليمي :
 أن + فعل مضارع يمكن قياسه + الطالب + الخبرة التعليمية (مفهوم ،نظرية ، …)
+الحد الأدنى للأداء ( إن أمكن ) .

دور الاهداف فى العملية التربوية
تنقسم الأهداف التربوية إلى قسمين رئيسين :
 (الأهداف حسب الأغراض) : أي التي تشتمل على الأغراض والمقاصد النهائية التي يراد من التربية إنجازها وتحقيقها على المستويات الفردية والاجتماعية والعالمية.
 (الأهداف حسب الوسائل) : أي التي تشتمل على الوسائل والأدوات الفعالة لتحقيق الأهداف الأغراض.
--- ولا غنى لأي من القسمين عن الآخر .
 فـ(الأهداف حسب الأغراض) دون وسائل نوع من الأمنيات البعيدة المنال ، والتطلعات المعوقة للإنجاز. و(الأهداف حسب الوسائل) دون أغراض تنقصها الدوافع المحركة والغايات الموجهة. فمثلاً تعليم درس من التاريخ هو هدف من الأهداف الوسائل التي توصل إلى هدف نهائي من الأهداف الأغراض وهو الكشف عن قوانين الله في الاجتماع البشري .
 كما أن هناك بعض الآيات التي تضمنت نماذج من هذه الأهداف منها:
(الله الذي سخر لكم البحر لتجري الفلك فيه بأمره ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون ) [الجاثية : 12]
 فنحن هنا أمام سلسلة متدرجة متناسقة من أهداف التسخير، وكل حلقة في هذه السلسلة هي وسيلة إلى ما بعدها حتى تبلغ الحلقة الأخيرة التي تشكل الغاية والمقصد النهائي. فـ(جريان الفلك) هدف لـ(تسخير البحر) . وهذا التسخير هو وسيلة لتحقيق هدف يليه هو (الابتغاء من فضل الله) ، وهذا الهدف الثاني وسيلة لتحقيق الهدف النهائي وهو (شكر الناس لله).
 فالأهداف التربوية هي تلك التغييرات التي يراد حصولها في سلوك الإنسان الفرد وفي ممارسات واتجاهات المجتمع المحلي أو المجتمعات الإنسانية . فهي تصف الصفات العقلية والنفسية والشخصية التي يتمتع بها الفرد المثقف تثقيفاً عالياً ، وهي تصف أيضاً الاتجاهات والخصائص الاجتماعية التي يتصف بها المجتمع الراقي المتحضر . وهذه الأهداف هي الثمرات النهائية للعملية التربوية كما قلنا . وأهمية هذه الأهداف أنها تحدد مسارات الأنشطة التربوية وتحدد الوسائل والأدوات اللازمة للتنفيذ والتقويم . وهي تشتق مباشرة من فلسفة التربية وتنبثق عنها انبثاق الثمرة من البذرة .

خصائص الاهداف التربوية
يجب أن تتصف الأهداف التربوية ببعض الخصائص الجوهرية وهي :
1 - أن تكون الأهداف التربوية متفقة مع الطبيعة الإنسانية مراعية لحاجاتها قابلة لإطلاق قدراتها الإبداعية .
2- أن تحدد أهداف التربية العلاقة بين الفرد والمجتمع ثم بينه وبين التراث الاجتماعي من عقائد وقيم وعادات وتقاليد ومشكلات .
3- أن تلبي هذه الأهداف حاجات المجتمع الحاضرة وتعالج مشكلاته .
4- أن تكون مرنة قابلة للتغير حسب ما يتطلبه التطور الجاري والمعارف المتجددة .
5- أن ترشد الأهداف العاملين في التربية إلى ما يجب أن يعلموه، وأن تساعدهم على تحديد الطرق اللازمة في التربية والتعليم، والأدوات اللازمة لقياس نتائج العملية التربوية وتقويمها.
6- أن توضح هذه الأهداف نوع المعارف والمهارات والمواقف والاتجاهات والعادات التي تنميتها في شخصية المتعلم .
7- أن تكون هذه الأهداف شاملة متكاملة في ضوء العلاقات التي تحدد نشأة الإنسان ومصيره وعلاقاتها بالكون والإنسان والحياة من حوله.



معايير الاهداف التربوية
أولا : الوضوح :- يجب ان تكون الأهداف العامة والخاصة للمنهج محدده تحديدا واضحا بحيث لا يكون هناك اختلاف فى تفسيرها
ثانيا:الشمول:- يجب ان يشمل كل جوانب النشاط الانسانى(المعرفى- الوجدانى - الحركي) و يشمل أيضا كل جوانب النفس ( الانسانيه العقلية – الجسميه –الوجدانية)
ثالثا:التكامل:- يقصد به تكامل جوانب النفس الانسانيه فالأهداف يجب الا تركز على العقل دون الجسم أو الشعور والوجدان لان ذلك يحدث الخلل وعدم التوازن فى النفس

بعض الاخطاء الشائعة فى صياغة الاهداف
يذكر جرونلند أن هناك خمسة أخطاء شائعة يقع فيها بعض المعلمين عند صياغة الأهداف وهى كالاتى:-
(أ ) وصف عملية التعلم بدلا من ناتج التعلم :
مثلا : 1 ـ زيادة كفاءة التلميذ على رسوم الباترونات
2 ـ يفسر التلميذ الرسوم المختلفة للباترون .
 العبارة الثانية تعبر عما يحققه التلميذ من نتائج بعد حصوله على خبرات التعلم وهو أن يفسر الرسوم المختلفة للباترون .
 أمـا العبارة الأولى فكلمة زيادة تشـير إلى العمـلية وليس إلى النـتائج ولم توضــح كيفــية إظـهار هذه الزيـادة في الكـفــاءة هـل يكون تفســـــير اللوحــة أو إعـدادهـا أو استخدامها كوسيلة .
(ب) وصف نشاط المعلم بدلا من ناتج التعلم وسلوك التلميذ :
مثلا : أن تزداد قدرة التلميذ على تقنين الاحتياجات اليومية من الطاقة والعناصر الغذائية .
- هذا الهدف يعطي انطباعا أن المعلم ســيعمل على زيادة قدرة التلميذ وليس التلميذ نفســه
الذي سوف يتعلم .

 والصحيح هو أن يقنن التلميذ مقدار معين .
(جـ) تحديد موضوعات التعلم بدلا من ناتج التعلم :
مثلا : قانون مساحة الدائرة .
 الهدف الصحيح أن يذكر الطالب قانون مساحة الدائرة .
(د ) وجود أكثر من ناتج للتعلم في عبارة الهدف :
مثلا : أن توضح الطالبة معنى الاقتصاد وتستنتج العلاقة بين اقتصاديات الاسرة وتنمية المجتمع .
 الهدف الصحيح أن تذكر الطالبة مفهوم الاقتصاد .
(هـ) بعض العبارات يجب الاستغناء عنها :
مثلا : 1 – أن يكون لدى الطالب القدرة على تحليل تكلفة المنتجات المصنعة بالمنزل ومثيلاتها فى السوق .
2– أن يتمكن الطالب من القيام باستخراج القاسم المشترك الأكبر بين المنتجات المنزلية والمنتجات الجاهزة
 والصحيح في 1 أن تحلل الطالبة تكلفة منتج مصنع بالمنزل.
 والصحيح في 2 أن تستخرج الطالبة القاسم المشترك الأكبر منتج منزلى ومنتج جاهز.
 كما أن هناك خطأ يقع فيه بعض المعلمين عند صياغة الأهداف وهو :
(و ) استخدام أفعال غير قابلة للقياس :
مثلا : أن يفهم التلميذ ……… ، أن يعرف التلميذ ……… ، أن يدرك التلميذ ………


مستويات الاهداف التربوية وتصنيفاتها
قد قسمت الأهداف التربوية إلى ثلاث مستويات هي : -
المستوى العام(اى الاهداف التربوية العامة)
 وهي أهداف تتصف بالعمومية والشمولية والتجريد وتشير إلى تغيرات كبرى منتظرة في سلوك الطالب أو الطالبة وتركز أكثر على ما يتعلمه وهي مرتبطة بشكل رئيسي بفلسفة الدولة وخصائص المجتمع. ومن تلك الأهداف:-
1- خلق مواطن صالح
2- إعداد الإنسان المؤمن الصالح
3- تنمية المهارات الأساسية للمادة
4- الإسهام في تكوين البصيرة الرياضية للفرد
 وهذه الأهداف محصلة نهائية لعملية التربية والتعليم وما يعرف بفلسفة التربية والتعليم المستوى

المستوى الثانى وهو الاهداف التعليمية
وهذا أكثر تخصصا من المستوى الأول واقل تجريدا ويشمل الأحداث التعليمية العامة والخاصة خلال أي فترة زمنية دراسية . و من تلك الأهداف:-
1 - معرفة فروع الرياضيات المختلفة
2- استيعاب النظريات والمسلمات والبديهيات وغيرها
3- تطبيق القواعد والقوانين
4- فهم التفكير القياسي أو الاستدلالي في الرياضيات

المستوى الخاص(اى الاهداف السلوكية المحددة)

 وهي أهداف محددة بصورة دقيقة تتناول سلوكيات أو استجابات الطلاب العقلية والحركية والانفعالية وصياغة هذه الأهداف من المهمات الأساسية التي يقوم بها المعلم أو المعلمة في بناء العملية التعليمية .
 ويلاحظ أن الهدف السلوكى لا يصاغ فى صورة نشاط يقوم به المعلم أو وصف للمحتوى الذى يعطى فى الدرس، ولكنه صيغ فى صورة أداء من جانب التلميذ أو سلوك يقوم به ، ومن هنا فأنه يسمى هدفا سلوكيا.

 أى أن الهدف السلوكى هو عبارة تصف التغير المرغوب فيه مستوى خبرة ، أو سلوك الفرد عندما يكمل خبرة تربوية معينه بنجاح بحيث يكون هذا التغير قابلا للملاحظة والتقويم.


انواع الاهداف السلوكية
انطلاقا من أن الهدف الأساسى للتعليم هو تعديل السلوك لذا فإن الاتجاه الحديث يغلب أن يرجع التصنيف على أساس الأنماط السلوكية، باعتبار أن ذلك التصنيف هو الأكثر فائدة لتطوير المنهج وتقويمه ويمكن القول أن أنواع الأهداف السلوكية هى :
:اولا:المعرفة :
- وهى عبارة عن معرفة الحقائق والأفكار والمفاهيم ، وهذا المجال من مجالات الأهداف يتناول التذكر، واسترجاع الحقائق والأفكار وقد يتسع مفهوم المعرفة ليشتمل على الفهم والاستبصار، ولا شك أن اكتساب المعرفة فى الوقت الحاضر تعتبر هدف أساسى كما أن تزايد المعرفة بالنسبة للتلاميذ يفيد الهدف الرئيسى لعملية التربية ، - كما أن المعرفة تعتبر مقياسا لادراك الإنسان للواقع وإلمامه به .
وتعتبر المعرفة أمر ضرورى لتنمية القدرات العقلية.

ثانيا : التفكير
- مهما تباينت انتماءات العلماء فإنهم لا يختلفون فى تأكيد أهميه التفكير الناقد باعتباره من المقومات المرغوبة عند الإنسان ، كما يتفقون على أن حاجة الناس إلى تعلم التفكير تعتبر الحد الأدنى لمتطلبات التربية، ومما هو جدير بالذكر حاجة المجتمعات السريعة التغير إلى أفراد لديهم القدرة على التفكير الذكى المستقل وذلك حتى يساعدهم ذلك فى التصرف فى المواقف الحياتية اليومية أو المسائل المهنية أو المشكلات السياسية فى مثل هذا المجتمع، هناك اهتمام كبير طبيعى بأن يقدر الأفراد على التفكير الذكى المستقل.
والواقع أن عملية التفكير تتضمن جميع المهارات العقلية والقدرات ، بدء بتكوين المفهوم وانتهاء بحل المشكلة التى يطلق عليها لفظ التفكير ويشتمل التفكير على ثلاث عمليات حتى يستخدم بفاعلية .
1 - تفسير البيانات :-
- وهى قدرة التلميذ على تفسير البيانات على اختلاف أنواعها واستخلاص التعليمات وقد يتألف التفسير من مجرد قراءة نقاط أو اتجاهات أو مقارنة هذه النقاط أو الاتجاهات واستنتاج أسبابها والنتائج المترتبة عليها والقدرة على تحليل البيانات المركبة وردها إلى مكوناتها ويطلق المناطق على هذه العملية التفكير الاستقرائى .
 العلاقة الاستقرائية : هى علاقة صاعدة من الحقائق المحسوسة إلى تكوين يندرج فى تجريدها إلى النظريات التى تمثل قمة الهرم، أما العلاقة الاستنباطية فهى علاقة هابطة من قمة البناء إلى أسفله ، وفى هذا الاتجاه تستخدم النظريات العلمية فى تفسير أشياء أو عمليات أو ظواهر وعن طريق عمليه الاستقراء والاستنباط وما يرتبط بها من نشاط عقلى يتحدد العلم ويزداد حجمه الهائل من المعارف العلمية المتوفرة والتى تزداد بمعدلات سريعة، ومن ثم تؤدى إلى إضافات هائلة ومستمرة فى بناء العلم .
2- تطبيق الحقائق والمبادئ :-
- تعتبر هذه العملية هى ثانى عمليات التفكير وتستخدم لحل المشكلات الجديدة والتنبؤ وتفسير الظواهر الجديدة ، وهذه العملية تستلزم الفهم أولا ثم التمييز بين المبادئ التى لها صلة بمشكلة معينة وتلك التى ليس لها صلة بها ثم إعادة بناء العمليات المعرفية وتنظيمها لتتلاءم والمشكلات والمواقف الجديدة.
3- التفكير المنطقى :
- هناك أنواع من التفكير تتم عاده على أساس مسلمات أو افتراضات يمكن الدفاع عنها وأخرى يتعذر الدفاع عنها وقد يكون بعضها كامن ، وبعضها صريح ومن هنا فان صياغة المسلمات الصحيحة أو اكتشاف تلك الافتراضات الخاطئة عملية هامة فى التفكير وذلك حتى لا يقع الإنسان رحمة للمؤثرات المضللة ولذلك فلا بد أن يدرك الإنسان النتائج التى تعتمد على مسلمات خاطئة أو على منطق غير سليم.
- إن القدرة على الحكم الناقد على ما يقدمه الآخرون من جدل لا ينم على منطق الفرد بطريقة آلية ، ولكن الجدل السليم يستلزم القدرة على الالتزام بالتسلسل المنطقى مبتدئا بالمسلمات أو المقدمات ومنتهيا إلى النتائج، ويتطلب مراعاة البناء المنطقى للجدل ويجب أن يؤخذ فى الاعتبار أن عملية التفكير لا يسهل تعلمها فى عدد محدود من الدروس أو بتدريس مادة من المواد ولكنها عملية تتطلب الممارسة المستمرة فى سياقات كثيرة مختلفة .
ثالثا: الاتجاهات والقيم :
- غالبا ما يؤكد المنهج على الحقائق الدراسية ولا يهتم بدراسة القيم وتنميتها اهتماما كافيا.
- وهذا من شأنه يؤدى إلى عدم اكتراث النشء بالموضوعات الأخلاقية، والواقع أن هناك غموضا فى المجالات المتصلة بالقيم والاتجاهات وكذلك الأنماط السلوكية التى تتمثل فيها هذه القيم والاتجاهات.
وهناك العديد من أنواع القيم :-
القيم المقدسة : القيم الديمقراطية المعروفة التى يضعها كل فرد موضع الإعزاز كالإيمان بالديمقراطية وقيم الحرية وقيم المسئولية .
القيم الدينية : هى تلك التى ترتبط بالنجاح فى العمل وتقبل قيمة التنافس فى الاتجاهات ، واحترام العمل، والالتزام بمسئولياته والتسامح والتعاون ومراعاة مصالح الآخرين والاهتمام بالمستقبل يتم تعليم القيم بطرق ثلاث :-
أن ندرسها .
أن تقدم المواعظ والقيم .
أن نأمل أن يكتسبها التلاميذ من خلال دراستهم للمواد الدراسية المختلفة.
رابعا : المهارات :-

 ينبغى على الطلاب تعلم المهارات فى أى فرع من فروع الدراسة وتتنوع هذه المهارات بين المهارات الأساسية الأكاديمية كالقراءة والكتابة والمهارات الخاصة بالموطنة الصالحة كالديمقراطية والتعايش والحياة الاجتماعية .

 والتأكيد على أهمية حل المشكلات ، يساهم فى عملية المهارة والقدرة على تحديد المشكلات وتخطيط وسائل بحثها ولاشك أن الاقتصاد المنزلى يساهم فى المساعدة على مهارات العلاقات الإنسانية التى تهملها العلوم الأخرى حيث أنه يهتم بآداب السلوك وآداب الحديث والذوق وحسن التصرف ورئاسة اللجان والأعمال القيادية .

نور حليم
مستجد
مستجد

عدد الرسائل : 55
تاريخ التسجيل : 09/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى